مصدر أمني: الموقوف الفلسطيني هو القائد الفعلي للخلية

مصدر أمني: الموقوف الفلسطيني هو القائد الفعلي للخلية

كان قياديا في كتائب خارج السعودية.. وتخصص في صنع الدوائر الإلكترونية
الخميس - 8 رجب 1435 هـ - 08 مايو 2014 مـ

تختفي شخصية القائد الفعلي للخلية الإرهابية التي تعمل تحت لواء تنظيم القاعدة خلف أمير الخلية على أن يكون سعودي الجنسية، حتى تكتسب الخلية اهتماما عاليا وقبولا لدى من يجري التغرير بهم من جانب الدعم المالي والمعنوي والإعلامي، إذ أكدت مصادر أمنية لـ«الشرق الأوسط» أن الفلسطيني الذي قبض عليه ضمن الخلية التي كشفت عنها السلطات الأمنية أمس، هو القائد الفعلي للخلية، وعلى دراية كاملة بالأمور الفنية والتقنية، ويجري توظيفها في أدوار إجرامية وأعمال تخريبية.
وأوضحت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن الموقوف الفلسطيني كان أحد أعضاء تنظيم القاعدة في خارج السعودية، وسبق أن كان قياديا في إحدى الكتائب التي تقاتل في الخارج، وتدرب على فنون القتال، وكيفية صنع الدوائر الإلكترونية وتحويلها إلى متفجرات.
وأشارت المصادر إلى أن الفلسطيني كان مقيما في المملكة، ووظف إقامته في خدمة أجندة التنظيمات الإرهابية، إذ يعمل خلف سعوديين يجري توريطهم في إدارة الخلايا وتوفير المأوى وتأمين التنقلات، واستخدامهم كأدوات لتنفيذ أي مخطط يستهدف أمن البلاد، لا سيما أن أدواره الرئيسة هي صنع الدوائر الإلكترونية وتحويلها إلى مواد قابلة للانفجار.
ويعمد تنظيم القاعدة إلى الزج بالسعوديين، قياديين وعناصر منفذين للأعمال الانتحارية، إذ كانت أدوار القياديين في التنظيم منذ اندلاع الأحداث الإرهابية بالسعودية في 12 مايو (أيار) 2003، رئيسة على أن يجري تنصيب سعودي قائدا للخلية، حيث يبدأ القائد الأجنبي في السعودية تنفيذ المخططات التي أخذها من قياديين أعلى منه في الخارج لخدمة مصالح آخرين تحت غطاء الدين.
وكان اليمني خالد الحاج والمغربيان كريم المجاطي ويونس الحياري (أدرجت أسماؤهم في وقت سابق على قوائم المطلوبين في السعودية) يعملون خلف عناصر سعوديين، يوفرون لهم الغطاء المالي والمعنوي، وتأمين المساكن والسيارات، والمواد التي تستخدم في تنفيذ مخططاتهم، وتحويلها إلى مواد متفجرة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة