حملة التشهير بالمشروعات المخالفة بيئيًا في الصين بلا جدوى

حملة التشهير بالمشروعات المخالفة بيئيًا في الصين بلا جدوى

وسط اتجاه لتشديد معايير الانبعاثات للمركبات الجديدة بحلول 2020
السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13906]
الصين أصدرت تحذيرات الأسبوع الماضي بعد سحابة دخانية في شمال البلاد

كشفت الصين أسماء أكثر من 20 مشروعا تقول إنها خالفت القواعد البيئية خلال انتشار الضباب الدخاني الضار في شمال البلاد الأسبوع الماضي، وذلك في أحدث محاولاتها لمحاسبة الشركات المخالفة بفضحها.

واتهمت وزارة الحماية البيئية مصانع للصلب والورق والإسمنت، ومولدات للطاقة وللكيماويات، بارتكاب عدد من الجرائم، من بينها تجاهل تعليق الإنتاج، وتفادي التفتيش الحكومي «بسوء نية»، وتزوير بيانات الإنتاج.

وحملة التشهير العلنية الأخيرة، التي تضمنت إذاعة بيانات تأنيب شديدة اللهجة صادرة من وزارة البيئة على التلفزيون المحلي والصحف، هي أكثر المحاولات العلنية لمحاسبة الملوثين، بفضح مخالفاتهم أمام المجتمع على نطاق أوسع، وذلك في إطار حملة حكومية أشمل أُطلقت عام 2014، تحت عنوان «الحرب على التلوث».

ولكن مع استمرار التوظيف كأولوية، وضعف العقوبات للغاية، فإن هذا الأسلوب - الذي استخدم في الماضي على نطاق أضيق - لم يفعل شيئا يذكر لإثناء الشركات عن التهرب أو تجاهل تدابير الطوارئ التي فرضت في 24 مدينة شمالية، أدرجت على تحذير من ضباب دخاني شديد الخطورة الأسبوع الماضي.

وقال أليكس وانغ، الخبير في القانون البيئي الصيني في جامعة «كاليفورنيا»: «المقصود من التسمية والتشهير هو ردع الشركات عن المخالفات البيئية... ولكن حين لا يكون علم الاقتصاد مجديا للشركات وفي الأماكن التي يشيع فيها عدم الامتثال، فإن هذا (الأسلوب) لن يكون له أثر كبير».

وانتقدت وزارة البيئة الحكومات المحلية هذا العام، بسبب ثغرات في تطبيق القواعد، وانتقت مدنا مثل لينفن بإقليم شانشي. وقالت الشهر الماضي إن 487 مسؤولا في إقليم خبي المجاور لبكين وانتشر فيه الضباب الدخاني، سيعاقبون بسبب إخفاقات في حماية البيئة.

إلى ذلك، كشفت مذكرة نشرها مسؤولون معنيون بحماية البيئة أن الصين ستحتاج إلى إلزام جميع المركبات الخفيفة بمعايير جديدة أكثر صرامة للانبعاثات، والتي يطلق عليها «الصين 6» بحلول منتصف عام 2020.

وقالت وزارة حماية البيئة إن جميع مبيعات المركبات الخفيفة يجب أن تتوافق مع المعايير الجديدة - التي تستند إلى معايير تستخدم في أوروبا والولايات المتحدة - بدءا من الأول من يوليو (تموز) 2020.

وأضافت الوزارة أنه يتعين إدخال تحسينات على السيارات التي ستنتج حديثا، منها حقن الوقود وهيكل غرفة الاحتراق في المحرك، كي تتوافق مع المعايير الجديدة.

ويتعين على جميع المركبات التي تسير على الطرق الصينية، الالتزام بمعايير الانبعاثات السابقة المعروفة باسم «الصين 5» بحلول العام المقبل.

واجتاحت سحابة من الضباب الدخاني الكثيف شمال الصين الأسبوع الماضي، ما اضطر ما لا يقل عن 24 مدينة لإصدار تحذيرات وإغلاق مصانع، وخفض عدد المركبات على الطرق.


اختيارات المحرر

فيديو