مطعم الاسبوع: «ذا غايم بيرد» نافذة على المطبخ الإنجليزي

مطعم الاسبوع: «ذا غايم بيرد» نافذة على المطبخ الإنجليزي

«سانت جيمس» تستقبل عنواناً سيبدل رأيك بالتأكيد
الأحد - 18 شعبان 1438 هـ - 14 مايو 2017 مـ
جانب من المطعم الإنجليزي المميز - الشيف جيمس دورانت - سرطان البحر «سي سكالوب» - طبق السلمون على طريقة دورانت
لندن: جوسلين إيليا
استقبل فندق «ذا ستافورد» في منطقة سانت جيمس بوسط لندن مطعم «ذا غايم بيرد» The Game Bird ليكون من العناوين القليلة في لندن التي تنصف المطبخ الإنجليزي الذي يعتقد البعض أنه غير موجود أصلاً، وتنحسر أطباقه في البطاطس المقلية، والسمك Fish and Chips، والدجاج المحمر Sunday Roast الذي يقدم أيام الأحد.
اختيار الفندق موفق جداً لعدة أسباب؛ وأهمها أن المطعم يقدم الأطباق البريطانية التقليدية من أسماك ولحوم لتتناسب مع عراقة الفندق الذي يحمل في زواياه 350 عاماً من التاريخ، كما أنه عنوان ملكي؛ حيث كان في السابق متصلاً بقصر سانت جيمس، وكانت توجد به إسطبلات الخيل الملكي، كما تم اختيار الشيف جيمس دورانت، ابن منطقة تشيستير، الذي كان له الفضل في حصول مطعم غوردن رامسي على نجمة ميشلان عندما عمل معه في «مايز» و«رويال هوسبيتال رود» و«كلاريدجز».
ونقل دورانت جعبته الغنية بالخبرة إلى «ذا غايم بيرد»؛ وكلمة «غايم» هنا تعني «الطريدة»، أو الطائر الذي يتم صيده للأكل، وما يفسر الاسم بشكل جيد هو الديكور الذي يستقبلك عند مدخل المطعم، فهناك واجهة عملاقة تعلق فيها الطرائد وشتى أنواع اللحوم، و«بار» من الخشب البني يتوسط المكان.
ويسعى فندق «ذا ستافورد» إلى التعامل مع فنانين كثيرين من خلال عرض أعمالهم الفنية، ومع افتتاح مطعم «ذا غايم بيرد» في السابع عشر من مارس (آذار) الماضي، عرضت على جدران المطعم، كأول محطة فنية، لوحات رائعة لفنانين أمثال: كريس مون، وروث فوكس، وكارن غريفيث.
وتعاقد «غايم بيرد» مع شركة «بيردي» Purdey البريطانية المتخصصة في تصنيع بنادق الصيد للطبقة الأرستقراطية لتصميم حاويات الصلصة التي تقدم إلى جانب طبق الطيور الأشهر في المطعم؛ لتعطي رونقاً إضافياً للأكل في هذا المكان المميز.
من الأطباق المميزة في «ذا غايم بيرد»، فطائر على الطريقة الإنجليزية «Pies» بمكونات متنوعة، بالإضافة إلى لحم الستيك الذي يؤتى به من مزارع خاصة. ومن الأطباق التي يشتهر الشيف دورانت بتقديمها «الحمام المشوي» مع الخضار، وطبق دجاج كييف Chicken Kiev.
كما يركز الطاهي على الأكلات الإنجليزية التقليدية التي لا يعرفها كثيرون؛ لأنها تقتصر على التحضير في البيوت، ومن بينها اليخنات التي تجمع الخضار واللحم. واستطاع الطاهي من خلال لائحة الطعام التي اختارها لمطعمه الجديد أن يعرّف الذواقة على المطبخ الإنجليزي الفقير نسبياً إذا ما قارناه مع مطابخ أخرى معروفة حول العالم. وإذا كنت من ثمار البحر فأنصحك بتذوق المحار المشوي بالفرن مع جبن البارمزان والمحار النيئ، وهنا تجدر الإشارة إلى أن أجود أنواع المحار وأكبرها حجماً موجودة في إنجلترا واسكوتلندا.
جميع الأطباق تعتمد بشكل كبير على نوعية المكون، وجودة اللحم والأسماك، وتأتي بعدها خبرة الطاهي الذي نجح في تجميع وصفات تقليدية استطاع تطويعها في قالب حديث مع حرية التصرف في بعض مكوناتها وبهاراتها.
وإذا كنت من محبي الأسماك أنصحك بتذوق السلمون والسكالوب الذي يقدم مع القرنبيط المشوي. ولمحبي الدجاج يقدم المطعم طبق الدجاج الأسود المدخن على طريقة أهالي نورفولك، ويقدم هذا الطبق مع البيض والمربى والفطر.
وبحسب نقاد الطعام في لندن، فمن المنتظر أن ينقل الشيف جيمس دورانت فندق «ذا ستافورد» إلى مستوى أرقى في مجال الطعام؛ لأن ما يقدمه المطعم من الصعب إيجاده في أي مكان آخر في وسط لندن، وهذا يعود إلى خبرة الطاهي، واختيار أطباق إنجليزية يساهم الطاهي في وضعها على خريطة الأكل المميز.
يشار إلى أن «غايم بيرد» ليس المقصف الوحيد المخصص للأكل في الفندق، فهو إضافة إلى الـ«أميركان بار» الحائز على عدة جوائز، ويتمتع بجلسة جميلة في الخارج في رياض الفندق الأثري الذي افتتح عام 1912، وهو اليوم يتبع إلى مجموعة «بريفيرد هوتيلز آند ريزورتس ليجند كوليكشن».
المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة