إدانات عربية وإسلامية لاعتداء القطيف الإرهابي

إدانات عربية وإسلامية لاعتداء القطيف الإرهابي

الأحد - 18 شعبان 1438 هـ - 14 مايو 2017 مـ
القوات الأمنية السعودية ساعدت عدداً من الأسر التي تقطن بالأحياء القريبة من حي المسورة على الخروج إلى مناطق آمنة («الشرق الأوسط»)

توالت أمس الإدانات العربية والإسلامية للعمل الإرهابي الذي استهدف ترويع الآمنين، ومحاولة تعطيل قطار التنمية في بلدة العوامية بمحافظة القطيف (شرق السعودية)، وذلك بعد إطلاق عناصر إرهابية النار بشكل عشوائي ورمي عبوات ناسفة على عمال شركة بدأوا أعمالهم في تطوير حي المسورة بالبلدة.

وأكدت وزارة الخارجية البحرينية في بيان تضامن مملكة البحرين «التام ووقوفها إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة في التصدي لكل أشكال العنف والتطرف والإرهاب».

كما أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية وقوف بلاده إلى جانب السعودية وتأييدها الإجراءات كافة التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها، وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها. وأعربت قطر، أيضا، عن إدانتها واستنكارها الشديدين للحادث الإرهابي، مؤكدة تضامنها ووقوفها إلى جانب السعودية.

من جهة أخرى، استنكرت وزارة الخارجية المصرية الاعتداء وأكدت في بيان تضامن مصر ووقوفها إلى جانب المملكة في مواجهة الإرهاب والتطرف. كما استنكر الأردن الاعتداء، وأكد محمد المومني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، وقوف حكومة بلاده الكامل وتضامنها مع السعودية في مواجهة الإرهاب الأعمى الذي يستهدف أمنها واستقرارها.

واستنكرت منظمة التعاون الإسلامي، كذلك، الهجوم الإرهابي واعتبر الدكتور يوسف العثيمين، الأمين العام للمنظمة، أن الذين قاموا بهذا العمل، وخططوا له ودعموه، إنما ينفذون توجها يعمل على زعزعة الاستقرار وترويع المدنيين، وتعطيل مشروعات التنمية في المنطقة.
...المزيد


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة