مصادر عراقية: المالكي وطهران مهدا للصدام الكردي ـ الكردي في سنجار

مصادر عراقية: المالكي وطهران مهدا للصدام الكردي ـ الكردي في سنجار

معلومات عن زيارات لقيادات في «الحرس» الإيراني إلى مقرات «العمال الكردستاني» في المنطقة
الأحد - 6 جمادى الآخرة 1438 هـ - 05 مارس 2017 مـ رقم العدد [ 13977]
أربيل: دلشاد عبد الله

كشفت مصادر عراقية مطلعة أن وحدات حماية سنجار التابعة لحزب العمال الكردستاني التي اشتبكت أول من أمس مع قوات «بيشمركة روجافا» (غرب كردستان) في منطقة خانصور، التابعة لناحية سنونة ضمن حدود قضاء سنجار، تتسلم شهريا رواتبها من هيئة «الحشد الشعبي» العراقية، بينما كشف مسؤول في الوحدات أن ضباطا من الحرس الثوري الإيراني زاروا خلال المدة الماضية مقراتهم في سنجار للحديث عن وجودهم في المنطقة وكيفية تزويدهم بالأسلحة الثقيلة.

وقال قيادي في حزب الدعوة الإسلامي العراقي الذي يترأسه نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، لـ«الشرق الأوسط»، مفضلا عدم نشر اسمه، إن وحدات حماية سنجار «أُسست من قبل حزب العمال الكردستاني التركي بطلب من المالكي، وبالتنسيق مع الحرس الثوري الإيراني في سنجار بعد احتلالها والقرى والبلدات ذات الغالبية الإيزيدية في محافظة نينوى من قبل (داعش)».

وتابع هذا القيادي: «الهدف من هذه القوات هو ضمان سيطرة (الحشد الشعبي) على الطريق البري الرابط بين العراق وسوريا لإيصال الإمدادات العسكرية إلى القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها في سوريا، لأن هذا الطريق استراتيجي ومهم جدا، وتخشى طهران من نفوذ قوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان في هذه المنطقة».

وبين القيادي في حزب الدعوة: «طهران طلبت رسميا ولعدة مرات من إقليم كردستان أن تفتح لها الطريق لنقل الأسلحة والقوات إلى سوريا، إلا أن أربيل رفضت هذا المطلب في كل مرة رفضا تاما»، مضيفا أن إشعال نار الحرب بين الأكراد سيمهد الطريق أمام «الحشد الشعبي» تحت غطاء القوات الأمنية العراقية التي تقع مواقعها غرب الموصل، للسيطرة على سنجار وبسط النفوذ الإيراني وقطع الطريق أمام جهود رئيس الإقليم والأحزاب الكردية الأخرى، من أجل استقلال كردستان العراق الذي تسعى إيران وبكل الطرق لمنعه».

وحسب شهود عيان من سكان المنطقة التي شهدت أول من أمس اشتباكات بين وحدات حماية سنجار وبيشمركة غرب كردستان، فإن مروحيات عراقية هبطت خلال الأيام التي سبقت الاشتباكات بكثافة بالقرب من وحدات حماية سنجار، مؤكدين أن المنطقة شهدت زيارة مسؤول رفيع المستوى.

وبعد محاولات كثيرة تمكنت «الشرق الأوسط» من الحصول على معلومات دقيقة من مقاتلين في وحدات حماية سنجار عن الشخصيات التي زارت خلال الآونة الأخيرة مقراتهم، وأشاروا إلى أن ضباطا من الحرس الثوري الإيراني يتوافدون باستمرار وبصحبة قيادات من «الحشد الشعبي» إلى مقراتهم ويلتقون بقادتهم، مبينين أن الأيام الماضية شهدت زيارات كثيرة لمسؤولين عسكريين من «فيلق القدس» الإيراني، وأنهم عقدوا عدة اجتماعات، ومن بعدها صدرت الأوامر لمقاتلي الوحدات بمحاولة التعرض لقوات البيشمركة.

ورغم توقف الاشتباكات بين الجانبين وإعلان هدنة لمدة 24 ساعة فإن سنجار وأطرافها ما زالت تعيش حالة من الهدوء الحذر. وفي غضون ذلك أعلنت وحدات حماية سنجار عن عدد قتلاها وجرحاها خلال المعارك مع بيشمركة غرب كردستان في منطقة خانصور، وقالت في بيان: «بلغت حصيلة قتلى وحدات حماية سنجار سبعة مقاتلين، اثنان منهم ينتميان إلى قوات الدفاع الشعبي وأُصيب عشرون آخرون». وأشار البيان إلى أن قوات البيشمركة تعد لهجوم واسع على سنجار.

إلى ذلك، أعرب رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، عن استيائه من أحداث سنجار، وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الإقليم كردستان في بيان: «يعرب رئيس إقليم كردستان عن قلقه واستيائه من أحداث 3 مارس (آذار) في مجمع خانصور التابع لقضاء سنجار»، مشيرا إلى أن بارزاني «أصدر التوجيهات اللازمة للجهات المسؤولة ووزارة البيشمركة للسيطرة على الوضع وعدم السماح بتطوير الأحداث». وشدد بيان رئاسة الإقليم على أن مؤسسات حكومة الإقليم هي الوحيدة المسؤولة عن إدارة الإقليم، ولا يحق لأي جهة كانت بأن تتدخل في شؤون الإقليم، وأن تعترض سبيل تحركات قوات البيشمركة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة