ما حجم العمل الذي يؤديه الطيار فعلياً؟

ما حجم العمل الذي يؤديه الطيار فعلياً؟

الإقلاع من دونه مستحيل لكن الهبوط ممكن
الثلاثاء - 5 شعبان 1438 هـ - 02 مايو 2017 مـ

بنظم مبرمجة تدير أجهزة الطيار الآلي الطائرات التجارية وتتولى القيادة بمجرد صعود الطائرة في الجو. ولكن ماذا عن الإقلاع والهبوط؟ هل تحتاج هذه العمليات للطيارين البشريين؟.الإجابة قاطعة فيما يتعلق بالإقلاع. الطيار الآلي غير مستخدم في هذه العملية على الإطلاق.
ويقول ماركوس واهل، المتحدث باسم اتحاد «فيرينيجونج كوكبيت»، الذي يتخذ من ألمانيا مقرا له: «دائما يقوم الطيار بهذه العملية بنفسه، بصرف النظر عن أحوال الطقس». ويتم الإقلاع بشكل يدوي فقط، وهو ما يعود إلى عدة أسباب.
وقال واهل إن «هناك الكثير من المشكلات التي يمكن أن تحدث من الناحية النظرية دون توفر وقت كبير لمعالجتها».
وفي حالة حدوث مشكلة، يمكن أن يتصرف جهاز الكومبيوتر بشكل خاطئ، على سبيل المثل إذا ظهرت طائرة أخرى فجأة على المدرج نفسه، وفي حالات العواصف الرعدية أو الأحوال الجوية الصعبة.
وقال واهل إنه «في هذه الحالة الأمر يتطلب الخبرة البشرية». ولكن الأمر يختلف بالنسبة للهبوط. ويتم الهبوط بشكل يدوي في الأحوال الجوية الطبيعية، ولكن ليس وسط الطقس السيئ، وذلك بسبب تعذر الرؤية.
وقال واهل إن «البشر مقيدون لأنه ينبغي أن يروا المدرج. ولكن ذلك ليس ضروريا لجهاز الكومبيوتر». ومن ثم فإن الطيار الآلي هو أداة رئيسية بالفعل للمساعدة في الظروف الضبابية على سبيل المثال. ولكن طالما الأمر هكذا، فلماذا لا يتولى النظام الآلي على متن الطائرة دائما مهمة هبوط الطائرة؟».
والإجابة هي أنه من بين المشكلات المرتبطة بالهبوط الآلي هو أنه لا بد من زيادة فجوة الأمان بين الطائرة وبين الطائرات الأخرى والمركبات الموجودة على الأرض بشكل كبير. حيث إنه من الممكن أن تتعرض إشارات الطائرة للتعطل.
وفي حالة الرغبة في هبوط جميع الطائرات عبر أنظمة الطيار الآلي، فإنه يتعين على المطار تقليل طاقته إلى النصف تقريبا، حسب الخبير. وهذا هو السبيل الوحيد إلى ضمان السلامة للملاحة الجوية. ولكن ذلك غير ملائم اقتصاديا للمطارات. ومن ثم فإن الإقلاع دون طيار غير ممكن، ولكن الهبوط ممكن - ومع ذلك يؤدي الطيارون مهمة الهبوط أيضاً.


المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة