دبلوماسي إندونيسي لـ «الشرق الأوسط»: زيارة الملك سلمان لها أبعاد تاريخية

دبلوماسي إندونيسي لـ «الشرق الأوسط»: زيارة الملك سلمان لها أبعاد تاريخية

أكد أن الاتفاقيات الموقعة تعزز العلاقات السياسية والاقتصادية
الخميس - 4 جمادى الآخرة 1438 هـ - 02 مارس 2017 مـ رقم العدد [ 13974]
السيارة التي تقل الملك سلمان والرئيس الاندونيسي في طريقها إلى القصر الرئاسي وتبدو حشود المواطنين مرحبة بمقدم خادم الحرمين الشريفين (تصوير: بندر الجلعود)

تعزز زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى إندونيسيا، مجالات التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية.
وأوضح المهندس شويمي آل كتاب، رئيس الوفد السعودي التجاري في الزيارة لإندونيسيا نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية السعودية، أن الهدف من الزيارة في شقها الاقتصادي رفع مستوى التبادل التجاري بين البلدين، ومناقشة العقبات التي تواجه رجال الأعمال، مع إنهاء ملف ارتفاع رسوم الجمارك.
وذكر آل كتاب خلال اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» من إندونيسيا، أن البلدين أبرما اتفاقيات تتعلق بنقل التقنية الإندونيسية في مجال التوطين، مع إقامة مشاريع طبية في البلدين، وإنشاء مشروع يعنى بالتدريب الطبي، مشدداً على أن السعودية وإندونيسيا لهما ثقل اقتصادي بالغ؛ نظراً للناتج المحلي الإجمالي، كما أنهما عضوان في مجموعة العشرين الاقتصادية، إضافة إلى وجود قواسم مشتركة بينهما.
إلى ذلك، أكد محمد هيري شرف الدين القنصل العام الإندونيسي لدى السعودية، أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، لها أبعاد سياسية وتاريخية وإقليمية بالغة الأهمية، منوهاً إلى أنه حجم التبادل التجاري بين البلدين سيتعزز خلال الفترة المقبلة.
وكان خادم الحرمين الشريفين استهل أمس زيارته إلى إندونيسيا، قادماً من ماليزيا، وذلك في محطته الثانية بجولته الآسيوية، وسط استقبال شعبي ورسمي حافل.
ونوه شرف الدين، خلال تصريحاته أمس لـ«الشرق الأوسط» إلى أن بلاده استقبلت ضيفها بكل حفاوة وتقدير بالغ، موضحاً أن زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لها عدة إشارات، منها أنها بعد 47 عاماً من آخر زيارة لملك سعودي للبلاد، إذ زار الملك الراحل فيصل بن عبد العزيز البلاد وقتذاك.
وبيّن القنصل العام الإندونيسي لدى السعودية، أن الزيارة تطرقت لعدة مواضيع، منها اتفاقيات سياسية واجتماعية وثقافية، مؤكداً أن جاكرتا على استعداد تام لأن تكون شريكاً للسعودية في تحقيق رؤيتها 2030. منوهاً إلى أن الملاحظ للسياسة السعودية يتابع استمرار سياستها المنفتحة على كثير من الدول الأوروبية والأفريقية والشرق آسيوية.
وذكر أن الجانب الاقتصادي كان له نصيبه من المباحثات التي جرت بين البلدين، نظراً للقيمة الاقتصادية بين الرياض وجاكرتا، موضحاً أن الأرقام في مجال التبادل التجاري والاقتصادي تدلل على حجمها الواسع، وذلك يعني أن السعودية تعمل جنباً إلى جنب مع الجانب الإندونيسي في المجال الاقتصادي.
وتطرق المسؤول الإندونيسي، في إطار شرحه لأهمية الزيارة، أن السعودية دولة مهمة في العالم الإسلامي نظراً لاحتضانها المقدسات الإسلامية، إضافة إلى أن إندونيسيا تعتبر أكبر دولة إسلامية من ناحية التعداد السكاني.
وأشار شرف الدين، إلى أن البلدين وقعا البارحة على اتفاقيات عدة منها في الجانب الأمني، إضافة إلى أنها تضمنت رفع مستوى الرئاسة للجنة المشتركة بين البلدين، وتمويل الصندوق السعودي للتنمية لعدد من المشاريع، إضافة إلى التعاون الثقافي بين البلدين، مع تعزيز قطاع المنشآت المتوسطة والصغيرة، وجانب التعاون الصحي، والتعاون في مجال الشؤون الإسلامية والطاقة والبناء والتشييد بين البلدين.
بينما، أوضح أسامة الشعيبي، سفير السعودية لدى إندونيسيا، أن العلاقات بين جاكرتا والرياض كبيرة وتاريخية، منوهاً إلى ما يربطهما من روابط دينية واجتماعية وتجارية، معتبراً زيارة خادم الحرمين الشريفين تمثل مصدر فرح لإندونيسيا، وداعماً معنوياً للمسلمين كافة.
ولفت الشعيبي في تصريح صحافي أمس، إلى ما تشهده العلاقات بين البلدين من تميز على جميع المستويات، التي تأتي استمراراً لمسيرة الخير والعطاء التي جسدها الراحل الملك المؤسس عبد العزيز وأبناؤه الملوك من بعده الذين حافظوا على هذه المسيرة.
ونوه السفير السعودي، إلى أن القضايا الإقليمية والدولية كانت ذات اهتمام مشترك، خلال جلسة المباحثات التي تمت أمس، فضلاً عن استمرار التنسيق والتعاون على جميع الصعد في مواجهة ما يتعرض له البلدان من تحديات أمنية ومخاطر إقليمية وخارجية، إلى جانب موضوعات التعاون الاقتصادي، في ضوء حرص الجانبين لدعم وتوثيق العلاقات الاقتصادية والتجارية، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين.
وفي إحصائيات أوردها السفير السعودي حول حجم التجارة الثنائية، بين الشعيبي أنها بلغت في عام 2008 نحو 6 مليارات دولار. وتابع: «في إطار مشاركة إندونيسيا في تحقيق (رؤية السعودية 2030) فإنه سيتم مد جسور التواصل العلمي والتبادل المعرفي بين الجامعات السعودية والإندونيسية الرائدة في التخصصات العلمية والعلوم الإنسانية عبر الاستعانة بالكفاءات الأكاديمية لتقديم دورات أكاديمية في الجامعات السعودية لتتم الاستفادة منها في وسائل شتى، منها معرفة الاستراتيجيات التعليمية العصرية التي تستخدم في نقل المعرفة للطلاب الجامعيين، وكذلك الاستفادة من خبرتهم في الإشراف الأكاديمي على طلاب الدراسات العليا، بهدف الارتقاء بالأداء الأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية».
وفي المجال الإغاثي، نوه المسؤول السعودي بجهود مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ودعمه غير المحدود للدول المتضررة جراء الحروب والكوارث الطبيعية، مؤكداً أن الموقف الإنساني الذي بادرت به حكومة السعودية يأتي من منطلق عقيدتها عبر حملة لجمع التبرعات لصالح المتضررين في الدول الآسيوية، لتكرس جهوداً متميزة مفعمة بالعطاء وروح الإنسانية التي تقدر وتعي وتدرك قيمة الإنسان.


اختيارات المحرر

فيديو