السجن 20 عاماً لسعودي اعتنق المنهج التكفيري وأيد «داعش»

السجن 20 عاماً لسعودي اعتنق المنهج التكفيري وأيد «داعش»

حاول السفر إلى سوريا واليمن
الاثنين - 4 شعبان 1438 هـ - 01 مايو 2017 مـ رقم العدد [ 14034]
المحكمة الجزائية

حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة ابتدائياً بسجن مواطن 20 سنة بتهم كثيرة أبرزها انتهاجه المنهج التكفيري وتأييده لتنظيم داعش الإرهابي ورغبته في السفر إلى سوريا واليمن إلى جانب التواصل مع التنظيمات في مواقع التواصل الاجتماعي.
وقررت المحكمة تعزيره على ما ثبت بحقه بالسجن مدة عشرين سنة اعتباراً من تاريخ إيقافه على ذمة هذه القضية منها مدة سبع سنوات بموجب الأمر الملكي رقم أ -44 وتاريخ 3-4-1435هـ ومدة ثلاث سنوات بموجب المادة السابعة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية ومدة خمس سنوات بموجب المادة الخامسة عشرة من نظام المتفجرات والمفرقعات ومدة سنتين بموجب المادة السادسة عشرة من نظام مكافحة غسل الأموال، ومصادرة الأوراق المحتوية على كيفية صناعة المتفجرات المضبوطة بحوزته، ومنعه من السفر خارج المملكة مدة مماثلة لسجنه بعد انتهاء فترته.
وتضمنت التهم اعتناقه المنهج التكفيري بتكفير حكومة المملكة وولاة أمرها ورجال الأمن ووصف علماء هذه البلاد بأوصاف مسيئة، واعتقاده بأنه لا سمع ولا طاعة لولاة أمر هذه البلاد، وتأييده لتنظيم داعش الإرهابي وأعماله الإجرامية داخل المملكة وخارجها، واجتماعه بعدد من أعضائه وتواصله معهم وشروعه في إيواء بعضهم وإخفاء الأسلحة التي معهم، وسعيه للسفر لسوريا للانضمام لذلك التنظيم وعلمه بعدد ممن خرجوا لذلك التنظيم وعدم الإبلاغ عن ذلك، وسعيه للسفر لليمن للالتحاق بتنظيم «القاعدة» هناك، وإعداد وإرسال ما من شأنه المساس بالنظام العام بتواصله عبر موقع التواصل الاجتماعي الـ«تليغرام» مع عدد من أعضاء ذلك التنظيم، وإنشاءه لمعرف عبر «تويتر» لمتابعة أخبار التنظيمات الإرهابية وتمويله الإرهاب من خلال شرائه لبعض المستلزمات بعد تلقيه مبلغ 9 آلاف ريال من أحد أعضاء تنظيم «القاعدة» لتأمين مستلزمات لهم، وشروعه في صناعة المتفجرات من أجل استخدامها في الداخل دفاعاً عن نفسه عند القبض عليه من الجهات الأمنية أو غير ذلك حسب اعترافه وحيازته لأوراق كتبها بخط يده عن كيفية صناعة المتفجرات، وعدم تجاوبه مع الفرقة القابضة ومقاومتها.


السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة