توجه روسي لضم «أحرار الشام» إلى وفد المعارضة في آستانة

توجه روسي لضم «أحرار الشام» إلى وفد المعارضة في آستانة

الزعبي: أوراقهم محروقة سلفًا
السبت - 25 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 24 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13906]

تنكب موسكو على الإعداد للمحادثات السورية - السورية المرتقبة في منتصف يناير (كانون الثاني) بمدينة آستانة عاصمة كازاخستان، التي تأتي استكمالا للاجتماع الثلاثي الذي عُقد في روسيا وضم وزير خارجيتها إلى وزيري خارجية تركيا وإيران. وفي حين استبقت «الهيئة العليا للمفاوضات» عملية توجيه الدعوات بإعلان رفضها المشاركة بأي مؤتمر ينعقد خارج مظلة الأمم المتحدة وقراراتها السابقة بشأن سوريا، كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» عن توجه روسي لدعوة فصائل المعارضة المسلحة المقربة من أنقرة وعلى رأسها حركة «أحرار الشام».
وأشارت المصادر إلى اتفاق روسي - تركي - إيراني على شكل الدولة السورية المستقبلية التي ستكون دولة «ديمقراطية علمانية»، لافتة إلى أن «واشنطن حاضرة في الحراك الحاصل في المنطقة من خلال الطرف الروسي، الذي أوكلت إليه مهمة معالجة الأزمة السورية من خلال التواصل مع الدول المعنية بالملف وصولا لإتمام تفاهمات يتم التوقيع عليها بشكل رسمي في جنيف». وأضافت المصادر: «ما يحصل في آستانة وما حصل في موسكو، وقد يتم في دول أخرى، هدفه بلورة أفكار الحل ووضع أسس مشتركة... لكن المرجعية النهائية لجعل الأمور رسمية هي جنيف».
من جهة أخرى، في حين بدا العميد أسعد الزعبي، رئيس وفد المعارضة السورية لمفاوضات جنيف، حاسما حيال قرار عدم المشاركة بمؤتمر آستانة وحتى بمحادثات جنيف المرتقبة في شهر فبراير (شباط) المقبل «في حال لم يكن رحيل رئيس النظام السوري بشار الأسد بندا أول على جدول الأعمال»، أكّدت مصادر في «هيئة التنسيق» المعارضة، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أنّهم لم يتخذوا قرارهم بعد من المشاركة بمحادثات آستانة بانتظار توجيه الدعوات وتحديد تركيبة المؤتمر والمشاركين فيه. وشددت هذه المصادر على «تعاطي (هيئة التنسيق) بإيجابية مع كل حراك يهدف لوضع حد للعنف المتمادي في سوريا على أن يتم ذلك تحت مظلة بيان جنيف والقرارات الدولية».
الزعبي قال في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «هل تستطيع روسيا أن تعقد مؤتمرا من خلال تغييب الممثل الأساسي للشعب السوري المعترف به من المجتمع الدولي؟»، (في إشارة إلى الهيئة العليا للمفاوضات)، وأضاف: «هم قاموا بمحاولات مماثلة بوقت سابق وفشلوا... وها هم اليوم يعيدون الكرة لكن أوراقهم محروقة». واعتبر الزعبي أنّه «حتى ولو تم إشراك (أحرار الشام) وغيرها من المجموعات بالمؤتمر الذي يعد له الروسي، فإن ذلك لا يعطيهم الغطاء المطلوب باعتبار أن (الأحرار) لا يمثلون الجيش الحر». وأردف: «يبدو أن موسكو والوسيط ستيفان دي ميستورا يسحبان البساط، كلٌّ باتجاهه، لكن كل محاولاتهم لن يُكتب لها النجاح ما داموا لا يتعاطون مع أساس المشكلة، ألا وهو بند رحيل الأسد».
من جانبه، يتحضر الطرف الكردي للمشاركة في مؤتمر آستانة، الذي يؤكد ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي السوري في موسكو، عبد السلام علي، أنّه «سيضم طيفا واسعا من المعارضة»، لافتا إلى أن فصائل مقاتلة في الداخل السوري تتواصل مع روسيا لضمان إشراكها في هذه المحادثات. وأوضح علي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنهم «حتى الساعة» لم يتلقوا أي دعوات «باعتبار الطرف الروسي أصلا لم يحدد بعد موعدا نهائيا لعقد المؤتمر»، مستبعدا أن تدعى الهيئة العليا للمفاوضات، وأضاف: «الأرجح أنّه ستتم دعوتهم، لكن رفضهم المشاركة لن يكون سببا لتأجيل المؤتمر أو التأثير عليه سلبا».


اختيارات المحرر

فيديو