الأحد - 30 شهر رمضان 1438 هـ - 25 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14089
نسخة اليوم
نسخة اليوم 25-06-2017
loading..

دورة خامسة من «يوم المخطوط العربي»

دورة خامسة من «يوم المخطوط العربي»

تحت شعار «التراث في زمن المخاطر»
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
ملصق الاحتفالية
نسخة للطباعة Send by email
القاهرة: «الشرق الأوسط»
يحتفل معهد المخطوطات العربية برعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، والمدير العام للألكسو الدكتور عبد الله حمد محارب، بفعاليات (يوم المخطوط العربي) في دورتِه الخامسة، التي تنطلق في الثالث من أبريل (نيسان) المقبل، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة، بحضور عدد من كبار الشخصيات العربية والأجنبية التي ستأتي خصيصاً للمناسبة، بالإضافة إلى السفراء والمستشارين الثقافيين في مصر.
وأوضح مدير معهد المخطوطات العربية د. فيصل الحفيان، أن «هذا اليوم الذي تبنَّته المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) منذ عام 2013، يهدف إلى جعل التراث العربي المكتوب المتمثل في المخطوط العربي جزءاً عضويّاً في الثقافة العربية المعاصرة، وأنْ يكونَ محورَ اهتمامٍ من المثقف العربي العام، لا سيما أنه يتناول في كل عامٍ قضية تمس المخطوط العربي، وتلقي في الوقت نفسه، بظلالها في حياتنا المعاصرة».
وقال الحفيان، في بيان بهذه المناسبة، تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، إن اليوم يحمل هذا العام شعار «التراث في زمن المخاطر»؛ وذلك في محاولة لإلقاء الضوء على ما يواجهُه هذا الكائن الحضاري (المخطوط) مِن مخاطرِ شتَّى في حياتنا الحاضرة، وما الذي يلزم القيام به لإنقاذه، والمحافظة عليه، وحمايتِه، وخصوصا البلاد العربية، أو على الأقل عدد منها يعيش صراعات تنال من هذا التراث، كما تنال من صاحبه، مشيراً إلى ما يجري في سوريا والعراق واليمن وليبيا، هذا إضافة إلى مراكز المخطوطات الحضارية في أفريقيا، مثل مالي وعاصمتها تمبكتو.
وأضاف أن المخاطر التي تتعرض لها المخطوطات خاصة والتراث عامة بلغت ذروتها، إضافة إلى المخاطر التقليدية التي تتمثَّلُ في الإهمال، وسوء الحفظ، والعوامل البيئية، والكوارث الطبيعية، التي نالت منه نيلاً عظيماً على مدى التاريخ.
وقال إن المخطوط العربي قدمَ خدمات جليلة للإنسانية؛ فهو الحاملُ الأمينُ لنتاج العقل العربي الإسلامي، ويمثل ذخيرة معرفية تحمل طابع هذا العقل، وفي الوقت نفسه تمثل مشاركته في الحضارة الإنسانية.
يشار في هذا السياق إلى أن وزراء الثقافة العرب كانوا قد أقروا في دورتهم العشرين التي انعقدت في رحاب (الألكسو) بتونس في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، الرابع من أبريل يوماً للمخطوط العربيِّ، الذي يوافقُ تاريخ إنشاء معهد المخطوطات العربية سنة 1946.