دعوات لدعم ماكرون وسط مخاوف من الامتناع عن التصويت

دعوات لدعم ماكرون وسط مخاوف من الامتناع عن التصويت

الأربعاء - 6 شعبان 1438 هـ - 03 مايو 2017 مـ
ملصقات لدعم المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون (أ.ب)

على وقع مخاوف من الامتناع عن التصويت في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية الأحد المقبل، تضاعفت الدعوات لدعم المرشح الوسطي المؤيد لأوروبا إيمانويل ماكرون عشية المناظرة التلفزيونية مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان.

وتضاعفت المقالات والمذكرات لصالح مرشح حركة «إلى الأمام!»، من جانب الفنانين والسياسيين وأرباب العمل والناشطين في جمعيات وكبرى وسائل الإعلام، لقطع الطريق أمام الجبهة الوطنية التي تسعى لإقناع الخائبين من نتائج الدورة الأولى والمترددين قبل خمسة أيام من الاقتراع.

وتتوقع استطلاعات الرأي جميعها فوزاً ساحقاً لماكرون لكن الفارق مع لوبان يتقلص، في حين أن نسبة المقاطعة تراوح بين 22 و28 في المائة. وآخر داعمي ماكرون وزير المال اليوناني السابق يانيس فاروفاكيس الذي دعا أمس الثلاثاء عبر صحيفة «لو موند» للتصويت لماكرون: «الوزير الوحيد في أوروبا الذي بذل كل ما في وسعه» لمساعدة أثينا خلال أزمة الديون.

ويأتي هذا الموقف في وقت تنشر حركة «فرنسا المتمردة» اليسارية الراديكالية نتائج مشاوراتها مع ناشطيها. ويرفض مرشحها جان لوك ميلانشون الذي حصل على 19.58 في المائة من الأصوات في الدورة الأولى، الدعوة صراحة للتصويت لماكرون انطلاقاً من رفض برنامجه الاجتماعي - الليبرالي محذراً الناخبين من «الخطأ الفظيع» للتصويت للجبهة الوطنية.

وأظهرت نتائج استطلاع للرأي عبر الإنترنت أن ثلثي أنصار مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون يعتزمون إما الامتناع عن التصويت وإما الاقتراع بورقة بيضاء في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، مقابل 35 في المائة فقط سيصوتون لماكرون.

من جانبهم دعا فنانون إلى قطع الطريق أمام الجبهة الوطنية، كالمخرجين السينمائيين ماتيو كاسوفياتس ولوك بوسون ومدير مهرجان «أفينينون» الشهير أوليفييه بي وحائز جائزة نوبل للآداب جان ماري لو كليزيو وعدد من المغنين والرسامين.

وأخذت صحيفة «لا كروا» الكاثوليكية أمس الثلاثاء موقفاً، بعد عدة صحف وطنية، مؤكدة أن «الامتناع عن التصويت لا يكفي حيال ما قد يحصل إذا انتخبت مارين لوبان».

ومن ناحية أرباب العمل أعرب كثير منهم على غرار رئيس مجلس إدارة مجموعة إيرباص الأوروبية توم اندرز، عن «دعمهم التام» لوزير الاقتصاد السابق في الحكومة الاشتراكية أمام منافسته من الجبهة الوطنية المعادية للهجرة واليورو.

ولا تحظى لوبان إلا بدعم محدود، خصوصاً أنها كانت هجومية منذ «النتائج التاريخية» للدورة الأولى تطرح نفسها على أنها مرشحة الشعب في مواجهة «المؤسسات» و«النخب». واللافت أن قسما من ناخبي المحافظ فرنسوا فيون (20.01 في المائة) يرفض حتى أن يسمع باسم ماكرون باعتباره وريث الرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند في نظرهم. وخلال تجمع كبير الاثنين أوردت لوبان في خطابها أربع فقرات كاملة من كلمة لفرنسوا فيون حول الهوية الفرنسية، مما أثار جدلا.

وقال أمين عام الجبهة الوطنية نيكولا باي عشية المناظرة التلفزيونية بين المرشحين مساء الأربعاء قبل ثلاثة أيام من الدورة الثانية «ليس اقتباسا بل إنها خطوة متعمدة». ورد فرنسوا فيون الثلاثاء بالقول: «ليس لأن فرنسا مريضة علينا أن نلقي بأنفسنا من النافذة»، محذراً من برنامج لوبان الاقتصادي. ودعا مرشح اليمين منذ مساء الدورة الأولى إلى التصويت لماكرون للتصدي لليمين المتطرف كالكثير من شخصيات معسكره.

من جهة ثانية، وعدت لوبان الثلاثاء بأنها ستخصص 0.7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي «للتعاون مع أفريقيا» في حال انتخابها، وذلك خلال اجتماع في باريس مخصص للسياسة الأفريقية. وقالت أمام نحو خمسين شخصاً هم أفارقة يعيشون في فرنسا أو فرنسيين من أصل أفريقي، إنّ «الدول الأفريقية متروكة، ومساعدات التنمية انخفضت كثيراً. أتعهّد بأن أخصّص، قبل عام 2022 ما نسبته 0.7 في المائة» من الناتج المحلي الإجمالي للتعاون مع أفريقيا، مضيفةً: «سنحرص على الاستخدام السليم» لهذا المبلغ.


فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة