قمة إسلامية ـ أميركية في الرياض لمكافحة الإرهاب

قمة إسلامية ـ أميركية في الرياض لمكافحة الإرهاب

تشهد إطلاق المركز العالمي لتنسيق الجهود في المعركة الآيديولوجية
الأحد - 25 شعبان 1438 هـ - 21 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14054]
الملك سلمان يصافح الرئيس ترمب عقب توقيع اتفاقية الرؤية الاستراتيجية المشتركة... فيما الأمير محمد بن سلمان يصافح ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأميركي عقب توقيع مذكرتي تفاهم لتحديث وتطوير القوات المسلحة السعودية (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط»
تأسيسا لشراكة جديدة في مواجهة الإرهاب ونشر قيم التسامح والتعايش المشترك وتوطيد العلاقات الاستراتيجية، بما يعزز الأمن والاستقرار العالمي، تنطلق في العاصمة السعودية الرياض اليوم، أعمال قمتين خليجية – أميركية، وعربية – إسلامية – أميركية.

ووجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الدعوات لقادة الدول العربية والإسلامية لحضور القمتين اللتين تأتيان في وقت يشهد فيه العالم أوضاعا دقيقة وتحديات واسعة، وتسعى فيه السعودية إلى مواجهتها وجمع الصف العربي والإسلامي مع الولايات المتحدة.

وذكرت مصادر أن القمة العربية - الإسلامية - الأميركية «العزم يجمعنا» ستشهد قرارات ضد التحديات التي تشهدها المنطقة، وستتوج بعد نهاية الجلسة بإطلاق قادة الدول المشاركة المركز العالمي لمواجهة التطرف في الرياض، وهو المركز الذي سيقوم بتجميع الموارد لمواجهة المعركة الآيديولوجية، بهدف إيجاد التسامح والتعايش والعمل من أجل التقدم والازدهار. ورأت المصادر أن القمة تسعى إلى أن تكون العلاقة بين الغرب والعالم الإسلامي علاقة شراكة وليست علاقة توتر، وتوضح لمن يريد أن يخلق عداوة بين هذين العالمين سواء في الغرب أو العالم الإسلامي أنهم يسيرون في الاتجاه المعاكس.

ومن المنتظر أن تساهم القمة الخليجية - الأميركية في تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون، وهي مؤشر واضح للعالم بأن هناك علاقة استراتيجية تربط الطرفين. كما يتوقع أن يشهد اللقاء مبادرات كثيرة تشمل التسليح والجانب الأمني والجانب الاقتصادي، فضلا عن مواجهة الإرهاب وتمويله بالإضافة إلى نقاشات أخرى تشمل التعاون في المجال التعليمي.

ووصل زعماء وقادة وممثلو الدول الخليجية والعربية والإسلامية المشاركة في القمتين إلى العاصمة السعودية مساء أمس.

التعليقات

جميل العبدالله
البلد: 
جدة
21/05/2017 - 03:50
ندعو الله تعالى ان تكلل جهود قادة العالم العربي والإسلامي إلى التصدي للإرهاب والتطرف الذي يعمل على تشويه صورة الدين الإسلامي لدى الشعوب الأخرى غير الإسلامية . ويكون فاتحة خير للانفتاح على التقنية العالمية في جميع المجالات العلمية والعسكرية بحيث تضمن للعالم الإسلامي حياة مستقرة ، ورفع مستوى المعيشة في المجتمعات الفقيرة ، ومناصرة الأقليات المسلمة التي تتعرض لحرب عرقية سافرة .
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة