100 دولة وآلاف المؤسسات ضحايا القرصنة الإلكترونية

100 دولة وآلاف المؤسسات ضحايا القرصنة الإلكترونية

الأحد - 17 شعبان 1438 هـ - 14 مايو 2017 مـ
صورة من كومبيوتر مصاب ببرمجة «واناكراي» الخبيثة

اتسعت أمس دائرة ضحايا القرصنة الإلكترونية التي ضربت أول من أمس 15 دولة، وامتدت لتطال نحو 100 دولة وآلاف المؤسسات وسط تحذيرات من هجمات أوسع مستقبلاً قد تشكل نهاية العالم.

وخدع القراصنة ضحاياهم ليفتحوا برامج خبيثة في مرفقات برسائل إلكترونية مؤذية بدت كأنها تحتوي على فواتير وعروض لوظائف وتحذيرات أمنية وغيرها من الملفات القانونية. وشفر برنامج «رانسوموار» أو «الفدية الخبيثة» بيانات أجهزة الكومبيوتر وطالب بمبالغ مالية بين 300 و600 دولار كي تعود الأجهزة للعمل بشكل طبيعي.

وقال باحثون يعملون لدى شركة «أفاست» لبرامج الأمن الإلكتروني إنهم رصدوا 75 ألف إصابة في 99 دولة، وكانت روسيا وأوكرانيا وتايوان الأكثر تضرراً، فيما كانت أكثر الهجمات تأثيراً في بريطانيا، حيث اضطرت مستشفيات وعيادات لصرف المرضى.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن البرنامج الخبيث. وقال باحثون في عدد من شركات أمن الإنترنت إن من المرجح أن هؤلاء المتسللين حولوا «رانسوموار» إلى برنامج خبيث ينشر نفسه سريعاً باستغلال جزء من شفرة تابعة لوكالة الأمن القومي الأميركية تعرف باسم «إترنال بلو» كانت مجموعة تعرف باسم «شادو بروكرز» كشفت عنها الشهر الماضي.

وهيمن الهجوم الإلكتروني على اجتماع وزراء المالية في دول مجموعة السبع في باري بإيطاليا، أمس، وكلف الوزراء خبراء لمواصلة عملهم حول تقييم طبيعة التهديد الإلكتروني الذي قال عنه خبير الأمن المعلوماتي فارون بادوار إنه «غير مسبوق»، مضيفاً لشبكة «سكاي نيوز» أنه يعطي فكرة عما سيكون عليه «هجوم إلكتروني يشكل نهاية العالم».
...المزيد


أميركا المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة