إصابة ميسي الجديدة تثير أزمة في برشلونة ومنتخب الأرجنتين

إصابة ميسي الجديدة تثير أزمة في برشلونة ومنتخب الأرجنتين

أفضل لاعب في العالم سيغيب عن الملاعب شهرين
الثلاثاء - 8 محرم 1435 هـ - 12 نوفمبر 2013 مـ

أثارت الإصابة الجديدة التي تعرض لها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ردود فعل غاضبة في نادي برشلونة ومنتخب الأرجنتين حيث بات مجبرا على الابتعاد عن الملاعب لفترة تتراوح بين ستة وثمانية أسابيع.

وكان ميسي تعرض لتمزق عضلي في عضلات الفخذ اليسرى بعد مرور 20 دقيقة على مباراة برشلونة ضد ريال بيتيس التي انتهت بفوز فريقه 4-1 ضمن الدوري الإسباني.

وهذه هي الإصابة الرابعة لميسي في هذا الموسم الحزين للاعب والذي سجل فيه ثمانية أهداف فقط في الدوري الإسباني وهو نصف رصيد البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد في البطولة.

وطغت إصابة ميسي الجديدة على عناوين الصحف الرياضية الصادرة أمس بإسبانيا والتي وصفت بأنها «مشكلة ضخمة» لفريق برشلونة والمنتخب الأرجنتيني.

وأكدت صحيفة «سبورت» أن إصابة ميسي الجديدة لا بد أن تكون دافعا على البحث عن السبب وراء كثرة إصاباته مؤخرا والتصدي لهذه الأسباب.

وذكرت الصحيفة: «بعد أربع سنوات من دون أي إصابات عضلية، تكررت إصابات اللاعب العضلية بداية من شهر أبريل (نيسان) الماضي مما يعد دليلا على وجود خطأ ما يتطلب من الطاقم الطبي بالنادي تحليل الموقف بشكل عميق».

وأشارت الصحيفة التي تصدر في برشلونة إلى أن الجهاز الطبي للفريق مطالب الآن بتحديد الفترة التي يحتاجها اللاعب للعلاج والتأهيل بالضبط «لأن أي شيء بخلاف هذا سيثير جدلا بشأن دقة عمل الطاقم الطبي. عليهم أن يحددوا طريقة العلاج التي يجب أن يتبعها اللاعب والنظام الغذائي بل وإيقاع حياته الشخصية».

وتحدثت صحيفة «موندو ديبورتيفو» عن التكلفة الباهظة للمباراة التي حقق فيها برشلونة الفوز 4-1 على مضيفه ريال بيتيس ومدى أهمية محاولات استعادة ميسي إلى صفوف الفريق ليكون معه في التحديات المقبلة وخاصة دوري أبطال أوروبا.

وذكرت الصحيفة: «الموسم ينتهي ببطولة كأس العالم التي يعلق عليها العبقري ميسي والمنتخب الأرجنتيني آمالا عريضة، سيبدأ علاج في فترة التوقف بسبب أجندة المباريات الدولية. ونحتاج من برشلونة أن يبدأ في تطبيق خطة خاصة لحماية أبرز لاعبيه».

كما أشارت صحيفة «إلبايس» إلى «الغموض» الذي يحيط بإصابات اللاعب. وأكدت «ما يعاني منه ميسي ليس معروفا. لا يتحدث اللاعب ويكتفي بلمس ساقه».

وعلى أثر الإصابة قرر أليخاندرو سابيلا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني استبعاد ميسي من حساباته لمباراتي الفريق الوديتين أمام منتخبي الإكوادور والبوسنة يومي الجمعة والاثنين المقبلين.

وقال سابيلا: «تحدثنا إليه، أصيب بتمزق، وعلينا الانتظار حتى يتعافى، استبعدناه من قائمة الفريق».

وأضاف سابيلا: «أخشى أن تكون إصابته في نفس مكان الإصابة القديمة.. لست متخصصا ولكن هناك مخاوف من تجدد إصابة اللاعب في نفس المكان. نشعر بالتفاؤل لأنه مقاتل وسيعود قويا».

وغطت إصابة ميسي على إصابة زميله سيسك فابريغاس لاعب خط وسط برشلونة والمنتخب الإسباني في نفس المباراة التي ستغيبه أيضا لنحو ثلاثة أسابيع بسبب الإصابة في الركبة اليمنى.

ويغيب فابريغاس، 26 عاما، الذي سجل هدفين في مرمى بيتيس، عن صفوف المنتخب الإسباني في مباراتيه الوديتين أمام منتخبي غينيا الاستوائية وجنوب أفريقيا.

ولذلك، استدعى المدرب فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني اللاعب مارك بارترا نجم برشلونة الشاب ليحل مكانه في قائمة الفريق لهاتين المباراتين. وسبق لبارترا، 22 عاما، أن لعب لمنتخبي إسبانيا للشباب (تحت 18 عاما) و(تحت 21 عاما).

وكان فريق برشلونة قد واصل تصدره للدوري الإسباني بفضل فوزه الساحق على مضيفه ريـال بيتيس 4-1 في المرحلة الثالثة عشرة للبطولة، حيث فع رصيده إلى 37 نقطة بفارق أربع نقاط أمام أقرب ملاحقيه أتليتكو مدريد الذي فرط في الفوز على مضيفه فياريـال واكتفى بالتعادل 1-1 وتقمص فابريغاس دور البطولة بعد خروج ميسي بتسجيله هدفين وصناعته لهدف لكن الفريق تعرض لصدمة مدوية بعدما تعرض الساحر الأرجنتيني للإصابة عقب التحامه بأحد لاعبي بيتيس في الدقيقة 20.

وقام النجم البرازيلي المتوهج نيمار بتعوض غياب شريكه الأرجنتيني في خط الهجوم ونجح في افتتاح التسجيل لبرشلونة في الدقيقة 36 مستغلا تمريرة من نجم المباراة الأول فابريغاس. وبعد دقيقة واحدة فقط أضاف بيدرو رودريجيز الهدف الثاني لبرشلونة، لينهي الفريق الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين.

ووضع فابريغاس بصمته على المباراة بتسجيله ثالث أهداف برشلونة في الدقيقة 63 مستغلا تمريرة زميله مارتين مونتويا. وعاد فابريغاس وأثبت أحقيته في ارتداء القميص الكتالوني عبر تسجيل الهدف الثاني له والرابع لفريقه في الدقيقة 79 بمساعدة زميله البرازيلي داني الفيش.

وفي الوقت بدل الضائع من المباراة حصل بيتيس على ضربة جزاء أحرز منها خورخي مولينا الهدف الوحيد لأصحاب الأرض.

وعلى ملعب فياريـال، تقدم أتليتكو بهدف حمل توقيع خورخي ميروديو كوكي بعد مرور دقيقتين فقط من بداية المباراة، لكن قبل 11 دقيقة من نهاية اللقاء سجل خوان فران لاعب أتليتكو هدفا عن طريق الخطأ في مرماه ليهدي به فياريـال نقطة غالية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة