الرياض... عاصمة العالم والرقم الصعب في المعادلة الدولية

الرياض... عاصمة العالم والرقم الصعب في المعادلة الدولية

وجهة العرب من عصر «طسم» إلى أيام «الحزم»
الأحد - 25 شعبان 1438 هـ - 21 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14054]

تؤكد القمم الثلاث التي تستضيفها السعودية في عاصمتها الرياض، ولمدة يومين اعتبارا من يوم السبت 20 مايو (أيار) الحالي، وهي: القمة السعودية الأميركية، وقمة مجلس التعاون والولايات المتحدة، والقمة العربية الإسلامية الأميركية، بحضور نحو 60 ملكا ورئيسا وأميرا وممثلا من مختلف الدول، سيكون الرئيس الأميركي دونالد ترمب نجمها، بمناسبة زياراته الخارجية التي اختار السعودية محطته الأولى فيها، وعقد القمم الثلاث على أرض عاصمتها الرياض؛ تؤكد هذه القمم وتعطي دلالات على الأهمية التي تحملها الرياض بصفتها رقما مهما وصعبا في المشهد السياسي والاقتصادي الدولي، كما تعيد هذه القمم الحديث عن الأهمية التي تمثلها الرياض في مراحل مختلفة من التاريخ، وما لعبته من دور في الأحداث المحيطة بها، بما يمكن القول إن الرياض هي عاصمة العالم والرقم الصعب في المعادلة الدولية من عصر «طسم» إلى أيام «العزم والحزم».
شهدت الرياض طوال تاريخها أحداثا سياسية واقتصادية واجتماعية ذات أهمية تاريخية، فقد شهد موقع المدينة الحالي وجودا بشريا منذ نحو ربع المليون سنة، مما يؤكد أن هناك عنصر جذب بشري للاستيطان في المنطقة، وهو ما جعل وادي حنيفة يمثل أفضل المواقع للاستيطان، وقد اكتسبت المدن التي قامت على ضفاف وادي حنيفة غناها من طبيعة أرضها الزراعية ووقوعها على طريق مرور البضائع من المحيط الهندي وجنوب غربب الجزيرة العربية إلى الهلال الخصيب والبحر المتوسط، وذلك خلال عهد الإمبراطورية الرومانية.
وتعد مدينة الرياض من أقدم مناطق الاستيطان البشري في الجزيرة العربية، حيث أكدت المراجع التاريخية والآثار والحفريات وجود مدينة ذات جذور ضاربة في أعماق التاريخ، ولعل أقدم المراجع التاريخية المدونة عن المنطقة التي تعود إلى عام 715 قبل الميلاد، تشير إلى وجود مدينة تسمى «حجر»، كانت عاصمة لإقليم اليمامة، الذي كان يضم العارض والحوطة والحريق وسدير والمحمل والأفلاج وغيرها من مناطق وسط الجزيرة العربية.
وارتبط اسم حجر بقبيلتي طسم وجديس، وهما من العرب البائدة، وتركت القبيلتان آثارا تمثلت في الحصون التي شيدت في إقليم اليمامة وواديها الشهير «وادي حنيفة»، المعروف تاريخيا بوادي العرض. وهلكت القبيلتان، وحلّ محلهما في المنطقة بنو حنيفة، وأصبحت حجر مقرا لوُلاتها وسوقا من أسواق العرب يفدون إليها للتجارة والمفاخرة والمنافسة، وقد ازدهرت حجر التي تقع بين وادي الوتر (البطحاء)، ووادي العرض (حنيفة)، في أيام قبيلة بني حنيفة، وظلت على هذه الأهمية في العهود الإسلامية المتعاقبة حتى العهد العباسي.
وضعت حجر اسمها بصفتها محطة رئيسية على درب القوافل المتنقلة بين أقاليم الجزيرة العربية المزدهرة في تلك العهود. وهي البصرة والكوفة في الشمال، والبحرين في الشرق، والحجاز في الغرب، ونجران واليمن في الجنوب الغربي.
ورد ذكر مدينة حجر ووصفها في الشعر الجاهلي ولدى الرحالة والمؤرخين والجغرافيين على مدى القرون الـ15 الماضية، وظل اسمها مستمرا حتى فقدت المدينة قيمتها في القرن الثامن عشر الميلادي (الثاني عشر الهجري)، وتناثرت إلى قرى صغيرة أشهرها مقرن ومعكال والعود وجبرة والصليعاء والخراب التي كانت من قبل من محلات مدينة حجر، وبعدها تحولت المدينة إلى اسم الرياض، ولم يتبق من اسم حجر سوى قصر فيه نخل على وادي البطحاء، لينحصر الاسم في بئر ذلك النخل تُعرف إلى وقت قريب بـ«بئر حجر»، تم ردمها، ويمر بها حاليا شارع الملك فيصل، كما ذكر ذلك علامة الجزيرة الشيخ الراحل حمد الجاسر في كتابه الشهير «مدينة الرياض عبر أطوار التاريخ».
تعاقب على زعامة اليمامة وبلدانها ومنها حجر، منذ القرن الخامس الميلادي وبعد زوال طسم وجديس، بنو حنيفة، الذين أعادوا عمارة بلدان وادي العرض واليمامة، وخضعت اليمامة لإمبراطورية الحارث بن عمرو، حفيد الزعيم الكندي حُجر، الملقب بـ«آكل المرار»، ثم توالت الأحداث بعد مغادرة كندة اليمامة وتمزق اتحادها، ليتولى بنو حنيفة أهل البلاد المقيمين وتسيير أمورهم ويسيطروا على حجر وبلدان العرض الذي أصبح يعرف بعد ذلك بوادي حنيفة، وجعلوا من اليمامة أكبر منطقة إنتاج زراعي في كل الجزيرة العربية، خصوصا محصولي التمر والقمح، لدرجة تصديرهما إلى أماكن بعيدة مثل مكة المكرمة، وبرزت في هذه الأثناء الخضرمة كأكبر بلدان بني حنيفة التي تقع إلى الجنوب الشرقي من حجر بالخرج.
واشتهر من حكامها هوذة بن علي ومسيلمة، والثاني كان مركز سلطته حجر لا الخضرمة، وتمكن من توحيد أهل اليمامة لمقاومة الإسلام، وبعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، تمكن الخليفة الأول أبو بكر الصديق من إعادة بعض قبائل الجزيرة العربية إلى حظيرة الإسلام بعد أن ارتدت عنه. أما اليمامة فقد اعتنق بنو حنيفة بزعامة ثمامة بن أثال، الإسلام، وشهدت عقرباء القريبة من الجبيلة معركة عقرباء التي تعد أقسى معركة خاضها المسلمون في الجزيرة العربية، وقتل فيها حفَظَة القرآن الكريم، وبعدها تقرر جمع القرآن الكريم وكتابة ما لم يكتب من آياته. وتعد معركة عقرباء التي وقعت عام 634م، بداية خضوع بني حنيفة وأهل اليمامة للإسلام، ووقتها كانت حجر تشق طريقها للتطور كعاصمة دولة ناهضة أقرب منها إلى مركز لأرستقراطية قبيلة حاكمة فقط، وظلت حجر عاصمة لإقليم اليمامة خلال فترات القوة في عهدي الدولتين الأموية والعباسية.
تعاقبت أحداث على حجر واليمامة منذ أواخر القرن التاسع وحتى القرن السابع عشر الميلادي، لكن الذي يهمنا في ذلك أن المصادر بدأت تطلق اسم الرياض خلال القرن السابع عشر الميلادي (الحادي عشر الهجري)، على البساتين والبلدات المحيطة بمقرن، وهي بلدة رئيسية فيما يعرف في السابق بحجر، وأصبحت الرياض عاصمة للدولة السعودية الثانية تحت لواء الإمام تركي بن عبد الله، بعد أن كانت تابعة لحكم الدولة السعودية الأولى في عهد الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود، وكانت أبرز أعمال الإمام تركي بن عبد الله في الرياض، إعادة بناء قصر الحكم، والجامع الكبير، وترميم أسوار المدينة، وفي عهد الإمام فيصل بن تركي تواصل الاستقرار السياسي وعمّ الرخاء المنطقة.
* الرياض من «التوحيد» إلى «التطوير»
يعد عام 1902م (1319هـ) محطة مهمة في تاريخ الرياض، حيث شهد دخول الملك عبد العزيز المدينة ومنها انطلق لتوحيد معظم أرجاء شبه الجزيرة العربية، وأرسى قواعد الكيان الكبير لتصبح الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.
لقد كان الاستقرار السياسي ووحدة الحكم الذي شهدته المدينة أهم العوامل التي مهدت لدخول الرياض مرحلة جديدة من النمو والازدهار الحضاري.
قاد الملك سلمان بن عبد العزيز خلال ما يقارب من 6 عقود، التحول الذي طرأ على مدينة الرياض التي تعد أسرع مدن العالم نموا، ووصل عدد سكانها إلى أكثر من 5 ملايين نسمة، حيث تحولت الرياض خلال أكثر من نصف قرن من بلدة صغيرة تحيطها الأسوار إلى مدينة عصرية وأضحت إحدى الحواضر ذات التأثير الاجتماعي والسياسي والاقتصادي خلال العصر الحالي ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى الإقليمي والدولي.
وتجاوزت مساحة الرياض كثيرا من الدول؛ حيث تبلغ مساحتها أكثر من 3 أضعاف مساحة البحرين أو سنغافورة على سبيل المثال، حيث تبلغ مساحة نطاق العاصمة السعودية العمراني أكثر من ألفي كيلومتر مربع، وتجاوز سكان الرياض الملايين الخمسة في الوقت الحالي بعد أن كان عدد سكانها في عام 1862م لا يتعدى 8 آلاف نسمة، في حين يتوقع أن يصل عدد سكان المدينة في عام 2020م إلى نحو 10 ملايين نسمة. وقاد الملك سلمان بن عبد العزيز الذي تولى إمارة المنطقة قبل 57 عاما العاصمة السعودية إلى آفاق رحبة وإنجازات غير مسبوقة في المدن الحديثة، حيث دفع عشقه الخاص للرياض لتكون مدينة متميزة وعروسا وسط الصحراء.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة