مسكنات الألم قد تؤدي للإصابة بنوبات قلبية

مسكنات الألم قد تؤدي للإصابة بنوبات قلبية

مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية
الخميس - 14 شعبان 1438 هـ - 11 مايو 2017 مـ

حذرت دراسة حديثة من استخدام الأدوية المسكنة للآلام، وقالت إن استخدامها، حتى ولو لفترة قصيرة، أخطر مما يظن البعض، وقد يؤدي إلى الإصابة بنوبة قلبية.
واعتمدت الدراسة على نتائج أبحاث سابقة ربطت بين هذه العقاقير والإصابة بالأمراض القلبية، كما نشرت نتائجها في دورية «بي إم جي» الطبية. وتوصلت هذه الدراسة إلى أن مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية بين أولئك الذين يتناولون هذه العقاقير تكون أعلى خلال 30 يوماً من بدء استخدامها، حسب «بي بي سي».
وحلل فريق من العلماء المشاركين في هذه الدراسة بيانات نحو 446763 شخصا لمعرفة متى تزداد مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية. وركز العلماء على الأشخاص الذين تم إعطاؤهم وصفات طبية لتناول مسكنات الألم من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (مثل إيبوبروفين وديكلوفيناك، ونابروكسين)، وليس أولئك الذين يشترون مسكنات الألم من الصيدليات.
وقال الباحثون المشاركون في الدراسة من كندا وفنلندا وبريطانيا إن «تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لمعالجة الألم والالتهابات قد يزيد من خطورة التعرض للنوبات القلبية حتى في الأسبوع الأول من تناول هذه العقاقير، وخاصة في الشهر الأول من تناول جرعات عالية». وأضافوا أن هناك كثيرا من العوامل التي تجعل من الصعب الجزم بالعلاقة بين هذه العقاقير والإصابة بالنوبات القلبية.
وقال كيفن ماكونوي، البروفسور في الجامعة المفتوحة، إن «هذه الدراسة تلقي الضوء على إمكانية وجود علاقة بين مسكنات الألم من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية والإصابة بالنوبات القلبية». وأضاف أنه «رغم الاستناد إلى بيانات عدد كبير من المرضى، فإن هناك بعض العناصر التي تبقى غير واضحة».
وقال ماكونوي إنه على سبيل المثال «في حال وصف أحد الأطباء لمريض ما، جرعة عالية من مسكنات الألم بسبب معاناته من ألم شديد، ثم توفي بعدها بأسبوع، فإنه يصعب معرفة إن كان المريض أصيب بنوبة قلبية جراء تناوله هذه المسكنات، أو بسبب المرض الأصلي الذي أعطيت بسببه هذه المسكنات».
وأشار إلى أن «هناك كثيرا من العوامل التي تسبب أمراض القلب - مثل التدخين والسمنة المفرط - إلا أنها لا يمكن أن تكون السبب الرئيسي في الإصابة بالنوبات القلبية».
ويدرك الأطباء من دراسات سابقة أن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية قد تزيد من نسبة الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، لذا يتوجب عليهم التقيد بتعليمات مفادها أنه «لا يجب وصف هذه الأدوية للمرضى الذين يعانون من مشاكل في القلب (وعلى الأخص أولئك الذين يعانون من قصور شديد في القلب)».


المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة