تجدد اقتتال الغوطة يعمّق أزمة المعارضة في دمشق

تجدد اقتتال الغوطة يعمّق أزمة المعارضة في دمشق

«جيش الإسلام» يتعهد اجتثاث «جبهة النصرة»... وانتهاء تهجير القابون
الثلاثاء - 19 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14049]
مدنيون ومقاتلون من حي القابون بدمشق وصلوا أمس إلى مخيم بريف إدلب ضمن اتفاق التهجير (أ.ف.ب)

تجددت المعارك، أمس، بين كبرى فصائل المعارضة السورية في الغوطة الشرقية لدمشق، خصوصاً بين «فيلق الرحمن» و«هيئة تحرير الشام» من جهة، و«جيش الإسلام» من جهة أخرى، مما عمّق أزمة المعارضة عموماً وبدأ يهدد وجودها في دمشق ومحيطها، خصوصاص أن المعارك الجديدة تزامنت مع إتمام تنفيذ اتفاق تهجير آلاف المقاتلين والمدنيين من حي القابون، أمس، وقبله في حيي برزة وتشرين.

وأعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن «اشتباكات عنيفة اندلعت فجر (أمس)، بين مقاتلي فيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جهة، وجيش الإسلام من جهة أخرى، على محاور في أطراف بيت سوى والأفتريس والأشعري بغوطة دمشق الشرقية»، مشيراً إلى أن الاشتباكات «ترافقت مع دوي انفجارات ناجم عن استهدافات متبادلة بين طرفي القتال». وقال المرصد إن «ما لا يقل عن 20 مسلحاً أصيبوا في الاقتتال المندلع بين الطرفين».

وأمام تفاقم الصراع داخل الصفّ الواحد، يبقى النظام المستفيد من هذه المعارك، وفق تقدير عضو «مجلس الثورة» في ريف دمشق إسماعيل الدرارني الذي لفت إلى أن «الاحتقان يسود مناطق واسعة في الغوطة، كما أن الهيئات الطبية والإغاثية علّقت عملها، احتجاجاً على تجدد القتال، واستخدام سيارات الإسعاف في العمليات العسكرية».

وأفادت مصادر أهلية بأن «الاقتتال العنيف خلق توتراً لدى أهالي الغوطة الشرقية، خصوصاً المناطق القريبة من محاور القتال، وسط مخاوف من تطور الاقتتال وتسببه بسقوط خسائر بشرية». وناشدت «وقف القتال وإزالة السواتر المرفوعة وفتح الطرقات».

وعلى رغم تضارب المعلومات حيال ما يجري على الأرض، فإن مصدراً في «فيلق الرحمن» اتهم «جيش الإسلام» بـ«إبرام اتفاق خفي مع قوات النظام للتخلص من الفصائل الأخرى في أحياء دمشق والغوطة الشرقية، بحجة محاربة جبهة النصرة والمتشددين». لكن مدير «شبكة رصد» في الغوطة الشرقية عمّار الحسن، المقرب من «جيش الإسلام»، نفى حصول أي اشتباكات مع «فيلق الرحمن».

وأكد حسن لـ«الشرق الأوسط» أن «المعركة هي بين جيش الإسلام وفلول تنظيم جبهة النصرة في مناطق الأشعري وأفتريس والمحمدية». وقال: «بعد القضاء على القوّة العسكرية لتنظيم القاعدة في الغوطة (النصرة)، بقيت فلول منها هاجمت فجر أمس مواقع جيش الإسلام، مما استدعى تحركاً من الأخير الذي شنّ هجوماً معاكساً للتخلص منها».

ونفى رواية دخول قناصين من «جيش الإسلام» بسيارات إسعاف إلى منطقة الأشعري. وقال إن «فيلق الرحمن اتهم هيئة شام الإنسانية بذلك، لكن الأخيرة سارعت إلى إصدار بيان نفت فيه هذا الاتهام، وعلّقت عملها في الغوطة، إلى حين صدور اعتذار علني وواضح من قبل فيلق الرحمن»، معتبراً أن «المزاعم التي يروجون لها عن اتفاق مع النظام لتسليم حي القابون، مجرد افتراءات لا أساس لها». واتهم القائد العسكري لـ«فيلق الرحمن» في القابون «أبو النصر» بـ«اعتقال عدد من الكوادر الذين طلبوا منه مؤازرة لاستعادة المواقع التي سيطر عليها النظام في القابون وتشرين».

وبعيداً عن الاقتتال الداخلي والاتهامات المتبادلة، قال المتحدث باسم القيادة العسكرية لـ«جيش الإسلام» حمزة بيرقدار إن «قوات اﻷسد والميليشيات الداعمة لها، شنت مساء (الأحد) هجوماً على جبهة بيت نايم جنوب الغوطة الشرقية»، مؤكداً أن «قوات الأسد والميليشيات الداعمة لها، حاولت التقدم من جبهة بيت نايم بمجموعتَي مشاة ومدرعتين، إلا أن مقاتلي جيش اﻹسلام تصدوا للهجوم، واستهدفوا بالمدفعية تجمعات ومواقع القوات المقتحمة، مما أسفر عن مقتل 11 عنصراً منها، وتدمير عربة شيلكا وإعطاب دبابة من طراز T72، من دون أن تحقق القوات المقتحمة أي تقدّم».

وعلى وقع المعارك بين الفصائل، وصلت أمس الدفعة الأولى من مهجري حي القابون في دمشق، إلى محافظة إدلب، ضمن الاتفاق المبرم مع النظام لتسليم الحي إلى قواته وحلفائها. وأعلن النظام إتمام تنفيذ الاتفاق أمس، لتصبح القابون خالية من المعارضة.


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة