اتهامات لروسيا بقرصنة حملة ماكرون

اتهامات لروسيا بقرصنة حملة ماكرون

السبت - 9 شعبان 1438 هـ - 06 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14039]
مرشح الرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون خلال جولة انتخابية (رويترز)

تعرض مرشح الرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون لهجوم إلكتروني كبير ومنسق استهدف عرقلة الانتخابات المقررة غداً (الأحد)، حسبما قال فريق حملته الانتخابية في وقت متأخر، مساء أمس (الجمعة)، وسط اتهامات لروسيا بالوقوف خلف الهجوم.
وقال فريقه في بيان، إنه تم تسريب وثائق يوم الجمعة كان قد تم الحصول عليها قبل عدة أسابيع عن طريق القرصنة على رسائل بريد إلكتروني خاصة بمسؤولين في حزبه «إن مارش» (إلى الأمام)، موضحاً أنه تم خلط هذه الرسائل مع وثائق مزورة من أجل «زرع الشك والتضليل»، مضيفة أنها محاولة «لزعزعة استقرار الانتخابات الرئاسية الفرنسية» على غرار ما حدث في الولايات المتحدة، العام الماضي.
وجاءت هذه التسريبات بعد أن أنهى المرشحان ماكرون ومنافسته مارين لوبان التي تنتمي إلى اليمين المتطرف اليوم الأخير من الحملة الانتخابية، مع توسيع ماكرون الفارق الذي يفصله في الصدارة عن لوبان، وفقاً لاستطلاعات الرأي، إلى ما يتراوح بين 23 و26 نقطة مئوية.
ونشر موقع «ويكيليكس» رابطاً للوثائق المسربة على «تويتر»، قائلاً إنها شملت عشرات الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني وصوراً ومرفقات. ومع ذلك، حذرت الجهة المشرفة على الانتخابات في بيان وسائل الإعلام الفرنسية من نشر معلومات من الوثائق المسربة بسبب القيود المفروضة على التغطية الإعلامية للانتخابات التي دخلت حيز التنفيذ في منتصف ليل الجمعة، مشيرة إلى أن كثيراً من المعلومات ربما تكون غير صحيحة، وحذرت من أن نشر معلومات كاذبة، جريمة يعاقب عليها القانون.
ونشر حزب «إن مارش» بياناً قبل دقائق من منتصف الليل الموعد المحدد لوقف التغطية الإعلامية، قائلاً إن الوثائق توضح «العمل الطبيعي لحملة رئاسية»، وكله كان «مشروعاً».
وكان حزب ماكرون قد أكد، في نهاية أبريل (نيسان) الماضي، أنه كان ضحية لحملة قرصنة من جانب مجموعة تسمى «باون ستورم». وتشتبه شركات أمن تكنولوجيا المعلومات الغربية في أن هذه المجموعة لها صلات بوكالات الاستخبارات الروسية، التي اتهمت أيضاً بالقرصنة على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالحزب الديمقراطي الأميركي، العام الماضي.
وكان ماكرون صريحاً في نقده لروسيا، حيث اتهم حزبه أخيراً موسكو بمحاولة التدخل في الانتخابات الفرنسية عبر وسائل الإعلام، مثل شبكة «آر تي» الروسية الحكومية. وأيد هذه الاتهامات، وزير الخارجية الفرنسي الاشتراكي جان مارك أيرولت، الذي قال إن ماكرون المؤيد لأوروبا كان ضحية لهجمات القرصنة الآتية من روسيا.
وقال متحدث إن وزارة الداخلية الفرنسية لن تعلق على نبأ اختراق مئات رسائل البريد الإلكتروني لحملة ماكرون، لأن الحملة الرسمية للانتخابات انتهت. وأضاف: «لا الوزارة ولا أي وزارة ستعلق على الأمر لأن الحملة انتهت في منتصف الليل وفقاً للقانون».
إلى ذلك، أعلنت شبكة «روسيا اليوم» ووكالة «سبوتنيك» الروسيتان القريبتان من الكرملين أنهما تنويان ملاحقة ماكرون لاتهامات بنشر أنباء كاذبة.
وقالت رئيسة تحرير الوسيلتين الإعلاميتين مرغريتا سيمونيان في تغريدة على «تويتر»: «لم نعد نحتمل مثل هذه الأكاذيب، سنتقدم بشكوى أمام القضاء»، من دون أن توضح الإجراءات التي ستقوم بها.


فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة