النظام السوري يستدرج الأكراد لمعركة داخل حلب... وميليشياتهم ترفض رفع علمه في حي الشيخ مقصود

النظام السوري يستدرج الأكراد لمعركة داخل حلب... وميليشياتهم ترفض رفع علمه في حي الشيخ مقصود

روسيا تنشر مقاتلين من الشيشان من الشرطة العسكرية داخل المدينة
السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13906]
مواطنان سوريان يمران أمام أبنية مدمرة في حلب (أ.ف.ب)

فعّل النظام السوري أمس مادة خلافية مع أكراد مدينة حلب، حين تسربت معلومات عن طلبه من المقاتلين الأكراد الذين ينتشرون في 11 حيًا من أحياء مدينة حلب، رفع علمه فوق الإدارات الرسمية وإعادة تشغيلها، فضلاً عن السماح بنشر قوات الشرطة في الأحياء، وهو الطلب الذين قوبل برفض الأكراد. وتزامنت هذه المعطيات مع إعلان روسيا نشر كتيبة من الشرطة العسكرية مساء الخميس «لضمان الأمن في حلب»، بعد خروج مقاتلي المعارضة السورية منها، وفق ما أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أمس (الجمعة).

شويغو أعلن أمس في بيان صادر عن الكرملين خلال اجتماع مع الرئيس فلاديمير بوتين «منذ مساء الأمس نشرنا كتيبة من الشرطة العسكرية في الأراضي المحررة (في حلب) بهدف الحفاظ على الأمن». وتضم الكتيبة الروسية ما بين 300 و400 جندي. والشرطة العسكرية الروسية متفرعة عن الجيش وتعمل على الحفاظ على النظام والانضباط فيه. وعلمت «الشرق الأوسط» أن الكتيبة تضم عسكريين شيشانيين (القوى الخاصة). وفي حين لم تحدد موسكو مناطق انتشار تلك القوة، نفى مصدر كردي في داخل مدينة حلب أن تكون تلك القوة انتشرت في مناطق خطوط التماس بين قوات النظام والميليشيا الكردية في أحياء حلب الشرقية، مؤكدة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «التوزع الميداني في المنطقة لا يزال على ما هو عليه، ولم نرَ مقاتلين روسا في خطوط التماس مع النظام». جدير بالذكر، أن المسلحين الأكراد كانوا قد سيطروا على أحياء عدة داخل أحياء حلب الشرقية، بموازاة الحملة العسكرية التي قادها النظام لإبعاد مقاتلي المعارضة السورية منها، وعززوا لاحقًا نقاط سيطرتهم ووسعوها من حي الشيخ مقصود، وهو أكبر الأحياء التي تسكنها غالبية كردية، إلى أحياء الهلّك وعين التل، والحيدرية وبعيدين والجندول والأشرفية والسكن الشبابي وبستان الباشا، رغم أن بعض الأحياء تتقاسم فيها قوات النظام مع ميليشيا الأكراد السيطرة. ولقد فتح النظام مادة سجالية جديدة في داخل أحياء حلب، حين طالبت سلطات النظام بنشر عناصرها في حي الشيخ مقصود، وإعادة تفعيل المؤسسات الحكومية، كما ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وقال مديره رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» إن النظام «طلب أيضًا نشر عناصر شرطة رسمية في تلك المناطق، ورفع علم النظام على الدوائر الحكومية في الداخل»، مؤكدًا أن الأكراد «رفضوا ذلك، وأكدوا أنهم يقومون بإدارة الحي منذ خروجه من سيطرة قوات النظام قبل سنوات عدة».

التجاذب الميداني، خضع له الطرفان في غير مكان في شمال سوريا، وكان آخرها في مدينة القامشلي (أقصى شمال شرقي سوريا) في الصيف الماضي. وقتها، أنجز النظام والأكراد، اتفاقات محلية، لم ترتقِ إلى مستوى الاتفاقات الاستراتيجية، ساهمت في منع امتداد المعارك بينهما، ويرجح الآن أن يتوصلا إلى تسوية، بالنظر إلى أن النظام يستعد لخوض معارك أخرى في ريف محافظة حلب الشرقي، كما تقول مصادر سورية في الشمال.

وفي حلب، كان المقاتلون الأكراد قد رسموا خطوط تماس إثر تقدمهم إلى مناطق كانت تسيطر قوات المعارضة، وبسطوا سيطرتهم عليهم بعد أن غادرها المقاتلون المعارضون. وبحسب مصادر كردية في داخل حلب، فإن تقدمها إلى تلك الأحياء «دفع النظام إلى التهديد بتوسيع رقعة عملياته العسكرية لطرد الميليشيات الكردية منها، قبل أن يتدخل الروس ويحسموا الأمر بمنع النظام من مهاجمة الأكراد».

الآن، ثمة نقاط تماس يُشاهد فيها علم النظام السوري، كما علم ميليشيا «وحدات حماية الشعب» الكردية، لكن لا وجود بتاتًا لأعلام النظام السوري في داخل الشيخ مقصود، كما قال المصدر الكردي، مشددًا على أن القيادات الكردية في الشيخ مقصود «لم تتلقَ طلبًا رسميًا من النظام برفع علمه أو إنزال علم وحدات حماية الشعب أو (ميليشيا) قوات سوريا الديمقراطية وما يجري لا يخطى مسألة الأنباء التي تتداولها وسائل إعلام».

غير أن النفي، تدحضه مؤشرات أخرى، يرى فيه الأكراد على أنه «محاولة من النظام لجسّ النبض»، وأنه «مناورة عبر التسريب الطلب من خلال مسؤول لا يذكر اسمه»، بحسب ما قال المسؤول الإعلامي لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في أوروبا إبراهيم إبراهيم لـ«الشرق الأوسط». وقال: «لم تصل أي مطالب رسمية. ثمة عملية جس نبض، لكن النظام يدرك أن مهاجمة الشيخ مقصود ليست نزهة، بالنظر إلى أن (قوات سوريا الديمقراطية) تتمتع بقوة لافتة في المنطقة، وهي باتت قوة إقليمية ومدعومة من دول كبرى»، معربًا عن قناعته بأن الوضع متشابك «والضمانة هي قوتنا، وهو ما قد يدفع روسيا إلى أنها لا تسمح للنظام بخوض مغامرة مشابهة».

وتابع إبراهيم «النظام يدرك أن فتح معركة على الأكراد في حلب، من شأنها أن تفتح عليه جبهات أخرى في الحسكة والقامشلي، حيث تتواجد مناطق متداخلة، ويوجد النظام على نقاط تماس مع الأكراد، فضلاً عن أن هناك حاضنة شعبية لقوات سوريا الديمقراطية في شرق حلب»، لافتًا إلى أن مواجهة مشابهة «من شأنها أن تشغل النظام عن أولوياته الميدانية في تدمر وإدلب وغيرها».

وعما إذا كانت المعركة مؤجلة مع النظام، قال إبراهيم «بعد التضحية (!) التي قدمناها، يفترض أن تكون المواجهة منتهية، وليس مؤجلة، رغم أن النظام لا يفكر بهذه العقلية»، مضيفا: «بالنسبة لنا نحن لا نرغب في الحرب، لكن إذا فرضت علينا، فإننا سنقاوم النظام كما قاومنا (داعش)».

على صعيد آخر في أحياء حلب الشرقية، واصلت قوات النظام وحلفاؤها عملية تمشيط المباني وتفكيك الألغام من حيي الأنصاري والمشهد وأجزاء من أحياء الزبدية وسيف الدولة وصلاح الدين والسكري التي غادرتها الفصائل الإسلامية والمعارضة قبيل الساعة التاسعة من مساء الخميس. وكانت قوات النظام استعادت، بدعم من روسيا والميليشيات التابعة لإيران، السيطرة على كامل مدينة حلب باستثناء نقاط تسيطر عليها الفصائل وتتمركز فيها في حي جمعية الزهراء عند الأطراف الغربية لمدينة حلب، وحي الشيخ مقصود ومناق سيطرة الميليشيات الكردية في الجزء الشمالي من المدينة، وذلك بعد 4 سنوات و5 أشهر من سيطرة الفصائل المعارضة والإسلامية على القسم الشرقي منها.


اختيارات المحرر

فيديو