محمد الأحمد: الجمهور سيفاجأ بمعلومات يكشفها «غرابيب سود»

محمد الأحمد: الجمهور سيفاجأ بمعلومات يكشفها «غرابيب سود»

الفنان السوري جسّد شخصية أحد أمراء تنظيم {داعش}
الجمعة - 8 شهر رمضان 1438 هـ - 02 يونيو 2017 مـ
بيروت: فيفيان حداد
قال الممثل السوري محمد أحمد، إن دوره في مسلسل «غرابيب سود» الذي يجسّد فيه شخصية الأمير طلحت (أحد أمراء تنظيم داعش) يشكّل قفزة نوعية في مسيرته التمثيلية. وأضاف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «صنعت الشخصية وابتكرت أدواتها على طريقتي، فبعد أبحاث وأخبار ومشاهد رأيتها وسمعتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي ونشرات الأخبار وغيرها استطعت تكوين فكرة كافية عن هذا التنظيم وأمرائه؛ فقررت أن أؤدي الدور بأسلوبي دون اللجوء إلى التقليد».
ورأى محمد الأحمد، أن نجاحه في تجسيد هذه الشخصية يأتي نتيجة ملامسته بصفته مواطنا سوريا لواقع «داعش» عن كثب؛ كون بلده يحارب هذا التنظيم. وتابع: «لم أكن في حاجة إلى من يخبرني عن هذا التنظيم؛ ولذلك استطعت أن ألبس الدور من رأسي إلى أخمص قدمي». ويحكي محمد عن نجاحه في تقمّص الشخصية التي يؤدّيها والتعليقات الإيجابية الكثيفة التي ترده عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأنه شعر بهذا الأمر أيضا من قبل فريق التصوير أثناء تنفيذ العمل: «كانوا يتعاملون معي تلقائيا انطلاقا من دوري، فكانوا يهابون التحدّث معي بطريقة عادية، بل ينتابهم نوع من الخوف أحيانا وهم يقتربون مني لسبب أو لآخر». ويضيف: «إنه شيء مضحك من ناحية وأفتخر به من ناحية ثانية؛ كون هؤلاء الأشخاص أنفسهم الذين كنت أمضي معهم معظم أوقاتي خارج وقت التصوير كان لديهم ردة الفعل هذه. فنحن مقربون جدا من بعضنا بعضا، إلا أن الدور فرض نفسه على الجميع فانطبعت تصرّفاتهم به بصورة غير مباشرة».
ولكن هل تردّدت في القيام بهذا الدور؟ يردّ: «أبدا، بل كنت متحمسا جدّا للقيام به، ولا سيما أنه يحمل رسالة كبيرة، خصوصا بالنسبة للأشخاص الذين لا يعرفون الكثير عن هذا التنظيم. فنحن في سوريا مثلا نعرفه عن كثب ونعاني من عملياته الإرهابية ونقاتله في الوقت نفسه. أما الآخرون الذين يجهلونه وينضوون تحت لوائه تحت غطاء الدين والإسلام فسيفاجأون بالمعلومات التي سيكشفها لهم هذا العمل». ويرى محمد الأحمد، الذي سبق وعرفه المشاهد العربي في أعمال دراما عدة، بينها «دومينو» و«بلا غمد» و«أحمر» وغيرها، أن دوره في هذا العمل شكّل قفزة نوعية في مشواره الفنّي؛ مما سيفرض عليه دراسة خطواته المستقبلية بشكل دقيق قبل مشاركته في أي عمل تمثيلي. وقال: «سبق وشاركت في أعمال دراما كثيرة ارتكزت أدواري فيها على الشاب الطيّب والعاطفي وصاحب الطلّة الجميلة. إلا أنني ومنذ فترة قصيرة بدأت مسيرتي تتلوّن بأدوار الشرّ كما في (دومينو وبلا غمد) وفي (غرابيب سود) أضفت إلى خطواتي تلك أخرى تصاعدية لن أفرط بها بعد اليوم؛ لأنها قد تنعكس سلبا على مشواري». ويضيف: «كل يوم يمرّ تصبح الخيارات أصعب؛ فصرت أرفض أي عمل لا يلائم تطلعاتي؛ إذ لا يجوز أن أجسد دورا مميزا كـ(أبو طلحت) لأقوم بآخر أقل مستوى منه، وهو أمر يريحني في المقابل لأنني أتأنى في قراراتي، ويسمح لي في الاعتذار عن مشاركتي بأعمال لا تناسب تطلّعاتي».
وعن الأدوات التمثيلية التي استخدمها في دوره في «غرابيب سود» أجاب: «أي تفصيل صغير في دوري أخذته بعين الاعتبار فبنيت عليه الشخصية بأكملها من ألفها إلى يائها؛ ولذلك جاءت لا تشبه غيرها قلبا وقالبا، إن في إطلالتها وأزيائها أو في أدائها وتصرفاتها. حتى أنني اشتغلت على ملامح وجهي ونظراتي وابتسامتي كما أن الحلقات المقبلة ستشهد مفاجآت عدة بعيدة عن الأكليشيهات والتوقعات التي ننتظرها في مسلسلات أخرى». وعن الناحية الرومانسية التي تتمتع بها الشخصية التي يجسّدها أجاب: «هي شخصية مليئة بالتناقضات، فالأمير الداعشي (طلحت) عاشق كبير يحق له ما لا يحق لعناصره. وفي سياق الحلقات ستجدونه يسمح لنفسه ما لا يتوافق مع تعاليم التنظيم وأسسه، ولقد استطعت أنسنتها على طريقتي بحيث لا تشبه غيرها». ويؤكّد الممثل السوري بأن مفاتيح صغيرة يزوّده بها المخرج أو المسؤول عن الإضاءة وغيرهما من فريق العمل تولّد لديه عمقا في الأداء وأبعادا في القدرات. وعما إذا هذا الدور استنفد منه طاقة كبيرة ردّ موضحا: «لم يستنفد مني الطاقة التمثيلية فحسب، بل لامس أيضا طاقتي الجسدية؛ إذ كان علي أن أتحمل ساعات طويلة من التصوير وأنا أختنق بماكياج خاص يناسب الشخصية (من لحية وأزياء وغيرها) مما تسبب لي بالإرهاق والتعب».
ويوضح بأن «هذا الدور سيف ذو حدّين؛ إذ سيتعاطف معه المشاهد مرات وينفر منه مرات أخرى». كان عليّ أن أجذب المشاهد فيحبّني مرات ويغضب منّي مرات أخرى، إلا أن «المشاهد العربي برأي يتمتع بنسبة ذكاء كافية تخوّله التفريق ما بين الأمرين دون أن يزجّني كموهبة فنية في أي منها، أو أن ينسى خزّان تجاربي».
وعما إذا كانت طبيعة الدور رافقته في حياته اليومية، أجاب: «لا بالطبع، استطعت الانفصال عنها في كل مرة كنت أخلع عني أزياءها وماكياجها. لقد صار لدي القدرة الكافية كممثل على الفصل ما بين الدور الذي أمثله وحياتي العادية. في الماضي حصل معي هذا الأمر عندما كنت أقوم بتجسيد دور في فيلم سينمائي بعنوان «مطر حمص»، إذ كان موقع التصوير أعرفه تماما ويذكّرني بطفولتي حيث تربّيت، فتأثّرت يومها بالدور بشكل كبير لأنه شكّل جزءا من طبيعتي».
ووصف محمد الأحمد المسلسل الذي صوّر في عدد من البلدان العربية بينها لبنان وسوريا ودولة الإمارات، بأنه عمل نفّذ على مستوى عالمي بتقنية سينمائية ضخمة، ورصدت ميزانية كبيرة له من قبل «إم بي سي»، التي مشكورة استطاعت أن تلامس فيه الأعمال العالمية. فكان هدفه توحيد الشعب العربي ضد تنظيم داعش كما راهنوا على نجاحه من خلال استخدامهم ثقافات مختلفة وتقنية حديثة ومتطورة، إضافة إلى فريق من المجازفين ومؤثرات بصرية وسمعية عالية المستوى. وختم: «هو عمل غير تجاري بتاتا تقدّمه (إم بي سي) لمحاربة الإرهاب والحدّ من انتشاره بالدرجة الأولى».
من ناحية ثانية، رأى الممثل السوري أن الدراما السورية تعاني اليوم أزمة كتّاب، رغم أن نسبة إنتاجاتها ما زالت جيدة في ظلّ ظروف الحرب التي تعيشها البلاد، وقال: «لدينا أزمة أفكار جديدة؛ إذ لا يحسن أن نكتب عن واقع نعيشه في الحقبة نفسها التي تجري فيها الأحداث، ولعل أهم الأعمال السينمائية والدرامية التي تحكي عن واقع فترة ما استطاعت أن تنجح بعيد انتهائها. كما أن هناك أيضا أزمة بيع مسلسلات وصارت معروفة سلفا أسماء تلك التي تلاقي رواجا كـ(باب الحارة) و(خاتون)، فهناك أعمال كثيرة نفّذت ولم يتسن لمنتجيها بيعها».
يذكر أن مسلسل «غرابيب سود» تعرضه شاشة «إم بي سي» ضمن شبكة برامجها الرمضانية كما محطات تلفزيوينة عربية أخرى، وهو يتناول تنظيم داعش لأول مرة في العالم العربي، من خلال موضوعات عدة، بينها: الرق، جهاد النكاح، غرس الأفكار، المعتقدات والهجمات الانتحارية، الأطفال الصغار والنساء. وهو يستند إلى قصص حقيقية رواها أشخاص سبق وتعاملوا مع هذا التنظيم. وقد وصفه مدير مجموعة «إم بي سي» بأنه عمل يهدف إلى تسليط الضوء على قضية صارت تشكّل مصدر قلق يومي للناس، فأرادت من خلاله «إم بي سي»، وهي الجهة المنتجة له، مواجهة فكرة بأخرى ورأي بآخر.

اختيارات المحرر