فاتورة «بريكست» تثير خلافًا ... وبريطانيا: لن ندفع

فاتورة «بريكست» تثير خلافًا ... وبريطانيا: لن ندفع

الأربعاء - 6 شعبان 1438 هـ - 03 مايو 2017 مـ
الاتحاد الأوروبي يدرس تغريم بـريطانيا 100 مليار يورو مقابل الخروج (رويترز)

أثارت القيمة التي يجب أن تدفعها بريطانيا لمغادرة الاتحاد الأوروبي خلافًا واسعًا، بعد أن ذكر تقرير لصحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية بأن الاتحاد يدرس مسألة تغريمها بـ100 مليار يورو مقابل الخروج، فيما أكدت لندن أنها لن تدفع هذا الثمن.

وأضافت الصحيفة أن مفاوضي الاتحاد الأوروبي قاموا بمراجعة حساباتهم الأولية لفاتورة خروج بريطانيا، بهدف مطالبتها بأكبر قدر ممكن من المال، بما يتضمن التكاليف الإدارية لتسيير مؤسسات الاتحاد لعامي 2019 و 2020.

وأكد ديفيد ديفيس الوزير البريطاني المكلف بملف الخروج أن بلاده لن تدفع 100 مليار يورو كـ "فاتورة طلاق" للمغادرة، مبينا أنها ستدفع ما هو مقرر ويتوافق مع حقوقها والتزاماتها، ولكن ليس فقط ما يريده الاتحاد الأوروبي.

وأضاف في لقاء تلفزيوني: «إنها عملية تفاوض، فليطرحوا الرقم الذي يريدونه، ونطرح الرقم الذي نريده على مائدة المفاوضات»، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وقدّر المسؤولون الأوروبيون سابقا ثمن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بنحو 50 إلى 60 مليار يورو، والذي يشمل هذا المعاشات وضمانات القروض والمشروعات في بريطانيا.

ووسط رفض لندن دفع أي تكاليف، طالبت دول الاتحاد الاتفاق على باقي إجراءات «بريكست» قبل مناقشة هذا الملف، حسب وكالة «انترفاكس» الروسية.

وحسب تقرير صدر مؤخرًا لمجلس اللوردات البريطاني، فإن لندن ليس لديها التزام قانوني بدفع أي شيء للاتحاد الأوروبي، فيما أكد نواب من حزب المحافظين أن بريطانيا لا تدين بشيء للاتحاد أخذا في الاعتبار حجم مساهماتها على مدار 40 عاما.

وفي السياق ذاته، شدد مايكل بارنييه كبير المفاوضين الأوروبيين على أنه «لابد من تسوية تلك الحسابات، وليس الأمر عقابًا لبريطانيا»، مفيدا أن الاتحاد الأوروبي سيبذل جهده للتوصل إلى تسوية، ولكنه حذر من أن الوقت يمضي والمفاوضات يجب أن تبدأ بأسرع وقت، بعد عشرة أشهر من حالة عدم الوضوح.

إلى ذلك، نقلت صحيفة «فرانكفورتر» الألمانية عن جان يونكر رئيس المفوضية الأوروبية أنه «لن يكون هناك اتفاق تجاري بين الجانبين وإن لم تدفع بريطانيا مستحقات الطلاق التي ستطلب منها». وأشارت الصحيفة إلى حدوث خلافات بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ورئيس المفوضية الأوروبية عندما التقيا في مقر رئيسة الوزراء في دوانينغ ستريت الأسبوع الماضي.


بريطانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة