مصممة أزياء بحرينية تضع بصمتها الخليجية بأروقة متجر«هارودز»

مصممة أزياء بحرينية تضع بصمتها الخليجية بأروقة متجر«هارودز»

أعمالها تتسم بتطريزات هندية
الأربعاء - 10 محرم 1435 هـ - 13 نوفمبر 2013 مـ

اتخذت مصممة الأزياء البحرينية أنوار المناعي، منحا جديداً لها كمصممة عبر محاولة إبراز تصاميمها الخليجية عالميا، حيث عرضت أزياءها بركن خاص بها في متاجر "هارودز" الشهيرة بالعاصمة البريطانية لندن.

"حلم وتحقق" هو ما وصفت به المناعي عرض أزيائها اعتبارا من مطلع أغسطس (آب) الماضي أيام عيد الفطر، بمتجر "هارودز" ووضع جانب من تصاميمها الخاصة من الجلابيات والعباءات الخليجية في ركن خاص بها في المتجر، والتي تميزت بوضع بصمتها الفريدة عليها.

وتحدثت المناعي عن تجربتها لـ«الشرق الأوسط» بالقول: "يكفيني الوصول لهارودز، فاسمي وهوية تصاميمي وصلت للخارج، مما يسمح للأوروبيين بالتعرف عن كثب على صناعة الأزياء بالخليج العربي وكم الإبداع لدينا".

عمل المصممة البحرينية في مجال تصميم الأزياء، بدأ قبل تسع سنوات، وتأثرت تصاميمها بالبيئة التي عاشت فيها. تقول أنوار: " كنت أرافق والدي في رحلاته التجارية للهند، فتأثرت كثيراً بطابع التصاميم الهندية، والتطريزات اليدوية على كامل الرداء، فضلاً عن الخامات المستخدمة عند تصميم الأزياء استوحيتها من الهند". وتضيف المناعي حول تصاميمها المعروضة في لندن: "عرضت العباءات والبشوت بألوانها، ويغلب عليها التطريز اليدوي".

وكرمت أنوار المناعي مؤخراً في العاصمة السعودية الرياض، ضمن معرض "أنت ملكة" للسيدات، وجاءت دعوتها بعد عرضها لعدد من تصاميمها في متاجر "هارودز" ورغبة القائمين على المعرض بتكريمها، لوصولها للعالمية، كتجربة حية في العمل الإبداعي بمجال تصميم الأزياء ومضيها قدماً لتحقيق حلم طال انتظاره.

واشتهرت تصاميم المناعي بدمج عدد من الأقمشة والألوان، والتطريز والغرز المبتكر، والأحزمة المضافة على الجلابيات كالقفطان المغربي، والاكسسورات التي تزين العباءات السوداء والملونة. وعرضت بالرياض، ضمن قسم متكامل آخر تصاميمها من الجلابيات والعباءات الخليجية، بخامات متنوعة كالمخمل والحرير المطرز، والمشغول بالحرير المذهب، مما يبين تأثر المصممة بالتصاميم الهندية. وحول سؤالها عن مدى الإقبال على سوق العباءات والجلابيات، أشارت المصممة البحرينية الى أن الإقبال على شرائها ما زال كبيراً في السعودية وباقي دول الخليج، رغم عدم تقيد السيدات في بعض الدول بارتداء العباءات كالبحرين وقطر، إلا أن الإقبال على ارتدائها يغلب من قبل طالبات الجامعات وعند المناسبات الرسمية والزيارات، بيد أن فئة الشابات تفضل ارتداء العباءات الملونة، دون السوداء في غالب الأوقات. وبالمقابل ترى المناعي أن نسبة كبيرة من الإماراتيات يفضلن ارتداء العباءات كزي رسمي يغني عن ارتداء الفساتين.

وتعتبر الجلابيات الخليجية، أحد الأزياء التراثية التي ترتديها المرأة الخليجية في مناسبات مختلفة كرمضان وعيدي الفطر والأضحى، وتتميز بنقوشها وتنوع خامتها، وارتفاع ثمنها مقارنة بغيرها من الأزياء لاسيما إن كانت مصنوعة ومطرزة يدوياً، فيتراوح متوسط أسعارها 3500 ريال سعودي (900 دولار أميركي). بعكس العباءات التي تعتبر أسعارها منخفضة مقارنة بالجلابيات، وتلقى إقبالاً واسعاً من الشابات الخليجيات في الأعمار التي تتراوح بين 15 إلى 30 عاما وأكثر.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة