الصومال: «حركة الشباب» المتطرفة تتبنى اغتيال المدعي العسكري لـ«بونت لاند»

الصومال: «حركة الشباب» المتطرفة تتبنى اغتيال المدعي العسكري لـ«بونت لاند»

الاثنين - 27 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 26 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13908]

اغتال مسلحون مجهولون أمس عبد الكريم فرطية، النائب العام للقوات المسلحة بحكومة إقليم بونت لاند في مدينة بوصاصو بمحافظة بري شمال شرقي البلاد. وقالت مصادر أمنية صومالية إن فرطية لقي مصرعه بعدما تعرض لطلقات نارية من قبل مسلحين، بينما قال شهود ومسؤولون إن حركة الشباب الصومالية المتشددة هي المسؤولة عن عملية اغتيال ممثل للادعاء العسكري في الإقليم الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي في الصومال، في أحدث عملية قتل لشخصيات بعينها ينفذها مرارا المسلحون الموالون لتنظيم القاعدة في أنحاء الصومال.
وقتل فرطية لدى ترجله من سيارته خارج مطعم في بوصاصو، وهي أكبر مدينة في الإقليم، علما بأن مساعدا لمسؤول إقليمي قتل أيضا في هجوم مشابه مؤخرا، وقبل ذلك بأيام قتل مسلحون من حركة الشباب نائب قائد الشرطة في المنطقة خارج فندق.
وقال حسن أحمد، وهو نادل في المطعم، لوكالة «رويترز» إن «مراهقين مسلحين بمسدسات أطلقا الرصاص على رأسه بعد أن ترجل من سيارته»، وأضاف أن «حراسه الشخصيين أطلقوا النار ردا على الهجوم، لكن القاتلين كانا قد اختفيا بالفعل».
وقال عبد الفتاح حاجي عدن، رئيس المحكمة العسكرية في «بلاد بنط»: «نعتقد أنهم المتشددين أنفسهم الذين قتلوا مسؤولين اثنين آخرين الأسبوع الماضي. يجب أن نتعقبهم»، وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن أعمال القتل، حيث قال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب، المتحدث باسم العمليات العسكرية للحركة: «قتلنا ممثلا للادعاء حكم بالإعدام على كثير من المراهقين من الفتيان والفتيات بزعم صلاتهم بحركة الشباب».
وكانت محكمة الدرجة الأولى بالجيش الصومالي قد قضت بالسجن مدى الحياة على 6 من عناصر الحركة الذين شنوا في السابق هجومًا على المناطق التابعة لولاية جلمذج الإقليمية. وقال العقيد حسن شوتي، رئيس المحكمة، إن العناصر الستة ضمن 35 عنصرا من مسلحي حركة الشباب الذين تم تسليهم إلى المحكمة. كما استسلم عضوان بارزان في الحركة لقوات ولاية جوبا لاند في بلدة كيسمايو جنوب الصومال، حيث نقلت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية عن العقيد أحمد موسى، مدير إدارة التحقيقات الجنائية بالولاية، قوله للصحافيين في العاصمة مقديشو: «استسلم لقواتنا الشيخ محمد عبدي القائد المسؤول عن جمع الضرائب بالحركة، ومحمد عبد الكريم عمر رئيس الأمن في جوبا لاند، وانشقا عن الحركة وقررا الانضمام لبقية الصوماليين في مسيرة بناء السلام». وأضاف أن الولاية ترحب بكل المسلحين الذي يغتنمون فرصة العفو عنهم والتخلي عن حركة الشباب، علما بأن معارك عنيفة اندلعت مؤخرا شمال غربي كيسمايو في جوبا السفلى، بين المسلحين والمحليين المدعومين بقوات الولاية.
وتهدف الحركة المتطرفة، التي تقول السلطات الصومالية إنها وثيقة الصلة بتنظيم القاعدة، إلى طرد قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي والإطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من الغرب، وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية على البلاد الواقعة في القرن الأفريقي.


اختيارات المحرر

فيديو