واشنطن أبلغت لافروف بإصرارها على «قطع رأس» النظام

واشنطن أبلغت لافروف بإصرارها على «قطع رأس» النظام

إدارة ترمب لا تريد تكرار تجربة اليمن في سوريا... وروسيا تحذر من سيناريو العراق وليبيا
السبت - 17 شعبان 1438 هـ - 13 مايو 2017 مـ

أظهرت محادثات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في واشنطن استمرار الخلاف إزاء مصير بشار الأسد، بين تمسُّك إدارة الرئيس دونالد ترمب بـ«قطع رأس» النظام السوري ونحو 20 من مساعديه، وتحذير موسكو من «تكرار نموذجي العراق وليبيا».

وأبلغت مصادر دبلوماسية غربية «الشرق الأوسط»، أمس، أن إدارة ترمب «اتخذت موقفاً واضحاً من الأسد بعد توافر أدلة كافية لدى أجهزة الاستخبارات في واشنطن ولندن وباريس على أن النظام مسؤول بنسبة مائة في المائة عن الهجوم الكيماوي على خان شيخون، عبر قصف الطيران على مدنيين في ريف إدلب».

وأشارت المصادر إلى أن إدارة ترمب أبلغت لافروف خلال محادثاته في واشنطن قبل أيام «ثلاثة لاءات، هي: لا سلام مع الأسد، لا استقرار مع الأسد، لا إعادة إعمار مع الأسد». لكنها أبدت مرونة إزاء «كيفية خروج الأسد وتوقيته بحيث تتولاهما موسكو، بما في ذلك احتمال استقباله في روسيا مقابل تعهد واشنطن عدم ملاحقته (الأسد) من المحكمة الجنائية الدولية».

في المقابل، كرر لافروف موقف بلاده، معتبراً أن «خروج الأسد من الحكم سيؤدي إلى انهيار النظام وتكرار فوضى العراق وليبيا في سوريا». وقالت المصادر إن الجانب الأميركي أبلغ لافروف بأن «المطلوب خروج نحو 20 مسؤولاً في النظام السوري مع بقاء الجيش وأجهزة الأمن، وأنه لا مانع بتولي شخصية علوية دوراً رئيسياً في النظام الجديد»، مشيرة إلى أن واشنطن «تطالب فقط بقطع رأس النظام وخروجه من سوريا لعدم تكرار نموذج اليمن لدى بقاء علي عبد الله صالح والدور السلبي الذي لعبه».

وأكدت جولة المحادثات الثانية بين إدارة ترمب ولافروف رفض واشنطن لعب دور جوهري في عملية مفاوضات جنيف بين ممثلي النظام والمعارضة، وفي آستانة مقابل التمسك بحصول «صفقة أميركية - روسية حول سوريا تكون مدخلاً للعلاقات بين الجانبين»، وقد يؤدي تطورها إلى تفاهم إضافي حول أوكرانيا.

وأبلغت واشنطن لافروف باستمرار مراقبتها نتائج تطبيق اتفاق آستانة والقلق من دور إيران واعتبارها ضامناً، مع روسيا وتركيا، للاتفاق الذي يشمل أربع مناطق لـ«تخفيف التصعيد»، هي إدلب وريف حمص وغوطة دمشق ودرعا.

وقالت المصادر إن درعا قد تكون المنطقة الأنسب لبدء تنفيذ تفاهم بين واشنطن وموسكو لـ«تخفيف التصعيد»، عبر وقف القصف على ريف درعا قرب حدود الأردن والسماح بمجالس محلية ومساعدات إنسانية، باعتبار أن هذه المنطقة «ليست تحت نفوذ إيران». وقال مسؤول غربي إن الحملة التي شنها النظام وإيران و«حزب الله» وإرسال طائرة استطلاع إلى حدود الأردن، جاءا بسبب «قلق النظام وحلفائه من تنفيذ التهدئة في جنوب سوريا بتعاون أميركي - روسي».


سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة