الحكومة اللبنانية اجتازت امتحان البيان الوزاري

الحكومة اللبنانية اجتازت امتحان البيان الوزاري

تفادت القضايا الإشكالية... و«القوات» يتحفظ على بند «المقاومة»
الأحد - 26 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 25 ديسمبر 2016 مـ
جانب من اجتماع مجلس الوزراء اللبناني في القصر الجمهوري في بعبدا أمس (دالاتي ونهرا)

اجتازت الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة سعد الحريري امتحان البيان الوزاري بإقرارها أمس بيانا يتفادى القضايا الإشكالية وتستعد لعرضه على مجلس النواب الثلاثاء المقبل.

البيان الوزاري، أقر في جلسة انعقدت أمس بقصر الرئاسة في بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، الذي شدد خلال الجلسة على ضرورة أن يكون عمل الحكومة كما يريد الجميع منتجًا وسريعًا، معتبرًا أنه بعد نيل الحكومة الثقة ستكون الانطلاقة فيما بعد للعمل على قانون الانتخابات، وتحضير الإجراءات اللازمة كي تتم في موعدها.

من جهته، أمل رئيس الحكومة سعد الحريري أن تنال الحكومة الثقة بين أعياد الميلاد ورأس العام الجديد؛ كي يبدأ العام الجديد بالعمل الأساسي، سواء ما يتعلق بقانون الانتخابات أو الاهتمام بشؤون المواطنين.

وبعد انتهاء الجلسة، نقل وزير الإعلام ملحم الرياشي عن عون تهنئته «على السرعة في إنجاز البيان الوزاري»، وقول عون خلال جلسة الحكومة «عندما قرأت مسودة البيان لاحظت تكرارا لكلمة استعادة الثقة، وهذا موضوع من شأنه أن يطمئن الناس في الداخل والخارج». وأفاد الرياشي بأنه «بعد نقاش مستفيض، أقر مجلس الوزراء البيان الوزاري وسجل وزراء (القوات اللبنانية) والوزير ميشال فرعون رفضهم الفقرة المتعلقة بحق المواطنين اللبنانيين في المقاومة، معتبرين أن هذا الحق محصور بالدولة».

جدير بالذكر، أنه لطالما أحدثت هذه القضية إشكالية في البيانات الوزارية المتتالية، قبل أن تجد حكومة الرئيس تمام سلام السابقة صيغة «توافقية» بين الأطراف، جرى بموجبها التخلي عن صيغة «الجيش والشعب والمقاومة» لصالح صيغة «التأكيد على حق المواطنين اللبنانيين في المقاومة للاحتلال الإسرائيلي ورد اعتداءاته واسترجاع الأراضي المحتلة».
...المزيد


اختيارات المحرر

فيديو