غموض حول أسباب انسحاب محامية وليد بن عطاش

غموض حول أسباب انسحاب محامية وليد بن عطاش

في جلسات محاكمة مرتكبي هجمات سبتمبر أثارت قضية تضارب المصالح
الثلاثاء - 19 شعبان 1438 هـ - 16 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14049]
رسم لـخالد شيخ محمد (يمين) ووليد بن عطاش خلال مثولهما أمام المحكمة العسكرية في غوانتانامو («الشرق الأوسط»)

شهدت الجلسة الصباحية للجلسات التحضيرية التي تعقدها اللجنة العسكرية في معسكر غوانتانامو بكوبا أمس، كثيرا من الجدل والنقاش حول تضارب مصالح تواجه المحامية شيريل بورمان التي تمثل فريق الدفاع عن المتهم وليد بن عطاش، مما يضطرها إلى الانسحاب من القضية إذا لم يتم الفصل في هذا التضارب.

وأشارت مصادر لـ«الشرق الأوسط»»، راقبت تلك الجلسة التي استمرت ساعتين أمس، إلى أن المحامية شيريل بورمان طلبت من القاضي جيمس بول الذي يرأس اللجنة العسكرية القضائية اللقاء بشكل منفرد لشرح تضارب المصالح التي اكتشفته خلال تقارير ومعلومات حصلت عليها في اليوم السابق، مما يؤثر على استمرارها في الدفاع عن بن عطاش.

وأعلن القاضي جيمس بول، أنه لا يرى أي تضارب حقيقي في المصالح يمنع المحامية بورمان من الاستمرار في الدفاع عن بن عطاش، لكن المحامية أشارت إلى أن لديها بيانات ومعلومات ستكشف عنها في الجلسات اللاحقة، حول تضارب المصالح واضطرارها إلى الانسحاب من القضية. واضطر القاضي إلى تأجيل نظر قضية بن عطاش للفصل في أمر فريق الدفاع وانسحاب المحامية.

وكانت الجلسة الصباحية للجنة العسكرية قد بدأت في التاسعة صباحا أمس (الاثنين)، وتستمر لمدة أربعة أيام في جلسات صباحية ومسائية، وقد حضر المتهمون الخمسة (خالد شيخ محمد، ووليد بن عطاش، ورمزي بن الشيبة، وعمار البلوشي، ومصطفي أحمد الحوسوي) الجلسة الصباحية في قاعدة المحكمة إلى جوار فريق الدفاع عنهم، كما شارك في حضور الجلسات بعض أهالي ضحايا هجمات سبتمبر لمتابعة إجراءات المحاكمة.

وظهر المعتقلون الخمسة - وفقا للمصادر - يرتدي كل منهم جلبابا أبيض وغطاء للرأس، وبعضهم ارتدى وشاحا حول الرقبة، حيث جلس كل متهم في طرف طاولة داخل المحكمة بجوار فريق دفاعه، وهي المحكمة التي أقامها البنتاغون بتكلفة 12 مليون دولار، وبتقنيات تكنولوجية عالية وتحوي خمس طاولات على الجانبين. ولم يبد أي اضطراب على المتهمين، وحرص كل متهم على تدوين بعض الملاحظات في ورقة صغيرة لديه.

ورأس الجنرال مارك مارتنز فريق المدعين العامين في القضية، وعددهم تسعة مدعين، أما فريق الدفاع فقد حضر المحامي ديفيد نيفين ممثلا لخالد شيح محمد، والمحامية شيريل بورمان ممثلة عن وليد بن عطاش، والمحامي جيمس هارينغتون لرمزي بن الشيبة، وجيمس كونيل ممثلا عن عمار البلوشي، ووالتر رويز ممثلا عن مصطفى الحوسوي.

ويواجه المتهمون الخمسة سبعة تهم، وهي التآمر في تخطيط الهجمات مع أسامة بن لادن وغيره من كبار قادة تنظيم القاعدة وخاطفي الطائرات في 11 سبتمبر، والهجوم على مدنيين، وارتكاب جرائم القتل للمدنيين في انتهاك لقوانين الحرب، وتهمة الإرهاب، ووجهت صحيفة الاتهام لكل من محمد بن عطاش وبن الشيبة والبلوشي تهم اختطاف أربع طائرات (اثنتان أصابتا برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، والثالثة أصابت البنتاغون، والرابعة تحطمت في ريف بنسلفانيا) وقتلت تلك الهجمات 2976 شخصا.

وقد أسقط القاضي العسكري جيمس بول في أبريل (نيسان) الماضي تهمة مهاجمة المباني المدنية وتهمة تدمير الممتلكات، ولذا يواجه المتهمون الخمسة خمسة اتهامات (التآمر، ومهاجمة مدنيين، وقتل مدنيين، وخطف طائرات، والإرهاب)، ما لم يناقش أعضاء النيابة العامة وممثلو الدفاع إضافة تهم مهاجمة المباني المدنية وتدمير الممتلكات مرة أخرى خلال الجلسات التحضيرية القادمة التي يتم فيها الاتفاق على الوثائق والشهود والأدلة والمحلفين وغيرها من الخطوات القانونية.


أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة