تركيا تحبط مخططاً إرهابياً لـ«داعش» استهدف احتفالات «يوم الشباب»

تركيا تحبط مخططاً إرهابياً لـ«داعش» استهدف احتفالات «يوم الشباب»

توقيف 7 عناصر على اتصال بالتنظيم في سوريا
الجمعة - 23 شعبان 1438 هـ - 19 مايو 2017 مـ رقم العدد [14052]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
أحبطت أجهزة الأمن التركية مخططا لتنظيم داعش الإرهابي لتنفيذ هجمات خلال احتفالات «يوم الشباب والرياضة» الذي يوافق 19 مايو (أيار) بعد تلقي معلومات عن خطة أعدها التنظيم تتضمن تنفيذ هجمات في أكثر من مدينة كبرى.
وألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية في عمليات متزامنة في 4 محافظات أمس (الخميس)، القبض على 7 من عناصر التنظيم يعتقد أنهم كانوا سيشاركون في تنفيذ الهجمات والأعمال التخريبية خلال احتفالات «يوم الشباب والرياضة» اليوم (الجمعة). وقالت مصادر أمنية: إن عمليات المداهمة تمت في وقت متزامن للقبض على 9 من عناصر التنظيم بموجب أوامر ضبط أصدرتها نيابة إزمير (غرب تركيا).
وتمكنت فرق مكافحة الإرهاب من القبض على 7 من المطلوبين في كل من إزمير، إسطنبول (غرب)، أرضروم (شمال شرق) وماردين (جنوب شرق) في حين لا يزال البحث جاريا عن العنصرين الآخرين المطلوب القبض عليهما.
وأشارت المصادر إلى أنه تم خلال عمليات المداهمة ضبط ومصادرة الكثير من الوثائق والبيانات الإلكترونية الخاصة بالتنظيم، كما تم ضبط عدد من الأسلحة كان من المفترض استخدامها في أعمال تخريبية بهدف إثارة ضجة وإعطاء صورة سلبية عن مناخ الأمن في البلاد.
وأشارت التحقيقات التي أجرتها مديريات الأمن مع العناصر السبعة، إلى أنهم كانوا على تواصل مباشر مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي في سوريا. ومنذ مطلع العام الحالي، نفذت قوات الأمن التركية نحو 15 ألف عملية أمنية موسعة في أنحاء البلاد استهدفت القضاء على أي تهديد إرهابي محتمل سواء من «داعش» أو غيره من التنظيمات الإرهابية على غرار ما حدث العام الماضي ومطلع العام الحالي، حيث شهدت البلاد سلسلة من الهجمات الإرهابية التي تركزت بشكل أساسي في العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول ومراكز عدد آخر من المدن. وتم خلال هذه الحملات القضاء على المئات من العناصر الإرهابية والمشتبه فيهم والمطلوبين أمنيا، إضافة إلى القبض على الآلاف من عناصر «داعش» والتنظيمات الإرهابية الأخرى.
واتخذت سلطات الأمن التركية تدابير أمنية مشددة في مختلف أنحاء البلاد، وبخاصة في إسطنبول التي تشهد فعاليات متعددة خلال احتفالات «يوم الشباب والرياضة»، وهو اليوم الذي يصادف وصول مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك إلى مدينة سامسون في البحر الأسود خلال حرب التحرير عام 1919؛ خوفا من وقوع أعمال استفزازية وتحريضية تهدد الأمن العام في البلاد.
وكان مراد خازندار، رئيس بلدية بيشكتاش، وسط إسطنبول، أعلن أن ولاية إسطنبول قررت منع فعاليات مهرجان الشباب التي كانت مقررة اليوم (الجمعة) بمناسبة «يوم الشباب والرياضة»، وقال خازندار: إننا تلقينا مخاطبة من الولاية بهذا الشأن، علما بأن هناك الكثير من الفعاليات التي نفذت في إسطنبول وحي بيشكتاش خلال الأشهر الماضية لم تشهد أي نوع من الأعمال الاستفزازية أو التهديدات الأمنية.
من جانبه، نفى والي إسطنبول، واصب شاهين، علمه بقرار إلغاء الاحتفالات، قائلا: إن لجنة مختصة في الولاية تجتمع وتقرر هذه الأمور، وبحسب علمي لم تقم اللجنة بإلغاء الاحتفالات الخاصة بـ«يوم الشباب والرياضة».
وأكدت مصادر أمنية، أن قوات الأمن ستواصل حملاتها التي تستهدف تنظيم داعش الإرهابي بهدف توجيه ضربات استباقية، وإحباط أي عمليات يخطط لتنفيذها في أي مكان في أنحاء تركيا.
تركيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة