مؤتمر في لندن يطالب بكشف «التأويلات الباطلة لعقيدة الولاء والبراء»

مؤتمر في لندن يطالب بكشف «التأويلات الباطلة لعقيدة الولاء والبراء»

ثمن جهود السعودية في إيضاح حقيقة الإسلام وحذر من مهيجي العاطفة
الأربعاء - 21 شعبان 1438 هـ - 17 مايو 2017 مـ

طالب المشاركون في مؤتمر «التسامح في الإسلام» الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي بجامعة لندن بالعاصمة البريطانية، بحضور قيادة كبيرة من الجالية الإسلامية في أوروبا بينهم علماء ودعاة ومفكرون وعدد من السياسيين، بكشف فساد التأويلات الباطلة لعقيدة الولاء والبراء التي تُعتبر إحدى أهم ركائز التطرف الإرهابي، حيث تجاوزت التصديق بالإيمان الصحيح والولاء له بجميع معانيه، والبراءة اعتقاداً مما سواه.

وقال البيان الختامي الصادر عن المؤتمر إن «هناك نصوصا إسلامية ووقائع تاريخية من السيرة النبوية دلت على ذلك وغيرها، التي تُترجم أفق الإسلام الرفيع الذي جاء على لسان رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ليتم مكارم الأخلاق، وليس من مكارم الأخلاق ما يمارسه التطرف الإرهابي اليوم منسوباً زوراً للإسلام فالإسلام نموذج في الصدق والأمانة والتسامح والرحمة والتعايش والبر والإحسان والعدل مع الجميع مسلمين وغير مسلمين».

دعا البيان الختامي للمؤتمر إلى نشر ثقافة استيعاب الآخرين من خلال الإيمان بسنة الاختلاف بين الناس، مع تعزيز مفاهيم التواصل الإيجابي بين أتباع الأديان والثقافات لخدمة العمل الإنساني وصيانة كرامة الإنسان وحفظ حقوقه، مشيداً بما قدمه المسلمون في المملكة المتحدة من جهود في التعريف بحقيقة الإسلام، وتقدير إسهاماتهم الحضارية؛ وتواصلهم الإيجابي مع الجميع.

كما دعا البيان المكونات المختلفة للمجتمع ببذل الجهود الحثيثة لتعزيز المواطنة، وتعميق الحوار البناء بينهم، والعمل على استدامة الروح الإيجابية التي كان عليها المسلمون طوال القرون الماضية، مطالباً باحترام الشعارات والرموز والتقاليد والأعراف والثقافات الوطنية، داعياً المسلم إلى أن «يَعمل في هذا بقاعدة الترتيب بين المصالح والمفاسد في إطار قاعدة الأولويات والموازنات، فقد يترتب على الممانعة ضرر أعظم من أصل الحكم الذي يراه، ما دام لا ينقل المسلم عن ملة الإسلام بإجماع المسلمين، ولتأليف القلوب ودفع الشكوك وتبعات الممانعة ذات الصلة بالولاء الوطني اعتبارات مهمة لها وزنها في تراتيب أحكام الشريعة، وإذا عمد المسلم إلى ارتكاب مفسدة أكبر لدفع مفسدة أقل فقد أخل بقاعدة الشريعة، هذا على فرض التسليم - جدلاً - بصحة ما يراه من تحفظ نحو ما يحسبه نحو المفسدة الأقل».

في حين تبنى المؤتمر الدعوة إلى العمل على ترسيخ القيم الأخلاقية النبيلة وتشجيع الممارسات الاجتماعية السامية، وضرورة التعاون في التصدي للتحديات الأخلاقية والبيئية والأسرية، وتعزيز التعاون في إيجاد تنمية مستدامة يسعد بها الجميع.

كما ندد المؤتمر بظاهرة «الإسلاموفوبيا»، باعتبارها وليدة عدم المعرفة بحقيقة الإسلام وإبداعه الحضاري وغاياته السامية، والدعوة إلى الموضوعية والتخلص من الأفكار المسبقة والتعرف على الإسلام من خلال أصوله ومبادئه لا من خلال ما يرتكبه المنتحلون من شناعات ينسبونها زوراً إلى الإسلام.

