حزبا طالباني وبارزاني يفشلان في الاتفاق على تشكيلة حكومة كردستان

حزبا طالباني وبارزاني يفشلان في الاتفاق على تشكيلة حكومة كردستان

رئيس وزراء الإقليم: صبرنا على بغداد كثيرا.. وخياراتنا كثيرة
الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1435 هـ - 21 أبريل 2014 مـ

انتهى الاجتماع الذي عقد أمس وكان من المفروض أن يكون حاسما بين الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، من دون التوصل إلى أية نتيجة لجهة تشكيل الحكومة المقبلة للإقليم.
وجرى الاجتماع بحضور نيجيرفان بارزاني نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني وبرهم صالح النائب المستقيل للأمين العام للاتحاد الوطني وعدد من قياديي وأعضاء المكتبين السياسيين للحزبين.
وفي مؤتمر صحافي مشترك لبارزاني وصالح، أكد الأخير على أن «تأخر تشكيل الحكومة حتى الآن كان مبعث قلق لشعب كردستان، وأن جميع الأحزاب الفائزة في الانتخابات هي مسؤولة عن هذا التأخير». وأضاف أن الاتحاد الوطني تحدث للوفد المفاوض للحزب الديمقراطي وبالأخص «حول حصته في الحكومة المقبلة، إذ يطالب الاتحاد بحقيبة الداخلية أو البيشمركة»، مضيفا أن الحزبين «سيواصلان المشاورات حول ما طرح في هذا الاجتماع للتوصل إلى حل حاسم حول هذه المسألة». وبين صالح أن حزبه يصر على «حصته التي يستحقها في التشكيلة الحكومية المقبلة»، معربا عن ثقته بأن الحزبين «سيعملان بكل جدية حول هذا الموضوع».
ونفى صالح أن يكون الاتحاد الوطني معترضا على الاتفاق الذي جرى بين الديمقراطي وحركة التغيير حول تشكيلة الحكومة المقبلة، مشيرا إلى أن الاتحاد «أكد دائما على حكومة ذات مشاركة واسعة لجميع الأحزاب».
بدوره قال نيجيرفان بارزاني إن الحزب الديمقراطي يؤكد على المشاركة الحقيقية والفعالة للاتحاد الوطني في الحكومة، مضيفا: «إن الآراء المقدمة من قبل الاتحاد الوطني ستدرس من قبل الديمقراطي»، واصفا الاجتماع بأنه «كان صريحا وجرى في جو إيجابي». ونفى بارزاني أن يكون حزبه قد قرر إبقاء الحقائب الوزارية التي هي من نصيب الاتحاد شاغرة إلى أن يقبلها الأخير، وشدد على أن حزبه «تهمه مشاركة الاتحاد في الحكومة وبشكل فعال ولا يؤمن بتهميش أي حزب وبالأخص الاتحاد الوطني».
وكان مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في السليمانية، معقل الاتحاد الوطني، تعرض الليلة قبل الماضية لإطلاقات نارية من قبل أشخاص يرفعون علم الاتحاد الوطني، مما أدى إلى جرح شخص داخل المقر. وبهذا الشأن أعرب برهم صالح عن أسفه لهذه الحادثة وشكر موقف نيجيرفان بارزاني الذي قلل من هذا الحادث ودعا إلى عدم تحويله إلى خلاف سياسي. ودعا صالح الجميع إلى «عدم المساس بالتجربة الديمقراطية في الإقليم».
من ناحية ثانية، قال نيجيرفان بارزاني حول زيارته الأخيرة إلى تركيا: «إن العلاقات التركية - الكردية في تطور مستمر»، مشيدا باللقاء الذي جمعه مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان. وأوضح بارزاني أن تركيا «لا تعترض على تصدير النفط إليها من الإقليم»، مشيرا إلى أن الإقليم لا يزال ينتظر رد بغداد على مقترحاته بهذا الشأن. وأضاف أن الإقليم «صبر كثيرا على بغداد وأن لصبره حدودا»، محذرا من أنه إذا لم يتوصل الطرفان إلى حل فإن «الخيارات أمام الإقليم كثيرة».


اختيارات المحرر

فيديو