مقاتلو «داعش» الأجانب يفرون من الموصل

مقاتلو «داعش» الأجانب يفرون من الموصل

التنظيم يتقهقر... وعلم العراق فوق المجمع الحكومي في المدينة
الأربعاء - 10 جمادى الآخرة 1438 هـ - 08 مارس 2017 مـ
نازحون من معارك غرب الموصل يبحثون عن ملاذ آمن أمس (رويترز)

وسط مؤشرات على تقهقر «داعش» في غرب الموصل، أكدت مصادر أميركية وكردية هروب المئات من مسلحي التنظيم الأجانب إلى سوريا في الوقت الذي حررت فيه القوات العراقية المجمع الحكومي في المدينة ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه.

وأكد الجنرال الأميركي في التحالف الدولي ضد «داعش»، ماثيو آيسلر، أن مسلحي «داعش» في الموصل يفتقرون إلى التنظيم ويحاول بعض الأجانب منهم الهروب من الموصل. ونقلت وكالة «رويترز» عن آيسلر قوله إن قادة العمليات والمقاتلين الأجانب ينسحبون من ساحات القتال ويتركون للمقاتلين المحليين التصدي للقوات العراقية.

بدوره، قال مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني، سعيد مموزيني لـ«الشرق الأوسط» إنه «بحسب المعلومات الواردة إلينا من داخل المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في الجانب الأيمن فإن أكثر من 300 مسلح، بينهم قياديون أجانب، هربوا تحت جنح الظلام إلى مدينة الرقة السورية المعقل الرئيسي للتنظيم». وأضاف أن التنظيم يسلك الطرق الصحراوية لتهريب مسلحيه إلى سوريا.

وواصلت عملياتها لتحرير منطقة «باب الطوب» (مركز المدينة القديمة). كما تمكنت قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع أمس من استعادة السيطرة الكاملة على أحياء الدواسة والدندان والنبي شيت التي تضم مراكز حكومية وثقافية ومواقع حيوية مهمة منها مباني محافظة نينوى وديوان المحافظة وقيادة شرطة المحافظة والبنك المركزي ومتحف الموصل.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو