إضرابات عمالية تشل الحركة اليومية في اليونان

إضرابات عمالية تشل الحركة اليومية في اليونان

الأربعاء - 20 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ
محطة قطار خالية في اليونان صباح اليوم الأربعاء (أ.ب)

أصاب الإضراب الذي دعت إليه النقابات العمالية في اليونان، احتجاجاً على الإجراءات التقشفية الجديدة، مظاهر الحياة في اليونان بالشلل اليوم (الأربعاء). أتى ذلك مع اتساع نطاق الاحتجاجات المتواصلة قبل تصويت البرلمان على هذه الإجراءات.

وقد تأخر إقلاع عشرات الرحلات الجوية، وإلغاء كثير منها بسبب إضراب ضباط المراقبة الجوية لمدة 4 ساعات.

كما تقطعت سبل المواصلات بين الجزر اليونانية عملياً بسبب إضراب البحارة لليوم الثاني على التوالي، مع اعتزامهم مواصلة الإضراب حتى يوم السبت المقبل.

انضم إلى الإضرابات اليوم موظفو الدولة الإداريون والمعلمون والأطباء في المستشفيات العامة. كما تتوقف حركة النقل العام وكثير من المتاحف اليونانية عن العمل، بالإضافة إلى البحارة والصحافيين الذين بدأوا إضرابهم أمس ولمدة 48 ساعة، في تحدٍ عمالي كبير ضد سياسات رئيس الوزراء ألكسيس تسيبراس التقشفية.

ودعت أكبر نقابتين عماليتين في اليونان، وهما الاتحاد العام لموظفي اليونان «جي إس آي إى» واتحاد نقابات الموظفين المدنيين «إيه دي أي دي واي»، إضافة إلى جبهة نضال عموم العمال «بى إيه إم أي» المنتمية للحزب الشيوعي، إلى هذا الإضراب احتجاجاً على حزمة تدابير التقشف المقرر التصويت بشأنها في البرلمان بعد غد الخميس.

وتتضمن الإجراءات التقشفية المقترحة تخفيض مخصصات التقاعد وزيادة الضرائب بهدف توفير 9.‏4 مليار يورو (3.‏5 مليار دولار) سنوياً، وهو شرط لاستمرار حصول أثينا على الدعم المالي من الدائنين الدوليين.

تجدر الإشارة إلى أن اليونان، التي تكافح منذ سبع سنوات حتى لا تشهر إفلاسها، يتعين عليها أن تسدد في يوليو (تموز) المقبل أكثر من سبعة مليارات يورو إلى البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

وقد استفادت البلاد من الأوضاع المضطربة في تركيا ومصر، وسجلت موسماً سياحياً قياسياً في 2016 وتتوقع المزيد من الارتفاع في أعداد السائحين خلال الصيف القادم.


اليونان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة