الرقاق السوداني وجبة سحور بنكهة «الكورن فليكس»

الرقاق السوداني وجبة سحور بنكهة «الكورن فليكس»

تعده النساء قبل رمضان ويحتفين بتقديمه لأسرهن
الأحد - 3 شهر رمضان 1438 هـ - 28 مايو 2017 مـ
رقاق سوداني وجبة سحور رمضان

تهتم السيدات في السودان بالوجبات الرمضانية اهتماماً كبيراً، ويتهيأن له مع اقتراب الشهر الكريم. ولا يقتصر الاهتمام على وجبة الإفطار وحدها، بل أيضاً يجهزن للسحور وجباته التي تتميّز بطبيعة خاصة، يشترط فيها أن تكون مشبعة لا تؤدي للعطش نهاراً، أو تسبب التخمة صبيحة يوم الصيام، وفي ذات الوقت تمد الصائم بالطاقة اللازمة لصيام يوم حار في صيف بلد شديد الحرارة.

ويعد «الرقاق» وجبة رئيسية في السحور عند معظم الأسر السودانية، فهو عبارة عن «كورن فليكس» منزلي، تصنعه السيدات في مطابخهن التقليدية، ويأتي اسمه «رقاق» لأنّه يكون على شكل «رقائق» هشة وجافة من دقيق القمح والحليب والمنكهات.

تعتبر السيدة ناهد تجهيز الرقاق واحداً من أهم الاستعدادات لشهر رمضان، وعلى صعوبة تحضيره و«عواسته»، فهي تحرص على تجهيزه لأسرتها لـ«أنهم يحبونه» كما تقول، وتتابع: «سحور بلا رقاق مثل صيام بلا صلاة».

وحسب ناهد فإن عجينة الرقاق تُصنع من دقيق القمح، والكاسترد، وقليل من السكر، والحليب المجفف، والبايكينغ باودر، والماء، تُعجن جميعها في الخلاط الكهربائي جيداً حتى تتحول لعجينة سائلة بيضاء «رقيقة»، ثم تترك قليلاً لتتماسك.

وتأخذ بعدها بمغرفة بعض العجينة وتنثر في طاجين خاص متعدد الأغراض يعرف في السودان بـ«صاج العواسة»، فتخرج شريحة بيضاء ثمّ شريحة وراء شريحة، إلى أن تأتي على كمية العجينة التي حضرتها سابقاً، ثم تترك لتجف وتحفظ في مكان جاف لتستخدم لاحقاً.

تُقدّم وجبة الرقاق بعد أن يضاف إليها الحليب الساخن والسكر، وتعتبر من الوجبات اللذيذة وطعمها كطعم «الكورن فليكس» المعروف، يتناولها الناس في السحور عادة، ولا مناص من تقديمها في أوقات أخرى، لكنّها لا تقدم مطلقاً مع الإفطار الرمضاني.

ويحتفي الأطفال بشكل خاص بـ«الرقاق» المتبقي من الإفطار، لأنّه في الغالب يكون وجبة إفطارهم الأساسية أثناء الصيام. ويقول علي (8 سنوات): «أنا أحب رمضان من أجل باقي الرقاق»، ويضيف: «الرقاق البائت - يعني ما تبقى من سحور الصائمين – ألذ من الجديد».

وبحكم مكوناته، فإن الرقاق السوداني يزوّد الجسم بالطاقة أثناء ساعات النهار، ولكونه وجبة خفيفة، لا يجعل الصائم يحس بالامتلاء أو الضيق، إضافة لاحتوائه على كمية كبيرة من الحليب المجفف والطازج معاً، يجعل منه مصدراً غنياً للبروتينات.

ويقول خبراء التغذية إنّ وجبة السحور من الوجبات الرمضانية المهمة، لأنّها تزود الصائم بالطاقة طوال اليوم، إضافة لكونها «شعيرة» نبوية. ويشترطون أن تتضمن مواد الطاقة من الكربوهيدرات والبروتينات، وتخلو من الدهون الثقيلة صعبة الهضم، وأن تحتوي على عناصر الصوديوم والملح، المهمة في الأجواء الحارة بشكل عام، وألا تسبب سوء الهضم والتخمة، والشعور بالعطش. و«الرقاق السوداني يوفر كل هذا بكلفة معقولة»، خاصة مع موجات الغلاء الطاحن التي تشهدها البلاد.

ولا يعرف من أين أتت فكرة صناعة وجبة الرقاق، لكن البعض يرجع منشأها إلى الحضارات السودانية القديمة والنوبية على وجه الخصوص، لأنّها ترتبط بالمجموعات التي تستخدم «القمح» كغذاء، كما أنّها غير معروفة في بعض أنحاء البلاد التي تعتمد على الذرة كغذاء رئيسي، لكنّها انتقلت إلى حواضر البلاد كافة، بل وبعض أريافها.


السودان

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو