أسرة آل الشيخ بالسعودية تطالب قطر بتغيير اسم مسجد محمد بن عبد الوهاب

أسرة آل الشيخ بالسعودية تطالب قطر بتغيير اسم مسجد محمد بن عبد الوهاب

لعدم التزام من يتولى الإمامة والخطابة فيه بمنهج السلف الوسطي
الأحد - 3 شهر رمضان 1438 هـ - 28 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14061]
مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ («الشرق الأوسط»)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
طالبت أسرة آل الشيخ في السعودية أمير خليجي بتغيير اسم مسجد الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي تنتمي إليه الأسرة، بعد أن قام ببنائه أمير قطر بإسم الشيخ في بلده مدعياً أنه جده.
وأكد البيان الذي صدر عن الأسرة ووقعه عدد كبير من أبنائها في مقدمتهم مفتي السعودية ووزير الشؤون الإسلامية ورئيس مجلس الشورى، أن الدعوى المتداولة باطلة ومختلقة ولا تمت للحقيقة بأية صلة، مشيرة إلى أن من يتولى الإمامة والخطابة في المسجد لا يحمل منهج الشيخ الوسطي.
وقالت أسرة آل الشيخ بالسعودية في بيان صحافي: "يدور في هذه الأيام بعض الشائعات والأقاويل والإدعاءات حول من يعودون بنسبهم إلى جدنا المجدد الشيخ محمد بن عبدالوهاب وتوضيحا لذلك، ودحضا لهذه الشائعات والإدعاءات الكاذبة، فقد اضطررنا الى إصدار هذا البيان التوضيحي الذي جرى التوقيع عليه من مجموعة من أبناء أسرة آل الشيخ في السعودية".
وأضافت "الشيخ محمد بن عبدالوهاب بن سليمان بن علي بن محمد من آل مشرف من وهبه من بني تميم. له أربعة أولاد انجبوا فقط، ومنهم امتدت أسرتنا أسرة آل الشيخ، وهم حسين وتسمى ذريته (آل حسين)، وحسن وتسمى ذريته (آل حسن)، وعلي وتسمى ذريته (آل علي)، وعبدالله وتسمى ذريته (آل عبدالله)، ومن هؤلاء الأبناء الأربعة فقط وأبناءهم وأحفادهم تنحصر ذرية الشيخ".
وأشارت إلى أن "من يدّعي أنه يعود بنسبه إلى الشيخ من غير هؤلاء الأبناء الأربعة داخل السعودية او خارجها، فهي دعوى باطلة كاذبة، ومختلقة، ولا تمت للحقيقة بأية صلة؛ كأمير احدى الدول الخليجية الذي قام ببناء مسجد بإسم الشيخ محمد بن عبدالوهاب في بلده مدعياً انه جده رغم ان من يتولون الإمامه والخطابة في هذا المسجد لايمتون بصلة لنهج الشيخ محمد بن عبدالوهاب ودعوته السلفية والوسطية، لذلك نطالب بتغيير أسم المسجد لكونه لايحمل منهجه السلفي القويم".
وتابعت أسرة آل الشيخ: "لا بد من الإشارة هنا أننا اضطررنا إلى إصدار هذا البيان لا تفاخرا بالانساب والعياذ بالله، ولكن ردا على بعض من ادعى بانتهاء نسبه الى الشيخ محمد بن عبدالوهاب لغرض في نفس يعقوب، كما ذكر احدهم في بعض التسجيلات المسربة له لتوظيفها في شق اللحمة الوطنية بإثارة النعرات القبلية، لذلك فنحن نقول هنا ونؤكد أننا مواطنون سعوديون أولا وأخيرا، ننتمي إلى هذا الوطن، وندين بالطاعة لولاة أمرنا، وانتماؤنا الوطني لا يمكن أن يتقدم عليه أي انتماء قبلي أو غير قبلي، هكذا تعلمنا، وهكذا علمنا آباؤنا وأجدادنا رحمهم الله، هذا مع ان الفخر بالأنساب، والتباهي بالأصول القبلية، لم تكن لآبائنا فيها سابقة، لتكون لأبنائهم فيها لاحقة؛ فقد صح عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن التفاخر بالأنساب".
وأفادت أن "من يقرأ في تاريخ الآباء والأجداد المدون، وعلى رأسهم جدنا الذي ننتمي إليه، الشيخ محمد بن عبدالوهاب فلن يجد إطلاقا أنهم جميعا دون استثناء كانوا يفاخرون بأنسابهم القبلية، رغم أنهم خيار من خيار كما هو معروف، لكنهم يعلمون علم اليقين أن (من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه)، مهما اختلق له أرومة نسب، ومهما تعلق في مفاخر تاريخ وحسب".
السعودية قطر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة