حملة سعودية بثلاث لغات لمواجهة الفكر المتطرف

حملة سعودية بثلاث لغات لمواجهة الفكر المتطرف

الثلاثاء - 5 شعبان 1438 هـ - 02 مايو 2017 مـ

أطلق مركز الحرب الفكرية التابع لوزارة الدفاع السعودية مشروعاً عالمياً لمواجهة الفكر المتطرف. وانطلقت مساء أول من أمس رسائل المركز عبر وسائل التواصل الاجتماعي باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية، شارحة أهدافه.
ويهدف المركز الذي يرأس مجلس أمنائه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، إلى كشف الأخطاء والمزاعم والشبهات وأساليب الخداع التي يروج لها التطرف والإرهاب، وإيضاح المنهج الشرعي الصحيح في قضايا التطرف والإرهاب، وتقديم مبادرات فكرية للكثير من الجهات داخل السعودية وخارجها، إضافة إلى مبادرات فكرية للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب وآيديولوجيا التطرف.
ويعمل المركز على تكوين فهم عميق ومؤصل لمشكلة التطرف من خلال أساليب وكوامن نزعاته، وتحديد الفئات المستهدفة من قبل الجماعات المتطرفة، وفهم الأدوات والمنهجيات التي تستخدمها الجماعات المتطرفة، والتعاون الفعّال مع الكثير من المؤسسات والمراكز الفكرية والإعلامية، ورسم أساليب فاعلة لتعزيز قيم الاعتدال والتسامح والحوار والتفاهم في سياق الإيمان بحتمية التنوع والتعددية بعيداً عن الأطروحات النظرية المجردة وتجاوز الأساليب النمطية في هذا السياق.
ويعمل في المركز خبراء متخصصون من داخل السعودية وخارجها بحكم عالمية أهداف المركز، ويتنوع محتواه وخطابه ليشمل الفئات كافة المشمولة برسائله.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة