رئيس «التجاري وفا بنك» المغربي: مصر مدخلنا للأسواق الخليجية

رئيس «التجاري وفا بنك» المغربي: مصر مدخلنا للأسواق الخليجية

بعد الاستحواذ الكامل على أسهم وحدة «باركليز» المصرية
الاثنين - 11 شعبان 1438 هـ - 08 مايو 2017 مـ

قال الرئيس التنفيذي لـ«التجاري وفا بنك» المغربي، محمد الكتاني، إن مصر ستكون مدخل المجموعة للاستثمار في دول الخليج وشرق أفريقيا، وذلك بعد الاستحواذ على كامل أسهم بنك باركليز مصر، الذي من المقرر تغيير اسمه إلى «التجاري بنك مصر».
وقال الكتاني، في مؤتمر صحافي، أمس (الأحد)، عقد في القاهرة: «(التجاري بنك مصر) سيكون مدخل المجموعة لدول الخليج وأفريقيا الشرقية»، موضحاً أنه يستهدف زيادة الحصة السوقية في مصر من 1 - 1.5 في المائة حالياً إلى 5 في المائة خلال 5 سنوات، وإضافة أنشطة جديدة خلال عامين، في ظل المنافسة مع 38 بنكاً في السوق المصرية.
كان «التجاري وفا بنك» قد استحوذ العام الماضي على أنشطة «باركليز» في مصر، لكن لم يتم الكشف عن قيمة الصفقة التي أغلقت في الثالث من مايو (أيار) الحالي. ورجحت مصادر أن تبلغ قيمتها نحو 400 مليون دولار.
وقال رئيس البنك إن قيمة صفقة الاستحواذ على باركليز مصر تعادل مثلي القيمة الدفترية في 2016، و7 أمثال الأرباح الصافية المتوقعة للوحدة في 2017، متوقعاً استرداد قيمة الاستثمار في الصفقة خلال 5 إلى 7 سنوات.
وقال الكتاني، في رده على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول مدى اهتمام المجموعة بإدراج أسهم «التجاري بنك» في البورصة المصرية: «هذا الاقتراح لا يوجد حالياً على الطاولة... لكن من الممكن دراسته مستقبلاً»، مشيراً إلى أن خطة البنك تتضمن أولاً نجاح عملية الاستحواذ، ثم تطوير الأنشطة بما يتوافق مع متطلبات السوق المصرية، وأخيراً تأتي مرحلة دراسة الإدراج في البورصة.
و«التجاري وفا بنك» أكبر بنوك المغرب، من حيث الأصول، وهو يعمل في 25 دولة، ولوحدته الجديدة في مصر 56 فرعاً تخدم أكثر من 180 ألف عميل. وهو ينشط بشكل خاص في أفريقيا، إلى جانب فروع في أوروبا. وستشكل وحدة مصر 5 في المائة من أصول «التجاري وفا»، وستضيف 13 في المائة إلى أرباح البنك العائدة للمساهمين.
وكشف الكتاني عن المخطط الاستراتيجي للبنك في مصر على المدى المتوسط، الذي من المقرر أن يضع تفاصيله التنموية مكتب استشاري دولي، لـ5 سنوات مقبلة، سيتم اختياره خلال 3 أشهر.
ويتمثل المخطط في التركيز على جذب تحويلات المصريين في الخارج، الذين يقدر عددهم بنحو 18 - 20 مليون، بقيمة تعاملات تصل إلى 19 مليار دولار، بالإضافة إلى أصحاب الدخل المرتفع والمتوسط والمحدود. وأضاف الكتاني أنه سيتم التركيز أيضاً على التمويل المباشر والاستثمار وأسواق المال، فضلاً عن التأمين.
وأوضح أنه من المقرر تغيير العلامة التجارية (من باركليز إلى التجاري بنك) خلال 6 أشهر، بالإضافة إلى إعادة شاملة للمنظومة المعلوماتية في خلال عام.
ومن المقرر أن يدعم البنك علاقات مصر مع الدول الأفريقية، وذلك نظراً لشبكة الفروع التي يملكها في القارة السمراء. وقال الكتاني في هذا الصدد: «مصر ستكون ضيف الشرف في الدورة المقبلة من (مؤتمر أفريقيا والتنمية) الذي يعقد سنوياً في الدار البيضاء (...) لتنمية الاستثمارات بين أفريقيا والدول الراغبة في الاستثمار».


المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة