دعوة وطنية لممارسة عادات تخفض استهلاك الكهرباء

دعوة وطنية لممارسة عادات تخفض استهلاك الكهرباء

شملت تطبيقات بسيطة لتنظيف وصيانة أجهزة التكييف
الخميس - 8 رجب 1435 هـ - 08 مايو 2014 مـ رقم العدد [ 12945]

دعت حملة وطنية إلى ضرورة توجه السعوديين والمقيمين في البلاد إلى ممارسة عادات يسيرة في استخدام أجهزة التكييف، تمكن من خفض استهلاك طاقة الكهرباء بواقع 30 في المائة.
وحثت الحملة التوعوية التي أطلقها المركز السعودي لكفاءة الطاقة أخيرا بعنوان «تقدر.. تخفض فاتورتك من خلال مكيفك» على تنظيف مرشح الهواء (الفلتر) الخاص بأجهزة التكييف مرة واحدة على الأقل شهريا، حيث من شأنه أن يوفر حتى ستة في المائة من استهلاك المكيف من الطاقة الكهربائية، كما أن صيانة جهاز التكييف مرة واحدة في العام يخفض قيمة الاستهلاك من الكهرباء حتى سبعة في المائة.
وأشارت حملة التوعية التي تأتي ضمن الحملة الوطنية لترشيد استهلاك الطاقة (.. لتبقى) إلى أن بعض العادات والممارسات المرشدة للطاقة الكهربائية تحقق وفرا كبيرا في الاستهلاك من الطاقة الكهربائية يصل إلى 30 في المائة. وشددت الحملة التوعوية على إيلاء بطاقة كفاءة الطاقة التي تتصدر أجهزة التكييف، الأولوية القصوى عند شراء أجهزة تكييف جديدة، وذلك كونها الدليل الموثوق لشراء أجهزة تكييف ذات كفاءة عالية، ومرشدة للطاقة الكهربائية، ومتوافقة مع المواصفات والمقاييس السعودية.
وفي خضم ارتفاع درجات الحرارة في السعودية، بينت الحملة أن بطاقة كفاءة الطاقة التي تصدر عن الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، هي أحد مصادر المعرفة المهمة للمشتري، حيث إن البطاقة التي تضم أربع نجمات تدل أن جهاز التكييف يوفر نحو 20 في المائة من الطاقة الكهربائية مقارنة بالجهاز ذا النجمتين، فيما تدل البطاقة التي تحمل ست نجمات على أن الجهاز قادر على توفير قرابة 30 في المائة من الطاقة الكهربائية بمقارنته بجهاز ذي ثلاث نجمات.
ووفقا للمواصفات والمقاييس، كل (نجمة) على البطاقة تعني توفير نحو عشرة في المائة من الطاقة سواء في أجهزة (الشباك) أو (الإسبليت).
وتتضمن بطاقة الكفاءة التي تتصدر أجهزة التكييف تعريفا بسنة إصدار الجهاز، والعلامة التجارية للمنتج، ورقم الطراز، والاستهلاك السنوي للطاقة (كيلو واط ساعة)، إضافة إلى رقم المواصفة القياسية السعودية المطبقة لاختبار الجهاز، ونسبة كفاءة الطاقة (EER)، وسعة تبريد المكيف (وحدات حرارية).
وتتواصل الحملة التوعوية التي تستمر ستة أسابيع وسط اتخاذها عدة أساليب في إيصال رسائلها للجمهور، حيث تستخدم أبرز الوسائل الإعلانية لتصل إلى أكثر من 20 مدينة من المدن الرئيسة في السعودية، إضافة إلى استخدام الصحف الورقية والإلكترونية، ولوحات الطرق، وأبرز القنوات الفضائية، والإذاعات، وشبكات التواصل الاجتماعية، والمواقع الشهيرة.
وتتزامن الحملة التوعوية مع مواصلة الجهات المسؤولة، ضبط أجهزة التكييف في الأسواق المحلية بالمدن الرئيسة والمحافظات غير المطابقة للمواصفات، حيث تتسبب في استهلاك عال للكهرباء.
ويقدر عدد الأجهزة المخالفة التي تمت مصادرتها أكثر من 200 ألف مكيف منذ بداية العام الحالي، بينما أفصحت 24 شركة عن نحو 850 ألف مكيف مخالف، في مقابل إعادة تصدير نحو 172 ألف جهاز.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة