هل تغير «الإيموجي» في وسائل التواصل الاجتماعي لغتنا؟

هل تغير «الإيموجي» في وسائل التواصل الاجتماعي لغتنا؟

الرموز التعبيرية أصبحت شكلاً غنياً للتواصل يتجاوز الحدود اللغوية
الاثنين - 11 شعبان 1438 هـ - 08 مايو 2017 مـ
الرموز التعبيرية (الإيموجي)

في أواخر تسعينات القرن العشرين، بدأ كل شيء بـ176 رمزاً تعبيرياً ملوناً (أيقونة) فقط. واليوم، بلغ عدد الرموز التعبيرية (الإيموجي) أكثر من ألفي رمز، ويتم إضافة المزيد والمزيد كل يوم لتعبر عن مجالات ثقافية أكثر شمولاً، بل ويمكن للمستخدمين المبدعين تقديم الرموز الخاصة بهم. فهل سيأتي يوم تصل فيه مثل هذه الرموز إلى حد الكفاية؟
لقد أصبح هناك أعداد لا حصر لها من الوجوه تختار من بينها، فهناك الأشقر وداكن الشعر والملتحي وذو الشوارب والمندهش والمتبرم والضاحك والباكي، ولكن هل هناك وجهك أنت؟ بالطبع لا.
وعلى الرغم من أن هناك الآلاف من الرموز التعبيرية (الإيموجي) للاختيار من بينها، فإن كثيراً من المستخدمين غير راضين عن تلك الخيارات، فهم يشعرون بأنهم غير ممثلين في كل هذه الرموز.
ووصل الاهتمام بهذه الرموز التعبيرية الضاحكة ومستخدميها إلى أن تتم دراستها من قبل علماء مثل أناتول ستيفانوفيتش، وهو أستاذ جامعي متخصص في اللغويات بجامعة برلين الحرة، يدرس كيف يستخدم الناس هذه الصور الملونة الزاهية في رسائلهم، ويهتم أيضاً ببعض التساؤلات الثقافية، مثل: كيف يمكن أن تتنوع مثل هذه الرموز التعبيرية؟ وما حدود ذلك؟ وقد أدرج الموقع الإلكتروني لـ«يونيكود» كل الرموز التعبيرية (الإيموجي) المتاحة حالياً للاستخدام على جميع وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، التي بلغت في مجملها 623.2 رمزاً، حسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).
ويقوم كونسورتيوم يونيكود، ومقره في الولايات المتحدة، بترميز برامج النصوص، بما في ذلك الرموز التعبيرية (الإيموجي).
ويمكن لأي شخص تقديم اقتراح بشخصية رمز تعبيري جديدة (إيموجي) إلى يونيكود، ولكن يجب أن يتضمن الاقتراح مبرراً لإدخاله، ومعناه. والصبر هنا مطلوب أيضاً، حيث يمكن أن تستغرق هذه العملية سنوات.
ويتلقى الخبراء طلبات جديدة على مدار الساعة، ويتعين عليهم أن يقرروا ما إذا كان ينبغي تطوير مثل هذا الرمز.
وكان السؤال الذي يطرح نفسه منذ وقت طويل يتعلق بأكثر من مجرد الألوان والأشكال الجديدة، وبشكل أكثر عن التمثيل الثقافي. وقد جاء الحجاب الإسلامي من بين الرموز التعبيرية (الإيموجي) الجديدة المدرجة في أحدث إصدار لـ«يونيكود»، رقم 0.10.
ويقول ستيفانوفيتش إن هذه هي البداية فحسب، حيث ستتضمن قائمة الرموز المقبلة (إيموجي) مع صليب حول العنق، وآخر على رأسه غطاء الرأس اليهودي (الكيباه).
وأضاف ستيفانوفيتش: «بمجرد أن تبدأ في استيعاب مجموعة من الناس، تتلقى المزيد والمزيد من الطلبات»، مضيفاً أن هذا لا يعني انتقاداً للأمر.
ويستطرد قائلاً إن ذلك يكشف بالأحرى أن الرموز التعبيرية (الإيموجي) باتت مهمة، خصوصاً للأجيال الشابة من «المواطنين الرقميين». فبالنسبة للكثيرين، تعني هذه الرموز (الإيموجي) أكثر من مجرد رمز يعكس الحالة المزاجية أو الحيوية للشخص، حيث يريد الناس أن يتمكنوا من إيجاد أنفسهم في تلك الرموز.
ولكن إلى أي مدى يمكن أن تذهب هذه الرموز؟ من السهل نسبياً استيعاب لون الجلد، ولكن ماذا عن الوجوه، وشكل العين، ولون الشعر، لهؤلاء الناس؟
في اسكوتلندا، تم طرح عريضة تطالب بإدراج رمز تعبيري (إيموجي) بشعر أحمر، الذي يمكن أن يظهر للوجود العام المقبل بعد دراسته من قبل «يونيكود» في وقت سابق من العام الحالي.
ويقول ستيفانوفيتش إن الطريق نحو المزيد والمزيد من الرموز المتنوعة قد ظهرت معالمه الآن، ويمكن أن يستمر إلى الأبد. وسيأتي الحد المنطقي للتوقف عن إنتاج مثل هذه الرموز (الإيموجي)، عندما يمكن لكل فرد أن يجد كل خاصية من خصائصه / خصائصها المميزة ممثلة في تلك الرموز. ويردف ستيفانوفيتش قائلاً إنه عندما يتعلق الأمر بالشعر الأحمر، فإنه من الواضح أنه لا يتعلق فقط بالعرق، ولكن بالمظهر أيضاً.
وفي عالم الاتصالات الرقمية، لم يعد يلبي النص وحده كل الاحتياجات، وهو الاستنتاج الذي توصل له بالفعل قاموس أكسفورد، أحد أكبر المؤسسات في عالم اللغة الإنجليزية.
ففي عام 2015، عندما أعلن قاموس أكسفورد اختيار رمز تعبيري (إيموجي) ليكون هو «كلمة العام»، قال كاسبار جراثوول، رئيس موقع قواميس أكسفورد الذي تديره جامعة أكسفورد، إن النصوص الأبجدية التقليدية «تناضل من أجل مواكبة المطالب السريعة للتواصل في القرن الحادي والعشرين، التي تركز على الرؤية».
وقال جراثوول، إن الرموز التعبيرية (الإيموجي) أصبحت «شكلاً غنياً بشكل متزايد للتواصل، بحيث أصبحت تتجاوز الحدود اللغوية». وكلما زادت الرموز التعبيرية (الإيموجي)، زادت الطرق للتعبير عن نفسك باستخدامها.
وكان الرمز التعبيري (الإيموجي) الذي اختاره موقع قواميس أكسفورد لـ«كلمة العام» هو الرمز المعروف باسم «الوجه ذو دموع الفرح». يقول جراثوول: «لقد شعرنا بأن الشخصية استحوذت على الشعور بالحيوية والحميمية بشكل يجسد ثقافة الرموز التعبيرية (الإيموجي) نفسها».


المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة