إلهام شاهين: قلة مسلسلات هذا العام عامل إيجابي.. ولا أحد يستطيع أن يهز السينما المصرية

إلهام شاهين: قلة مسلسلات هذا العام عامل إيجابي.. ولا أحد يستطيع أن يهز السينما المصرية

الفنانة المصرية قالت لـ «الشرق الأوسط» إنها راضية عن الحكم ضد الداعية وفي حال عدم تنفيذه سترفع قضية على وزير الإعلام
الجمعة - 8 جمادى الآخرة 1434 هـ - 19 أبريل 2013 مـ رقم العدد [ 12561]

القاهرة: سها الشرقاوي

تعكف الفنانة إلهام شاهين حاليا على قراءة عدة سيناريوهات للوقوف على عمل درامي تخوض به السباق الرمضاني المقبل، مؤكدة أنها ستطل على جمهورها بمسلسل من 15 حلقة فقط.


ورغم أنها لم تستقر على العمل الذي سوف تقدمه، فإنها قالت لـ«الشرق الأوسط »: «الوقت ضيق جدا ولن يسعفني لتصوير مسلسل طويل، وكذلك مع مرور الإنتاج الدرامي بأزمة وتخوف الجميع من المغامرة، كان الحل هو تقديم 15 حلقة، ورغم التجهيز للعمل فإنني غير متأكدة حتى الآن، هل من الممكن اللحاق بالموسم الرمضاني أم لا؟».


وسبق لشاهين أن قدمت تجربة الـ15 حلقة في مسلسلي (امرأة في ورطة) و(نعم ما زلت آنسة) قبل 3 سنوات. فيما كان آخر أعمالها الدرامية مسلسل «قضية معالي الوزيرة» الذي عرض العام الماضي.


وحول قلة الأعمال الدرامية المنتظر عرضها في الموسم الرمضاني هذا العام مقارنة بالعام الماضي، اعتبرت شاهين أن ذلك سيكون عاملا إيجابيا لكي يستطيع المشاهد أن يتابع كل الأعمال وتقييمها بشكل منصف، ولا يظلم عمل نتيجة التخمة التي نراها سنويا.


وأشارت إلى أن أي شخص لا يستطيع أن يتابع أكثر من مسلسلين في شهر رمضان، والزحام الدرامي يظلم أعمالا قد تكون على مستوى جيد، لذا فمن الأفضل التخلص من فكرة موسم واحد للأعمال الدرامية، مطالبة القائمين على الصناعة أن تكون شهور العام مفتوحة لأي عمل درامي جديد.


وتابعت: «رغم أن هناك تراجعا في حجم الإنتاج وهذا طبيعي في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها البلد، لكنني ما زالت متفائلة بأنها مرحلة وستمر، ولا أشعر بالقلق على الفن مهما كانت الأحوال، فالدراما بشكل خاص والفن بشكل عام لن يتأثرا حتى ولو كان حجم الإنتاج قليلا».


وعن تفكيرها الاتجاه للإنتاج الدرامي، قالت: «لا أفكر على الإطلاق الدخول في إنتاج الدراما التلفزيونية وتكفيني تجاربي الإنتاجية في السينما، فتكاليف الدراما أكبر بكثير من تكلفة السينما، لذلك الخطوة مستبعدة بالنسبة لي».


وحول أعمالها السينمائية في الفترة القادمة، قالت: «كل مشروعاتي السينمائية متوقفة، ورغم ذلك فأنا متفائلة، فالسينما المصرية ستظل تحتل مكانتها الخاصة ولا يستطيع أي أحد أن يهزها مهما مرت من أزمات، فكلها ظروف طارئة وستمر، وأكبر دليل وجود أفلامنا في معظم المهرجانات الدولية والعربية».


من جهة أخرى، تحدثت شاهين عن رضائها التام عن الحكم الذي حصلت عليه ضد الداعية عبد الله بدر بحبسه 6 أشهر وتغريمه 20 ألف جنيه، على خلفية سبه لها، وأبدت سعادتها أيضا بالحكم بغلق قناة «الحافظ» الفضائية لمده شهر، وقالت، إنها «في حالة عدم تنفيذه من قبل وزاره الإعلام، ستقوم على الفور برفع دعوة قضائية ضد وزير الإعلام»، وأضافت: أنها «في انتظار الجلسة الأولى للدعوى الثانية المقامة ضد بدر أيضا الذي اتهمته فيها بالسب والقذف والتشهير بها وتزييف صور لها، والمقررة يوم 15 إبريل (نيسان) الحالي».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة