الطفيلي لـ «الشرق الأوسط»: «حزب الله» هُزم في سوريا

الطفيلي لـ «الشرق الأوسط»: «حزب الله» هُزم في سوريا

الأمين العام الأسبق للحزب قال إن إيران أسقطت الشيعة بمستنقعها
الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13907]
صبحي الطفيلي

أكد أمين عام «حزب الله» الأسبق الشيخ صبحي الطفيلي، أن ما يسمّى «حزب الله» سقط سقوطًا مدويًا في الفتنة التي أدخل نفسه فيها. وشدد على أن الحزب «سيخرج من سوريا مهزومًا - لا بل هزُم هو - أيًا كانت نتائج معركة حلب واستعراضاته العسكرية»، معتبرًا أن «شيعة لبنان كادوا ينفجرون من هذا المستنقع الذي أسقطت إيران شبابهم فيه»، مبديًا أسفه لكون السياسة الإقليمية والدولية «مكنت طهران من التفرد بشيعة المنطقة وأدخلتهم في الفتنة والتمزق والاقتتال».

وجدد الطفيلي، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، تأكيده «استحالة بقاء بشار الأسد في السلطة بعد كل الجرائم التي ارتكبها بحق الأبرياء والمدنيين والأطفال»، متوقعًا أن يكون «كبش فداء هذه المرحلة». ورأى أنه «من الظلم اعتبار أن الشعب السوري والمعارضة هُزِموا في حلب»، لافتًا إلى أن الشعب السوري «منع من الدفاع عن نفسه في حلب وكل سوريا».

مواقف الشيخ الطفيلي جاءت في حوار أجرته مع «الشرق الأوسط» في مكتبه في عين بورضاي (البقاع اللبناني)، شمل أبعاد معركة حلب، وحدود تدخل «حزب الله» في سوريا، ومصير بشار الأسد، وجاء على الشكل التالي:

* إلى أي حد يمكن لمعركة حلب أن تقوّي «حزب الله»، وما مدى أن يستطيع أن يستثمر نتائج هذه المعركة في لبنان؟

- منذ دخل «حزب الله» في الفتنة كتب على نفسه السقوط المدوي، وهو لن يخرج من سوريا في أحسن الأحوال كما دخل مهما كانت نتائج حلب. ومهما كانت استعراضاته العسكرية في القصير وغيرها، «حزب الله» سيخرج مهزومًا، بل هُزِم هو وقبيله جميعًا.إن معركة حلب واضحة المعالم والأهداف وإذا عاد الحزب إلى لبنان سيعود ضعيفًا كثيرًا بل أضعف بكثير مما يتوقع وسينعكس ذلك على دوره ومكانته.

* أين هي حدود انخراط «حزب الله» في الحرب السوري وماذا يريد منها؟

لا حدود لتدخل «حزب الله» في سوريا، هو مجرد كتيبة عسكرية تابعة للقيادة الإيرانية، ليس له أي دور سياسي، وإذا شاء المرء أن يعرف عن الأدوار السياسية والحدود ينبغي أن يسأل عن الاستراتيجية الإيرانية في سوريا وليس «حزب الله»، وعليه فالإرادة إرادة إيرانية وليس للبنانيين في سوريا بقاءً أو خروجًا.

* إذا فُرِض التقسيم في سوريا وكُرِّس التغيير الديموغرافي بحسب ما تقول بعض التوقعات، هل ترى الحزب سيكون له سيطرة على بعض المناطق السورية؟

- مستقبل سوريا للأسف الشديد ليس بيد النظام السوري ولا الإيرانيين ولا «حزب الله» ولا حتى المعارضة ومن يدّعي دعمها. فالشعب السوري ترك ليُذبَح، حتى بات مستقبله كاملاً بيد الدول الكبرى أي أميركا وروسيا. والسؤال الحقيقي ما هي خطط أميركا وروسيا لمستقبل الشعب السوري؟، هل التقسيم أو غيره أو استمرار الحرب أو الفتنة؟، أو مستقبل شبيه بمستقبل العراق وليبيا؟، للأسف يؤلمنا أن نقدّم سوريا وشعبها للأعداء، ولو أرادت بعض الدول العربية أن تنقذ الشعب السوري فهي تستطيع، وقادرة على أن تفرض مستقبلاً كريمًا للشعب السوري.

* وهل ترى أن تراجع المعارضة في سوريا والتسوية التي أسقطت حلب من شأنها أن تؤدي إلى بقاء بشار الأسد في السلطة؟

- أستبعد أن يبقى بشار الأسد في السلطة بعد كل الجرائم التي ارتكبها بحق الأبرياء والمدنيين والأطفال، وأظن أنه سيكون كبش فداء لهذه المرحلة. من الظلم أن نقول إن الشعب السوري والمعارضة هُزِموا في حلب، الشعب السوري منع من الدفاع عن نفسه في حلب وفي غير حلب، لقد ابتلي الشعب السوري في حلب كما ابتليت الأمة في صراعها مع العدو الإسرائيلي، حينما قدمت هدايا انتصارات الصهاينة، ومنعت الأمة من قبل بعض الأنظمة من حق الدفاع عن النفس، ولدي قناعة كاملة من خلال تجربتي في المقاومة، لو أطلقت الأنظمة يد الأمة في الدفاع عن نفسها لما بقي صهيوني على أرض فلسطين، ولو أطلقت يد الشعب السوري في حلب وغير حلب لهُزِم الروسي في سوريا كما هُزِم في أفغانستان... ولا يزال بالإمكان إطلاق يد الشعب السوري في مواجهة الروس وتمكينه في الدفاع عن نفسه والحفاظ على وحدة سوريا وتماسكها وتحقيق انتصار عادل للأمة، وأسأل الله أن يبعد الحب القاتل عن الشعب السوري لأن بعض الحب ما قتل.

* هل تعتقد أن الحكومة اللبنانية وبعد انتخاب العماد ميشال عون حليف «حزب الله» رئيسًا، قادرة على إعادة الحزب إلى كنف الدولة؟

- لن يستطيع الرئيس ميشال عون توحيد السلطة في لبنان. وكل المحاولات في هذا السبيل ستواجه بكل العنف والقسوة من قِبَل الإيرانيين، لأن مشروع الدولة في لبنان يتعارض مع استراتيجية إيران في المنطقة وفاعلية دورها في لبنان. نعم ستكون معركة ميشال عون الحقيقية مع حليفه، ولن يتحقق له النجاح إلا في إطار إعادة تموضع إقليمي ومتغيرات تفرض على الإيرانيين أن يعيدوا النظر في سياستهم في لبنان، واتخاذ مواقف جادة حقيقية ممَن يدّعي الحرص على تماسك لبنان كوحدة في إطار الدولة.

* لماذا وصفت «حزب الله» بأنه «داعش» الشيعة؟

- لأن دوره شبيه تمامًا بدور «داعش» في المنطقة، بعد أن كان دورًا رائدًا ومدرسة للمجاهدين.

* رغم هذا الواقع ومشاركة الحزب بالقتال في سوريا وما يرافق ذلك من خسارة لشبابه، ألا ترى أن وضعه في الطائفة الشيعية لا يزال قويًا؟ ولماذا برأيك؟

- ليس في الشيعة اللبنانيين من يؤيد الدفاع عن بشار الأسد ونظامه، وهذه حقيقة لا تحتاج إلى اكتشاف، لكن في ظل تفرد إيران وهيمنتها السياسية والأمنية والمالية باستطاعتنا أن نقول إنها سرقت الكثير من الشيعة بعناوين مضللة، وأخذتهم إلى سوريا. ولو أردنا أن نصف الوضع الشيعي اليوم في لبنان بكلمة «التململ» لكُنّا غير دقيقين، الشيعة في لبنان يكادون ينفجرون من هذا المستنقع القذر، الذي دفع بشبابهم فيه، وأنا على يقين لو ترك القطا لنام، لو كان هناك من مخرج لأسرعوا إليه وخرجوا من هذا البلاء، لكن الظاهر أن السياسة الإقليمية والدولية مكنت إيران من التفرّد بالشرائح الشيعية، ليس في لبنان بل في المنطقة ككل، لتتم عناصر الفتنة والتمزق والاقتتال.

* هل لديكم أرقام محددة حول أعداد المقاتلين الذين خسرهم «حزب الله» في سوريا؟

- لا شكّ أن الأرقام كبيرة، وإن كنا لا نملك إحصاء دقيقًا.


اختيارات المحرر

فيديو