قوات النخبة تحرر دوعن من التنظيمات الإرهابية

قوات النخبة تحرر دوعن من التنظيمات الإرهابية

الجمعة - 16 شعبان 1438 هـ - 12 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14045]

قالت مصادر عسكرية يمنية: إن قوات النخبة الحضرمية التي جهزها التحالف سابقا تمكنت خلال يومين من تحرير غالبية المواقع التي كان يختبئ فيها تنظيم القاعدة الإرهابي بمديرية دوعن الاستراتيجية الواقعة في حضرموت، عبر عملية عسكرية ضخمة ومباغتة ضمن خطة عملياتها العسكرية لاستكمال تحرير مديريات الوادي وملاحقة الجيوب والخلايا الإرهابية بالمنطقة.

جاء ذلك، وفقا لدعم من قوات التحالف بقيادة السعودية والإمارات، تواصل قيادة المنطقة العسكرية وقوات النخبة الحضرمية عملياتها العسكرية ضد الجماعات الإرهابية بمناطق الوادي الحضرمي.

وتأتي عملية تحرير مديرية دوعن بعد تزايد العمليات الإرهابية لتنظيم القاعدة على مركز الشرطة وبعض نقاط التفتيش في ظل الفراغ الأمني الذي كانت تعيشه المنطقة، وهو ما استغلته العناصر الإرهابية؛ الأمر الذي دفع قوات النخبة إلى شن حملة عسكرية مفاجئة وتحرير المديرية قبل سقوطها في أيادي التنظيمات الإرهابية.

وأوضح المقدم أحمد بامعس، المتحدث الرسمي باسم المنطقة العسكرية الثانية بمحافظة حضرموت كبرى مدن جنوب اليمن، أن تأسيس «محور دوعن العسكري» بوصفه معسكرا جديدا في مناطق حضرموت الوادي يأتي لاستكمال العمليات العسكرية ضد الجماعات الإرهابية والخلايا النائمة، وتثبيت الأمن والاستقرار؛ حتى تأمين كل شبر من أرض حضرموت.

وأشار المقدم بامعس في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إلى أن معسكر دوعن هو محور عسكري جديد يتبع المنطقة العسكرية الثانية لبسط كامل سيطرة النخبة الحضرمية على مناطق وجبال ووديان دوعن ومديريات الوادي ذات المساحة الكبيرة، واستكمال تعقب وملاحقة الجيوب والخلايا الإرهابية في وادي دوعن، ومناطق ضليعة ووادي عمد وحضرموت.

وحول العملية الإرهابية التي استهدفت محور دوعن العسكري، أول من أمس، وخلفت قتلى وجرحى، قال المقدم بامعس: إن سيارة مفخخة لتنظيم القاعدة استهدفت نقطة عسكرية بعيدة من معسكر دوعن الجديد بسيارة مفخخة، وأسفرت عن استشهاد جندي وجرح ثلاثة آخرين، ومثل هذه العمليات الإرهابية كانت متوقعة في محاولة يائسة للجماعات الإرهابية لاستهداف تأسيس معسكر دوعن الذي يهدف من خلاله إلى استكمال تأمين مناطق الوادي الحضرمي أسوة بمديريات الساحل، وكذا استمرار عمليات التعقب والمداهمات للخلايا الإرهابية التي باتت في الرمق الأخير وبحالة انكسار مستمرة أمام قوات النخبة الحضرمية التي حققت انتصارات كبيرة.

وكانت قيادة المنطقة العسكرية الثانية بمحافظة حضرموت، قد أعلنت في وقت سابق تأسيس محور دوعن العسكري، وهو ما تم مطلع الأسبوع الحالي، حيث بدأت قوات النخبة الحضرمية عمليات انتشار واسعة وشرعت في استحداث نقاط تفتيش في مديرية دوعن كبرى مديريات الوادي، ونفذت دهم وتعقب لجيوب وخلايا إرهابية بأطراف المدينة وفي وادي دوعن، عن طريق حملة عسكرية كبرى تستهدف تأمين وتطهير مديريات الوادي كافة من أي عناصر أو خلايا إرهابية محتملة.

ونجحت قوات النخبة الحضرمية في عملية عسكرية كبرى ومفاجئة من السيطرة الكاملة على مديرية دوعن الثلاثاء الماضي بعد هجوم عسكري كاسح بدعم من قوات التحالف بقيادة السعودية والإمارات الذي دفع بعناصر الجماعات الإرهابية إلى الفرار من المنطقة ناحية جبال وأودية مديريات المحافظة، بحسب مصادر عسكرية ومحلية مطلعة.

وعن أهداف الحملة العسكرية التي تقوم بها قوات النخبة الحضرمية في مديرية دوعن، يقول الكاتب والمحلل السياسي علي الكثيري: إن الحملة تأتي في سياق استكمال العملية العسكرية المتواصلة ضد تنظيم القاعدة الإرهابي ومجاميعه المسلحة التي انتشرت هناك بعد دحرها من مديريات ساحل حضرموت.

وأردف الكثيري بالقول: من الواضح أن العملية العسكرية في مديرية دوعن وما تكللت به من انتصارات ستشكل حافزا لمواصلة ملاحقة العناصر الإرهابية التي تنشط في أرجاء مختلفة من مديريات وادي حضرموت؛ وهو أمر يحظى بدعم ومؤازرة شعبية ومجتمعية، وبخاصة بعد أن ضج أبناء حضرموت من نزق ودموية تنظيم القاعدة الإرهابي. وأردف: لعل إحباط محاولة التفجير الانتحاري التي استهدفت يوم أمس قوات النخبة الحضرمية بمديرية دوعن دليلا واضحا على أن ذلك التنظيم الإرهابي بات في حالة انكسار على وقع العملية العسكرية لقوات النخبة الحضرمية، حد تعبيره ذلك.

وتسري في مديرية دوعن عمليات تشييد محور دوعن العسكري بوتيرة عالية وسط انتشار أمني بالمديرية وإعلان حالة الطوارئ في المنطقة من 8 مساء حتى الخامسة فجرا، وفق بيان المنطقة العسكرية الثانية الذي يأتي لتثبيت الأمن والاستقرار، واستكمال عمليات التعقب والمداهمة للجماعات والخلايا الإرهابية.


اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة