«بلبلة إجرائية» تخيم على «جنيف 4»

«بلبلة إجرائية» تخيم على «جنيف 4»

«داعش» يستغل انشغال المعارضة السورية ويهاجم مثلث الجنوب
الثلاثاء - 25 جمادى الأولى 1438 هـ - 21 فبراير 2017 مـ
رجل من درعا جنوب سوريا، يرقب الدخان المتصاعد من معارك في المدينة وما حولها، بين قوات النظام وفصائل معارضة للسيطرة على المنطقة (أ.ف.ب)

كانت البلبلة الإجرائية سيدة الموقف، حتى أمس، فيما يخص الاستعدادات للجولة الرابعة من محادثات جنيف السورية - السورية التي من المفترض أن تبدأ الخميس المقبل في مقر الأمم المتحدة في المدينة السويسرية، لجهة «الوفود» التي ستحضر إلى جانب وفدي النظام والهيئة العليا.

وتشكل هذه المسألة «الإجرائية» المزدوجة أولى الصعوبات، التي تنتظر «جنيف4» والتي يمكن أن تكون أحد أسباب التأجيل، بالإضافة إلى الصيغة التي ستتم في المحادثات: هل ستكون «بالواسطة» كما في المرات السابقة أم وجهًا لوجه كما يطمح المبعوث الأممي؟ هذا بالإضافة إلى «أجندة المحادثات» التي لم تطلع عليها الهيئة العليا للمفاوضات.

في غضون ذلك, قتل 4 جنود روس بانفجار عبوة يدوية الصنع لدى عبور قافلتهم في طريقها إلى حمص بوسط سوريا، وفق ما نقلت وكالات الأنباء الروسية، أمس، عن الجيش الروسي.

ميدانيًا، حاولت عناصر تابعة للواء «خالد بن الوليد» المبايع لتنظيم داعش بريف درعا الغربي، استغلال انشغال قوات المعارضة بمعركة المدينة، لشن هجوم واسع فجر أمس, مكنه من التقدم في مواقع في المنطقة، واستهدف الهجوم تمركزات للفصائل في مثلث الجولان - الأردن - درعا.

بدوره, واصل النظام السوري استراتيجية إخلاء المناطق المحيطة بعاصمته من المعارضين، حيث انطلقت حافلات تقل نحو 150 مقاتلا وناشطا معارضا مع نحو 2000 من ذويهم من بلدة سرغايا قرب الزبداني بريف دمشق الغربي إلى محافظة إدلب.
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو