مقتل قيادي ثان من «القاعدة» في أبين

مقتل قيادي ثان من «القاعدة» في أبين

الجمعة - 12 جمادى الآخرة 1438 هـ - 10 مارس 2017 مـ رقم العدد [ 13982]

أكد مصدر أمني مقتل قاسم خليل، المشتبه بأنه قيادي محلي بتنظيم القاعدة في اليمن، بهجوم جديد لطائرة من دون طيار يرجح أنها تابعة للجيش الأميركي على قرية الوضيع في محافظة أبين الجنوبية أمس، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، في الوقت الذي اعترفت فيه واشنطن بمقتل ما بين 4 إلى 12 مدنيا بغارة ضد التنظيم في يناير (كانون الثاني) الماضي.

ويأتي مصرع قاسم خليل، بعد مقتل السجين السابق في معتقل غوانتانامو ياسر السالمي قبل أربعة أيام، ضمن سلسلة غارة صعدت خلالها واشنطن من عملياتها ضد التنظيم منذ الخميس قبل الماضي، ونفذت ما يربو على 45 ضربة، استهدفت محافظات أبين، والبيضاء، وشبوة، التي يتخذ التنظيم من بعض أطرافها وقراها مقرا ويخزن فيها أسلحة ومتفجرات.

وفي حصيلة غير رسمية، ارتفع عدد القتلى جراء الغارات الأميركية على اليمن منذ الخميس 2 مارس (آذار) الحالي وحتى أمس، إلى 24 قتيلا.

إلى ذلك، قال الجنرال جوزيف فوتيل وهو قائد في القيادة المركزية الأميركية أمس، إن تحقيقات الجيش الأميركي في غارة نفذت في يناير الماضي ضد تنظيم القاعدة في اليمن خلصت إلى مقتل ما بين أربعة و12 مدنيا.

وأضاف خلال جلسة بمجلس الشيوخ: «اتخذنا قرارا على أساس أفضل المعلومات المتوفرة لدينا، (لكن ذلك) تسبب في سقوط ضحايا.. ما بين أربعة و12». مضيفا أنه يقبل تحمل المسؤولية عن أوجه القصور في العملية، طبقا لما نقلته «رويترز».

وشكك منتقدون في جدوى الغارة التي نفذت في أواخر يناير ضد «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» والتي وافق عليها الرئيس دونالد ترمب والتي أدت أيضا إلى مقتل جندي بالبحرية الأميركية يدعى ويليام أوينز.


اختيارات المحرر

فيديو