الأمن الإندونيسي يحدد هوية انتحاريي تفجير جاكرتا

الأمن الإندونيسي يحدد هوية انتحاريي تفجير جاكرتا

وحدة مكافحة الإرهاب تدرس تورط «داعش» بالهجوم
الجمعة - 1 شهر رمضان 1438 هـ - 26 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14059]

تعرفت الشرطة الإندونيسية أمس على هوية انتحاريين قاما بتفجير قنابل قدور ضغط في محطة حافلات مزدحمة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الشرطة.

وقتل انتحاريان في محطة حافلات «كامبونج ميلايو» المزدحمة شرقي جاكرتا مساء أول من أمس، وأصيب 10 أشخاص على الأقل، بينهم خمسة من أفراد الشرطة، بحسب ما قالته الشرطة.

وقال المتحدث باسم الشرطة المحلية، مارتينوس سيتومبول، إنه من المعتقد أن الانتحاريين تربطهما علاقات بجماعة أنصار الدولة، وهي جماعة محلية مسلحة تستلهم مبادئها من تنظيم داعش، وتورطت في هجمات ومخططات تفجير تم إحباطها خلال العامين الماضيين.

وقال سيتومبول إن «طريقة العمل والنمط متطابقة»، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الألمانية.

فيما قال متحدث آخر باسم الشرطة يدعى سيتيو واسيستو، إن الشرطة حددت هوية الانتحاريين، وهما إيشوان نور السلام (40 عاما) وأحمد سكري (32 عاما).

وأوضح أنه قد تم أخذ عينات حامض نووي (دي. إن. إيه) من أقاربهما في إقليم جاوة الغربية. وكانت داهمت وحدة مكافحة الإرهاب الإندونيسية يوم أمس منزل شخص يشتبه بأنه انتحاري في مدينة باندونج وقالت إنها عثرت على إيصال شراء إناء طهي بالضغط في موقع التفجير تم شراؤه يوم الاثنين من جاوة الغربية. ورغم أن معظم الهجمات في الآونة الأخيرة افتقرت للتنظيم الجيد فإن السلطات تعتقد أن نحو 400 إندونيسي انضموا إلى «داعش» المتطرف في سوريا وقد يشكلون خطرا جسيما إذا عادوا إلى البلاد.

وقالت الشرطة إن هجوم الأربعاء استهدف رجال الشرطة بأواني طهي مضغوطة ملغومة.

وهذا الهجوم هو الأدمى في البلاد منذ يناير (كانون الثاني) 2016 حينما هاجم انتحاريون ومسلحون العاصمة ما أسفر عن مقتل ثمانية بينهم أربعة مهاجمين.

من جانبه، قال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو في بيان «علينا أن نحتفظ بهدوئنا... ونحن نستعد لحلول شهر رمضان».

وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية أوي سيتيونو «من المرجح بدرجة كبيرة» أن جماعة على صلة بتنظيم داعش كانت وراء هجوم يوم الأربعاء. وأضاف: «هناك صلة لكننا ما زلنا ندرس ما إذا كانت شبكة دولية»، وفق ما نقلت عنه رويترز للأنباء.

وكان قال سيتيونو في وقت سابق للصحافيين إن الشرطة تحقق فيما إذا كان المهاجمان تلقيا أوامر مباشرة من سوريا أو أي مكان آخر.

إلى ذلك، لجأ إندونيسيون اليوم الخميس إلى مواقع التواصل الاجتماعي ليعلنوا عدم خوفهم بعد الهجوم الانتحاري المزدوج, كما ساعد السكان أمس في إزالة آثار بقع الدماء وشظايا الزجاج المكسور التي تناثرت على الأرض في أعقاب الهجومين.


إندونيسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة