ماكرون يتحضر لإعلان تشكيلة الحكومة الفرنسية الجديدة

ماكرون يتحضر لإعلان تشكيلة الحكومة الفرنسية الجديدة

الأربعاء - 21 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14050]
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام قصر الإليزيه (أ.ب)

يعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم (الأربعاء) تشكيلة حكومته الجديدة التي يريدها «تشاركية» و«فوق شبهات الفساد» و«منفتحة إزاء المجتمع المدني»، وخصوصا «من اليمين ومن اليسار» فيما يشكل تغييراً سياسياً في فرنسا.

وأرجئ تعيين فريق الحكومة المؤلف من 15 وزيرا لمدة 24 ساعة من أجل التحقق من الوضع الضريبي للوزراء وغياب أي تضارب للمصالح. وسيتم إعلان التشكيلة ظهراً بعد غداء بين ماكرون ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك.

وأوكلت مهمة التدقيق في الوزراء إلى الهيئة العليا للشفافية في الحياة العامة التي أنشئت بعد قضية جيروم كاهوزاك وزير الموازنة في حكومة الرئيس السابق فرنسوا هولاند (2012 - 2017) والذي اضطر إلى الاستقالة بعد تبين أن لديه حسابا مصرفيا سريا في الخارج.

كما كانت هذه الهيئة وراء استقالة وزير الدولة توماس تيفنو في سبتمبر (أيلول) من عام 2014 بعد أيام فقط على تعيينه لأن عليه متأخرات ضريبية. ويريد ماكرون تدقيقا قبل تعيين أي وزير ويطالب بإقرارات ضريبية لأكثر من خمس سنوات كما يقضي القانون.

وقال قصر الإليزيه إن الوزراء وبعد التدقيق «سيتعهدون أداء مهامهم الحكومية بشكل فوق الشبهات»، في الوقت الذي يرى فيه 75 في المائة من الفرنسيين أن الفساد منتشر في الطبقة السياسية وبين النواب، بحسب استطلاع للرأي نشر مؤخرا.

وبالتالي فإنّ أوّل اجتماع لمجلس الوزراء في ولاية ماكرون سيعقد صباح الخميس وليس الأربعاء. ويتوقع أن يكون من أول اهتماماته مشروع قانون يربط بين القيم الأخلاقية والحياة السياسية «قبل الانتخابات التشريعية» في 11 و18 يونيو (حزيران) المقبل، يتضمن خصوصا «منع المحاباة للبرلمانيين الذين لن يتمكنوا من توظيف أي فرد من عائلاتهم» في إشارة واضحة إلى الفضيحة التي طالت المرشح اليميني للانتخابات الرئاسية فرنسوا فيون بخصوص قضية وظائف وهمية مفترضة استفادت منها زوجته واثنان من أولاده.

ومنذ الاثنين وقّع مائة نائب من اليمين ومن الوسط نداءً للاستجابة لليد الممدودة من الرئيس الجديد. وردا على ذلك وجّه حزب الجمهوريين اليميني بقيادة فرنسوا باروان نداء إلى مرشحي اليمين والوسط الـ577 للانتخابات التشريعية للدفاع عن «قناعاتهم» وكسب هذه الانتخابات لفرض التعايش على الرئيس.

وفي معسكر اليسار، بلغ ضعف الحزب الاشتراكي بعد هزيمة لا سابق لها في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، حداً جعل زعيم اليسار المتشدد جان لوك ميلانشون لا يخفي رغبته في الهيمنة عليه. ومن المرتقب أن يدخل أعضاء من الحزب الاشتراكي الذين أعلنوا تأييدهم لماكرون، إلى الحكومة، أمثال رئيس بلدية ليون جيرار كولومب أو وزير الدفاع في عهد هولاند، جان إيف لودريان الناجي الوحيد من الحكومة المنتهية ولايتها. كذلك، يُرجّح انضمام فرنسوا بايرو زعيم حزب «موديم» الوسطي الحليف للرئيس، إلى الحكومة رغم التوتر الذي حصل الأسبوع الماضي مع حزب الرئيس الجديد حول وضع لوائح المرشحين للانتخابات التشريعية.

ووعد ماكرون من جانب آخر بالانفتاح على المجتمع المدني. ويسعى على سبيل المثال إلى إقناع نيكولا هولو المقدم السابق في التلفزيون والشخصية التي تحظى باحترام في صفوف المدافعين عن البيئة بقبول «وزارة للانتقال البيئي».

وبالنسبة إلى النساء، وعد الرئيس الجديد الذي كانت دائرته المقربة خلال الحملة تضم رجالا بشكل خاص، بالمساواة بين الجنسين. ويُمكن أن يختار إعطاء دفع لآمال عالم الأعمال عبر أستريد بانوسيان التي كانت مديرة مجموعة عقارية أو المتخصصة بالإعلام إكسيل تيساندييه أو المنتجة السينمائية فريديرك دوما.

واستهل ماكرون ولايته الاثنين الماضي بلقاء في برلين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي أبدت انفتاحا إزاء فكرته تعديل المعاهدات الأوروبية من أجل إصلاح أوروبا. كما التقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مساء أمس الثلاثاء.


فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة