تعلّم الطهي في يوم

تعلّم الطهي في يوم

المدارس تثبت أن الطبخ ليس حكراً على الطباخين
الأحد - 11 شعبان 1438 هـ - 07 مايو 2017 مـ
الشيف ريمون بلان في مدرسته في «لو مانوار أو كات سيزون» - مدرسة «لا كوتشينا كالديزي» في لندن
لندن: جوسلين إيليا
مادة الطهي دخلت مناهج التعليم في المدارس الابتدائية والثانوية في بريطانيا. وهذا الاهتمام ناتج عن الولع بتعلم الطهي الذي خلقته البرامج التلفزيونية، كما أن تعليم الطهي في سن مبكرة يجعل الطفل أكثر استقلالية عند بلوغه سن الدخول إلى الجامعة، فيستطيع تحضير الأكلات البسيطة بنفسه.
وانتقلت مادة تعليم الطهي من مدارس الصغار إلى الكبار، من خلال افتتاح مدارس خاصة بتعليم الطهي في بريطانيا، البعض منها بهدف تقديم الشهادات وتخريج الطهاة لفتح آفاق العمل أمامهم، والفئة الأخرى من المهتمين هم أناس عاديون من الجنسين ومن جميع الأعمار، يلتحقون بتلك المدارس بعد اختيار الفصل الذي يناسبهم لتعلم أصول طهي السمك أو الباستا أو الخضار، في يوم واحد، فتكون مناسبة للتعرف على مهتمين بالطهي وتمضية اليوم معهم. وبعد تعلم أساليب مهمة جدا يمكن اعتمادها كل يوم في المطبخ، يتناول المشاركون في حصة الطهي الأكل على مائدة واحدة، وفي كثير من الأوقات تنمو صداقات متينة بعدما يتلاقى المشتركون أكثر من مرة وفي أكثر من مدرسة.
في لندن خاصة، وفي بريطانيا عامة، هناك توجه كبير لتعليم الطهي، فهناك مطاعم مثل مطعم «لا كوتشينا كالديزي» الإيطالي في ماريلبون، يفتح أبوابه أيام السبت لتعليم الطهي بشتى أنواعه، وهناك أيضا مدارس شهيرة جدا تفتح أبوابها أمام الجميع، وليست حكرا على هؤلاء الذين يتطلعون ليصبحوا طهاة محترفين.
كل مدرسة لديها برنامجها الخاص، فمن خلال الاتصال بها أو زيارة موقعها الإلكتروني يمكنك أن تحجز ما يلائمك، فبعض الدروس تكون مخصصة لتعليم تقطيع الخضار، أو تنظيف السمك، أو طبخ اللحم، وخلال الحصة تعطى لائحة الطعام لكل مشترك ويقدم الطاهي جميع المكونات التي ستستعمل في تحضير الأطباق، ويقوم كل فرد بتطبيق ما يقوم به الطاهي أمامه. وغالبا ما تضم لائحة الطعام 3 أطباق، يتناولها المشترك مع الآخرين في نهاية اليوم. ويكون سعر الحصة محددا مسبقا، وتتراوح الأسعار بين 55 و150 جنيها إسترلينيا للشخص الواحد.
أذكر خلال مشاركتي في إحدى حصص تعليم الطهي في لندن، أنه كان من بين المشتركات مدبرات منزل يعملن لدى عائلة ثرية جدا، وكان الهدف من التحاقهن بالحصة هو تطبيق الأطباق الإيطالية التي تعلمنها في المنزل. وتعتبر هذه الفكرة من بين أفضل الأفكار لتقديم هدية للمهتمين بالمطبخ.

جولة على بعض مدارس الطهي في لندن

1- «لو مانوار أو كات سيزون»، وهذه المدرسة تابعة للفندق الذي يحمل نفس الاسم ويملكه الشيف الفرنسي ريمون بلان، وتوجد حديقة خارج الفندق تزرع فيها نسبة 70 في المائة من الخضراوات التي تستخدم في المطبخ. تنظم المدرسة دروسا مختلفة لنصف نهار (قبل الظهر أو بعده) أو لنهار كامل، وهناك دروس مخصصة لتعلم تحضير مأكولات الحفلات. وأعتقد بأنها من أجمل الدروس التي يمكن أن تتعلمها في مجال الطهي.
2- «لا كوتشينا كالديزي»، والمدرسة تحمل اسم هذا المطعم الإيطالي لصاحبه الطاهي الإيطالي جيانكارلو كالديزي وزوجته كايتي. يقدم الشيف كالديزي وفريقه عدة دروس مفيدة، جربنا منها درس تحضير الباستا والسمك، وتناولنا الغداء مع مجموعة مؤلفة من 10 تلاميذ من أعمار مختلفة، الصفة المشتركة بينهم هي حبهم للطهي والمطبخ.
3- «لو كوردون بلو»، وهي مدرسة متخصصة في تعليم الطهي ومخولة إعطاء الشهادات للطهاة المحترفين. المعلمون فيها هم من خريجيها، وفيها يمكنك تعلم كثير من أصول الطهي وأساليب جديدة ومختلفة في المطبخ. هذه المدرسة معترف بها دوليا وتناسب الباحثين عن شهادات للعمل في حقل الطهي. ومن الدروس التي تعلم في «لو كوردون بلو» درس تعليم طهي الكيك والحلوى، ودرس لتعليم تزيين الحلوى، ودرس لالتقاط صور الأكل، ودرس مخصص للخبز، وآخر لتعليم الطهي الراقي على طريقة مطاعم «ميشلان».
وتقدم المدرسة أيضا درسا خاصا للصغار يطلق عليه اسم «لو بوتيه كوردون بلو» ويمتد على مدى ساعتين ويستقبل الصغار بين عمر 8 و12 عاما.
4- «شيف أكاديمي أوف لندن»، وهي أكاديمية للمحترفين، ولكن يمكن للمبتدئين الالتحاق بها، وفي حال كنت تنوي أن تصبح طاهيا محترفا، فقد تكون من بين أفضل ما يمكن أن تختاره.
افتتحت المدرسة عام 2007، وخرجت كثيرا من الطهاة الذين وجدوا عملا بعد تخرجهم مباشرة.
5- مدرسة «ويتروز» لتعليم الطهي، و«ويتروز» هي من بين محلات السوبر ماركت المعروفة في بريطانيا، وتقدم حصصا لتعليم الطهي في شمال لندن، لنصف نهار أو لنهار كامل، وتشدد الدروس على تعليم أساسيات المطبخ.
6- مدرسة «تعلمي الطهي في بورتلاند ستريت»، (كوكري سكول آت ليتل بورتلاند ستريت) في وسط لندن، تفتح أبوابها أمام الجميع، المحترفين والمبتدئين. ومن الدروس التي تقدمها المدرسة «مأكولات خالية من الغلوتن»، وطهي اللحوم والسمك ومأكولات الأعياد الكبرى، مثل أعياد الميلاد وغيرها. يشار إلى أن هذه المدرسة نالت جائزة أفضل مدرسة للطهي عام 2013.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة