السبت - 29 شهر رمضان 1438 هـ - 24 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14088
نسخة اليوم
نسخة اليوم 24-06-2017
loading..

تركيا: سنبحث انسحابنا من بعشيقة بعد القضاء على «داعش»

تركيا: سنبحث انسحابنا من بعشيقة بعد القضاء على «داعش»

العراق يعلن تحرير 80% من الجانب الشرقي للموصل
الأربعاء - 12 شهر ربيع الثاني 1438 هـ - 11 يناير 2017 مـ رقم العدد [13924]
نسخة للطباعة Send by email
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق، اليوم (الاربعاء)،، إن بلاده ستبحث مع العراق وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة قرب الموصل، بعد تطهير المنطقة من تنظيم داعش، وإنه سيتم حل هذه المسألة بطريقة ودية. مضيفا في تصريحات أذيعت على الهواء مباشرة، اليوم، بمدينة كريكالي إلى الشرق من العاصمة أنقرة، أن "تركيا تحترم سلامة ووحدة أراضي العراق، ووجود قواتنا في بعشيقة ليس اختيارا لكنه ضرورة".

وتابع قائلا إن القوات التركية بالعراق قامت بمهمة ناجحة وقتلت أكثر من 700 من مقاتلي التنظيم.

من جهة أخرى، أعلن متحدث باسم قوات مكافحة الارهاب العراقية، ابرز القوات التي تقاتل تنظيم "داعش" الارهابي في الموصل، اليوم، ان القوات العراقية تسيطر على ما لا يقل عن 80 بالمئة من الجانب الشرقي للمدينة.

وقال صباح النعمان المتحدث باسم قوات مكافحة الارهاب لوكالة الصحافة الفرنسية "يمكننا القول اننا استعدنا (السيطرة) على 80 الى 85 " من الجانب الشرقي للموصل .

ويشارك عشرات آلاف المقاتلين من قوات عراقية في تنفيذ العملية بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، لاستعادة السيطرة على الموصل.

واستعادت القوات الامنية خلال المرحلة الاولى من العملية السيطرة على مناطق واسعة حول الموصل، لكن المعارك باتت بعدها اكثر شراسة بسبب مقاومة المتطرفين داخل مدينة الموصل.

وبعد هدوء في العمليات، صعدت القوات العراقية باسناد جوي واستشاري اضافي من قوات التحالف وتمكنت من تحقيق تقدم مع بداية العام الحالي.

وتمكنت خلال الاسبوعين الماضيين من تحقيق تقدم واستعادة السيطرة على مناطق جديدة والوصول لاول مرة الى نهر دجلة، الذي يقع في قلب المدينة ويقسمها الى شطرين.

وعززت القوات الامنية سيطرتها بعد ان فقد التنظيم القدرة على دعم مقاتليه الموجودين في الجانب الشرقي غير القادرين على الفرار الى الجانب الغربي من المدينة، بفضل ضربات قوات التحالف الجوي لجسور المدينة خلال الاسابيع الاخيرة.

لكن القسم الغربي من الموصل الذي يضم المدينة القديمة لا يزال تحت سيطرة التنظيم بشكل كامل، ومن المتوقع ان تواجه القوات العراقية مقاومة اكبر هناك.

التعليقات

sameer
البلد: 
العراق العربي
11/01/2017 - 16:58
الحكومه العميله لايران قدمت لها ثلثين العراق و الثلث الباقي قدمته لحليفها داعش حساسه جدا من تواجد قوه عسكريه تركيه في بعشيقه . هذه الحكومه ليست لديها اي حساسيه لتواجد حزب العمال الارهابي التركي . ان منبع حساسية الحكومه من الاتراك هو لعلمها بان القوه التركيه لن تقف مكتوفة اليدين امام تجاوز المليشيات الارهابيه المدربه و المجهزه و المموله من ايران للقتل و التفجير و التدمير و الخطف و السرقه .