ترمب يطالب نتنياهو بـ«تغيير جوهري» نحو السلام

ترمب يطالب نتنياهو بـ«تغيير جوهري» نحو السلام

الرئيس الأميركي قال إنه وجد {أسباباً جديدة للأمل} توفر «فرصة نادرة»
الثلاثاء - 27 شعبان 1438 هـ - 23 مايو 2017 مـ
ترمب يلقي كلمة خلال مراسم استقباله في مطار بن غوريون في اللد أمس (إ.ب.أ)

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الذي زار إسرائيل أمس، والتقى رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، ويلتقي الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم، في بيت لحم بالضفة الغربية، إنه وجد في اليومين الماضيين أسباباً جديدة تبعث على الأمل وتوفر «فرصة نادرة» لتحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط. وطلب من نتنياهو الذي استضافه على مأدبة عشاء، إحداث تغيير جوهري في التوجه إلى عملية السلام.

وتحدث ترمب عن الشراكة في لجم إيران، وقال إن واشنطن لن تسمح لطهران بتطوير سلاح نووي. كما انتقد إدارة سلفه باراك أوباما التي وقعت الاتفاق النووي مع إيران وأنقذتها من انهيار وشيك أحدثته المقاطعة الدولية.

وكان قد سبق هذا اللقاء استقبال رسمي للرئيس ترمب في مطار اللد، حيث توجه الرئيس الأميركي بعده إلى القدس الشرقية المحتلة، وزار كنيسة القيامة وحائط المبكى، وحرص خلال زيارته هذه للمنطقة، على ألا يشاركه أي مسؤول إسرائيلي، باعتبارها منطقة محتلة.

وحسب مصادر سياسية، تناول الطرفان أربعة ملفات أساسية هي: الملف الإيراني، والعلاقات الثنائية، ومكافحة الإرهاب، والملف الفلسطيني. وأعاد ترمب تأكيد ضرورة تغيير الخطاب السياسي والتوجهات الخاصة بعملية السلام بشكل جوهري. وقال إن المعركة ضد إيران تحتاج إلى تحالف إقليمي كبير، والحرب على الإرهاب تحتاج إلى أوسع تحالف، وتحتاج إلى سلام بين المتحالفين.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة