«أوركيديا»... مسلسل تاريخي ثمرة شراكة سورية تونسية في رمضان

«أوركيديا»... مسلسل تاريخي ثمرة شراكة سورية تونسية في رمضان

صورت مشاهد منه في تونس
الأحد - 3 شهر رمضان 1438 هـ - 28 مايو 2017 مـ
مسلسل «أوركيديا» التاريخي

قدم المخرج السوري حاتم علي معطيات مهمة بشأن مسلسل «أوركيديا» الذي يعد ثمرة شراكة تونسية سورية ناجحة، وسيعرض على شاشة عدد من الفضائيات العربية خلال شهر رمضان الفضيل. وأكد أن المسلسل وعلى الرغم من صبغته التاريخية، سيُتابع بشغف على القنوات العربية التي «برمجته»، على حد تعبيره.

هذا المسلسل التاريخي الذي يجمع نجوما عربية من تونس وسوريا ولبنان والأردن، شهد مشاركة تونسية مهمة علاوة على تصوير مجموعة من مشاهده في تونس، وهي «من المرات القلائل التي تحط فيها الدراما السورية الرحال في تونس».

وتمثلت المشاركة التونسية في دليلة المفتاحي وعلي بنور ورشا بن معاوي، إضافة إلى الاستفادة من خبرات الفنيين والتقنيين التونسيين.

خلال لقاء إعلامي نُظم في تونس، أشار المخرج علي، إلى أن تصوير المسلسل انطلق يوم 25 فبراير (شباط) الماضي، في رومانيا، في مجموعة من القصور التاريخية، وفي إطار ديكور ملائم لأحداث المسلسل، وصُورت مشاهد عدة في تونس، وذلك في المنطقة الأثرية أوذنة (منطقة أثرية رومانية تقع قريبا من العاصمة التونسية)، إلى جانب المدينة السينمائية بمدينة الحمامات (شمال شرقي تونس). ويتواصل تصوير بقية مشاهد المسلسل إلى حدود منتصف شهر يونيو (حزيران) المقبل.

وفي مدى ارتباط هذا العمل الدرامي بما يجد من أحداث سياسية في المنطقة العربية، قال علي: «إن هذا المسلسل لا يمكن أن يستمد قيمته إلا من خلال إجابته عن الأسئلة المعاصرة». وفي السياق نفسه، أفاد الممثل السوري جمال سليمان، بأن هذا العمل سياسي صرف، ولا يمكن الاختباء وراء أي اعتبارات للقول، بأن العمل لا يطغى عليه الجانب السياسي وخال من الإشارات السياسية. وأضاف: «العمل فني بالأساس والجمهور هو الذي سيحكم عليه».

المسلسل كما قدمه المخرج، من فئة الأعمال التاريخية، حتى وإن كانت أحداثه متخيلة، وعنوانه مستمد من اسم إمبراطورية قديمة تعود إلى عهد الحضارة الآشورية في بلاد ما بين النهرين.

وتدور أحداث العمل على امتداد 30 حلقة، وتروي قصة الصراع بين الممالك والحروب التي تدور من أجل الحكم والثأر من خلال قصة عتبة ابن الأكتم الذي يفر مع أخته رملة صحبة والدتهما إلى ملك سمارا إنمار بعد أن تعرضت مملكة أوركيديا إلى اجتياح من قبل ملك آشوري، ولما يشتد عود عتبة يعود ليطلب ثأر أبيه ويطالب باستعادة عرشه، فيكون هذا العمل الفني مناسبة لربط التاريخ بالواقع السياسي الحالي وما يعرفه من اضطرابات.


تونس سوريا

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو