قمة سعودية ـ أميركية في الرياض لتعزيز العلاقات والتعاون

قمة سعودية ـ أميركية في الرياض لتعزيز العلاقات والتعاون

تشهد محادثات ثنائية وتوقيع اتفاقيات لتطوير الشراكات الاقتصادية والعسكرية وسبل مواجهة الإرهاب
السبت - 24 شعبان 1438 هـ - 20 مايو 2017 مـ
الرياض: عبد الهادي حبتور
يصل الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم إلى الرياض، ترافقه السيدة الأولى ميلانيا، ووفد رفيع المستوى، في زيارة تاريخية للمملكة العربية السعودية، هي الأولى له خارجياً، يلتقي خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في قمة سعودية - أميركية، إضافة إلى لقاءات ثنائية. ومن المتوقع أن تشهد القمة توقيع عقود اقتصادية وعسكرية كبيرة، كما ستشهد العاصمة الرياض، قمتين إضافيتين؛ وهي القمة الخليجية - الأميركية، وكذلك القمة العربية - الإسلامية - الأميركية، يتم التركيز خلالها على إعادة التزام الولايات المتحدة بأمن حلفائها في المنطقة والعالم، وبحث سبل مواجهة الإرهاب والتطرف الدولي.
وستركز القمة العربية الإسلامية الأميركية التي تعقد غداً (الأحد) على قضايا الأمن والاستقرار، وتؤكد من جديد الحاجة الماسة إلى التعاون الوثيق والاعتدال من أجل هزيمة الإرهاب في جميع أنحاء العالم. ويصاحب الرئيس ترمب في رحلته كل من وزير الخارجية ريكس تيلرسون ومستشار الأمن القومي ماكماستر، ورئيس الاستراتيجيين ستيف بانون ورئيس طاقم الموظفين ريان بريبوس ونائب مستشار الأمن القومي دينا حبيب بأول، ومساعدا الرئيس غاري كوهن وستيفن ميللر، والمتحدث الصحافي شين سبايسر، وابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر.
وفي تصريحات للرئيس ترمب قبيل زيارته للمملكة، قال: «مهمتنا ليست أن نملي على الآخرين كيف يعيشون، بل بناء تحالف يضم أصدقاء وشركاء يتشاطرون هدف مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والفرص والاستقرار في الشرق الأوسط الذي تمزقه الحروب».
من جانبه، أكد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي أن قادة الدول العربية والإسلامية والولايات المتحدة يدركون أهمية إقامة شراكات قوية ودائمة لمواجهة خطر التطرف العنيف، وأضاف: «إننا نسعى لتحقيق الأهداف نفسها في محاربة الإرهاب ونحاول تعزيز مناعة شعبنا ضد التطرف المؤدي إلى أعمال العنف».
وأوضح الجبير أن القمة التي ستجمع قادة الدول العربية والإسلامية بالرئيس الأميركي دونالد ترمب ستؤدي إلى خلق شراكات وتعاون على مستوى العالم فيما يتعلق بمواجهة الإرهاب والتطرف، ونشر قيم التسامح والتعايش. ولفت الجبير إلى أن «هناك الكثيرين الذين يحاولون إيجاد ثغرات بين سياسة الولايات المتحدة في هذا الشأن وسياسة المملكة العربية السعودية، لكنهم لن يحققوا مآربهم. إن موقف الرئيس ترمب والكونغرس الأميركي منسجم بالكامل مع موقف المملكة العربية السعودية، فنحن متفقون حول العراق وإيران وسوريا واليمن، وعلاقاتنا تأخذ اليوم منحى تصاعدياً».
وشدد وزير الخارجية السعودي على أن أي تراجع في الوجود الأميركي حول العالم، وفي المنطقة، تملأه قوى الشر، مبيناً أن هذه القمة التاريخية ستكون نقطة محورية في فتح حوار جديد بين العالم الإسلامي والولايات المتحدة والغرب عموماً، وتروج لثقافة التسامح وتعزل أولئك الذين يدعون أن هناك عداءً بين الإسلام والعالم.
ومن المنتظر أن يجري الرئيس ترمب مباحثات مع القيادة السعودية اليوم بهدف تعميق العلاقات التاريخية بين البلدين، ويتم توقيع عدد من الاتفاقيات السياسية والاقتصادية الكبيرة، تعزز التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين وتدعم النمو الاقتصادي وتوفر وظائف جديدة، إضافة إلى تحقيق مزيد من التعاون في مجال الأمن العالمي. كما سيحضر الرئيس الأميركي قمة لممثلي دول مجلس التعاون الخليجي الست يتوقع أن تسهم في تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون، وتقدم خلالها مبادرات كثيرة تتعلق بموضوع التسليح والجانب الأمني والجانب الاقتصادي ومواجهة الإرهاب وتمويله وتعزيز التعاون في المجال التعليمي.
وبالتزامن مع زيارة الرئيس الأميركي للرياض، يعقد منتدى الرؤساء التنفيذيين السعودي الأميركي الأول بمشاركة أكثر من 90 رئيساً تنفيذياً لشركات أميركية وسعودية، ويناقش فرص الاستثمار المتبادل والشراكات وخلق الوظائف والدفع قدماً بعجلة التنمية الاقتصادية. كما ينتظر أن يناقش الرئيس ترمب مع قادة العالم الإسلامي وضع حلول جادة للقضية الفلسطينية وإنهاء الصراع المستمر منذ عقود.
وفي هذا الإطار، أوضح الوزير عادل الجبير أن الحل يتطلب التفكير خارج الصندوق وكثيراً من الإبداع والتوجهات الرسمية والشجاعة. وأضاف: «نؤمن أن الرئيس ترمب من خلال توجهاته وطرقه غير التقليدية والبراغماتية يفهم أننا بحاجة إلى طريقة جديدة لحل هذا الصراع وفي النهاية نعرف الخطوط الأساسية لعملية السلام، ما ينقصنا أشياء مثل الشجاعة من جانب، ودعم من الدول الأخرى على الجانب الآخر، والسعودية مع الدول العربية مستعدة للعب دور في نقل هذه العملية قدماً وفي إحلال السلام بين إسرائيل والفلسطينيين على أساس الحلول التي قدمت».
السعودية

اختيارات المحرر