ودعا البيان المؤسسات الدينية والتعليمية إلى إشاعة ثقافة التعاون والتفاهم، وتعزيز القيم الدينية التي ترسخ التسامح والتعايش الإيجابي. داعياً الجاليات الإسلامية في البلدان غير الإسلامية إلى المطالبة بخصوصياتها الدينية بالأساليب السلمية والقانونية، محذراً من الانجرار خلف مهيجي العاطفة الدينية بالتمرد على قرارات تلك البلدان، وأن يكون الجميع على حذر من اختراق الأفكار المتطرفة لاعتدالهم الديني ووعيهم الوطني.

وأكد البيان الحاجة إلى التعاون وتكوين حلف كوني لإصلاح الخلل الحضاري الذي يُعتبر الإرهاب فرعا من فروعه ونتيجة من نتائجه، مؤكدين أن الأصل هو التعاون بين الناس كافة باعتبار وحدة الأصل والخلق، مثمناً الجهود التي تبذلها السعودية في إيضاح حقيقة الإسلام وتمثيل وسطيته ومواجهة الأفكار المتطرفة، مقدرين انطلاقة مركز الحرب الفكرية لاعتراض رسائل التطرف والإرهاب وكشف شبهاتها ومزاعمها وأوهامها.

وأشاد المشاركون بجهود رابطة العالم الإسلامي، وشكروها على عقد المؤتمر، وأثنوا على جهودها في خدمة الإسلام والمسلمين حول العالم، وثمنوا عالياً النصائح الشرعية التي أسدتها للجاليات الإسلامية مع دعمها الكبير لهم.

في حين كان الدكتور محمد العيسى أمين عام رابطة العالم الإسلامي شدد خلال كلمته في اختتام المؤتمر على أن القيم السامية تتعارض مع منهج التطرف القائم على التشدد والتحريض والمواجهة وحمل النصوص على تأويلات باطلة سعى من خلالها لتحريف معانيها الصحيحة، مشيراً إلى أن توصيف التطرف يوحي غالباً بطبيعة سلوكية منحرفة.

وأوضح الدكتور العيسى أن «المتطرف غير متسامح وسريع التأثر والانجرار، يتبرمج سريعاً بالعقل الجمعي الذي أثر فيه سلباً، فاقد الطبيعة المعتدلة فهو على أحد طرفي النقيض، وما دام كذلك فهو أبعد ما يكون عن التسامح الذي يمثل منطقة الاعتدال في السلوك، وإذا كان كذلك كان مجافياً للحكمة والصواب، وهذه الطبيعة تفرز سلوك المواجهة والحدة».

وأضاف العيسى أن المتطرف ستجده مكابراً إزاء الأدلة والحقائق «ومكبراً للصغائر منتهكاً للكبائر وفي طليعتها إثارة الفرقة والفتنة فضلاً عن التكفير واستباحة الدماء، كما أنه أبعد ما يكون عن فقه الائتلاف والتسديد والمقاربة، وأبعد ما يكون كذلك عن الرفق والتيسير على الناس والتبشير بالخير»، مؤكداً أن غياب المادة الوقائية والمسوحات الاستطلاعية المتقدمة للحركات محل الملاحظة مهم للغاية في تلافي استفحالها».

واستطرد العيسى: «الكيان الإرهابي قام على آيديولوجية متطرفة وليس على كيان عسكري ولا قوة سياسية غالبة، واستطاع أن يتمدد في جميع دول العالم وأن يستقطب أتباعاً من مائة دولة ودولة وأن يؤثر في بعض العقول مستغلاً كل فرصة متاحة له»، مشددا على أن خطاب التطرف لن يذكرك بقول الله ولا قول رسوله صلى الله عليه وسلم المتسامح الحكيم، لكون منهجه الفاسد قد سلك مسلكاً آخر، مشيراً إلى أن المتطرف له مع هذه النصوص مكابرات ضالة تشهد بمستوى وقوع التطرف في مستنقع الجهل والضلال والحماسة الهوجاء. منوهاً إلى أن التسامح من قيم الإسلام الرفيعة التي حفلت بها كثير من النصوص الشرعية كما حفلت بها مشاهد السيرة النبوية باعتبارها في طليعة القيم الأخلاقية التي حث عليها الإسلام في مجالات الحياة كافة.


السعودية المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة