روسيا تواجه صواريخ «توماهوك» الأميركية بمائتي «إسكندر»

روسيا تواجه صواريخ «توماهوك» الأميركية بمائتي «إسكندر»

السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ
صاروخ إسكندر روسي

تسعى القوات الروسية لإبطال مفعول صواريخ «توماهوك» الأميركية، من خلال بذل جهود كبيرة لتزويد جيشها بصواريخ «إسكندر»، حسبما ذكرت وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء اليوم (السبت).

وعلل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو بطريقة غير مباشرة سبب تسليح القوات الروسية بهذه الصواريخ، معلنًا خلال اجتماع أركان وزارة الدفاع في موسكو، نهاية الأسبوع الماضي، أن القوات المسلحة الروسية قامت باتخاذ الإجراءات الكفيلة بإبطال مفعول صواريخ «توماهوك»، حسب توجيهات الرئيس فلاديمير بوتين.

وأوضح وزير الدفاع أن حلف شمال الأطلسي قد ينشر 200 صاروخ من هذا الطراز بمحاذاة حدود روسيا في أوروبا.

ولم يوضح الوزير كيف احتاطت القوات الروسية لاحتمال انطلاق هذه الصواريخ نحو روسيا، ولكن خبراء عسكريين يعتقدون أن مهمة صواريخ «إسكندر» تتمثل في درء خطر إطلاق صواريخ «توماهوك» بضرب مرابضها في بولندا ورومانيا عند الضرورة.

ووضعت صواريخ «توماهوك» العابرة للقارات التي أطلق الأميركيون والبريطانيون 110 منها على أهداف في ليبيا، في الخدمة قبل نحو 30 عامًا واستخدمت لضرب أهداف محددة بعيدة.

و«توماهوك» من طراز «بي جي إم - 109»، الذي يتم إطلاقه من غواصات وسفن كبيرة يسير نحو هدفه بسرعة 880 كلم في الساعة، ويمكن أن يبلغ مداه 2500 كلم حسب الأنواع، ويصل إلى أهدافه بدقة محددة لا تتجاوز بضعة أمتار.

وبفضل نظام توجيهه بالرادار يمكن أن يحلق على علو يتراوح بين 15 و100 متر عن الأرض ويتكيف مع تضاريسها ليبقى خفيًا قدر الإمكان.

وصواريخ توماهوك فعالة أيضًا ضد بنى تحتية مهمة، مثل أبنية وثكنات ومطارات وأهداف محصنة أخرى.

والصاروخ الذي يزن 1.5 طن مزود بشحنة ناسفة تبلغ 450 كيلوغرامًا. ويمكن تزويده برأس نووية، لكن الولايات المتحدة أعلنت ربيع 2010 أنها تنوي سحب صواريخ «توماهوك» النووية من الخدمة خلال عام أو عامين.

وكانت البحرية الأميركية طلبت آلافًا من هذه الصواريخ من شركة «جنرال دايناميكس» ثم من شركة «رايثيون» التي تولت إنتاجه. ويتراوح سعر الصاروخ الواحد بين 600 ألف و2.1 مليون دولار.

والصاروخ الذي وضع بالخدمة في 1983، استخدم للمرة الأولى في 17 يناير (كانون الثاني) 1991 في عملية «عاصفة الصحراء» على العراق.

وأصابت كل الصواريخ تقريبًا (282 من أصل 297) أهدافها. وقد استخدم ضد مصانع ومنشآت عسكرية، وأصبح من الأسلحة التي استقطبت الاهتمام في حرب الخليج.

وقد عرض الجيش الأميركي مرات كثيرة صورًا لصواريخ «توماهوك» تضرب أهدافها.

واستخدمت صواريخ «توماهوك» أيضًا ضد العراق في يونيو (حزيران) 1993، ردًا على محاولة اعتداء تعرض لها الرئيس الأميركي السابق جورج بوش، ثم استخدمت في سبتمبر (أيلول) 1996 ردًا على هجوم الرئيس العراقي صدام حسين على كردستان العراقية.

وفي سبتمبر 1995 أطلق 13 صاروخ «توماهوك» من الطراز «يو إس إس نورماندي» على بطاريات صربية مضادة للطيران في منطقة بانيا لوكا بالبوسنة.

وتعد منظومة «إسكندر» العملياتية - التكتيكية الروسية من الأسلحة الهجومية القوية القادرة على حمل رأس نووية، وتستطيع إصابة أهداف صغيرة ومجموعات أهداف متنوعة على مسافات تصل إلى 500 كيلومتر، وهي من أحدث أسلحة الدفاع الجوي على نطاق العالم، مزودة بجهاز توجيه ذاتي يسمح بالدقة في التصويب حتى مترين، فيما المنظومة الصاروخية «إسكندر - أ» مخصصة للتصدير، وتحمل صاروخًا واحدًا على غير المنظومة «إسكندر إم» القادرة على حمل صاروخين.

وكانت القوات المسلحة الروسية قد أجرت تجاربها على هذه الصواريخ في شهر أغسطس (آب) 2004، غير أن إنتاجها على نطاق واسع لم يبدأ بعد، نظرًا لعدم وجود الطلبات الحكومية التي تكفل الانتظام في إنتاجها.

ويستعمل صاروخ إسكندر من عربة تكتيكية متحركة تجعل من الصاروخ صعب الاكتشاف وتمكنه من التحرك وتغيير أماكنه أثناء القتال وللعربة القدرة على حمل صاروخين، وهي عبارة عن عربة مجوقلة يمكن حملها جوًا ونقلها إلى ساحة المعركة، والعربة مزودة بنظام حماية NBC المضاد للحرائق والحرب النووية والبيولوجية والكيميائية، تقوم هذه العربة بالعمل بصفة مستقلة عن العربات الأخرى المرافقة لها ويتطلب إطلاق الصاروخ الأول من 5 دقائق إلى 16 دقيقة و60 ثانية لإطلاق الثاني، كما ترافق العربة الرئيسية عربات القيادة والاتصال 9s552 وعربة تنسيق المهمات 9s920 وعربة نقل الصواريخ 9t250 التي تحمل صاروخين ولديها القدرة على الإطلاق وعربة الصيانة وعربة الراحة لأفراد الطاقم.

يستعمل الصاروخ «إسكندر - إم» نظام دفع يعمل بالوقود الصلب يمر بمرحلة إطلاق واحدة ويكون مسار الصاروخ مراقبًا كليًا من خلال عربة الإطلاق خلال الرحلة، وذلك لإعادة توجيه الصاروخ أو تغير مساره، أما لتحديد الأهداف فيستخدم الصاروخ نظام Glonass وهو نظام تحديد المواقع الروسي الذي يبث للصاروخ معلومات رادارية أو حرارية، أو تلفزيونية عن الهدف، كما يمكن إدخال صور فوتوغرافية رقمية للهدف من خلال طائرات الأواكس A - 50، والطائرات من دون طيار électro - optique، التي تخزن في الكومبيوتر المعالج للصاروخ، وما إن يتم تحديد الهدف المخزن في ذاكرته حتى يتوجه إليه آليًا ويدمره، وفي حال تعذر استخدام أجهزة التصويب الرقمية يمكن الاعتماد على طرق التوجيه التقليدية من خلال معلومات استخباراتية، أو من خلال جندي مدفعية يوجه العمليات.

كما يتميز الصاروخ إسكندر بالقدرة على تغيير أهدافه ومساره في الجو والتوجه نحو الأهداف الأكثر خطورة، التي يتم اكتشافها أثناء طيرانه في حال استخدامه لأنظمة التصويب الرقمية، إلا أن هذه الخصائص مخصصة فقط للنسخة «إسكندر إم» المعدة للجيش الروسي، وليست للنسخة إسكندر E المعدة للتصدير.

ومن أجل إصابته لأهدافه وعدم اكتشافه، يستعمل صاروخ «إسكندر» أنظمة التشويش الخاصة بالصواريخ الباليستية، وهو نظام leurres عبارة عن أداة يتم تركيبها داخل رأس الصاروخ تبدأ بالعمل في المسار نصف النهائي، وذلك عن طريق إطلاق ذبذبات تشوش على أجهزة الرادار وتخفي الصاروخ من شاشتها ويستعمل صاروخ «إسكندر» خلال مساره مسار نصف باليستي quasi – balistique، وذلك لمنحه القدرة على المناورة، وتفادي دفاعات العدو، حيث يمكنه القيام بمناورات تبلغ 30 درجة، كما تمنحه هذه الميزة القدرة على المحافظة على السرعة العالية وإمكانية تغيير المدى والهدف النهائي وإعطاء العدو أقل فرصة للرد، وتعتبر خاصية نصف الباليستية في صاروخ «إسكندر» أكثر تطورًا من مثيلاتها الغربية.


اختيارات المحرر

فيديو